صحة

"القلب المنكسر".. متلازمة النساء

وكالة الأناضول

مصطلح "القلب المنكسر" لا يقتصر استخدامه فقط على القصص والروايات العاطفية، بل يحتل مكانا في علم الطب أيضا كاسم لمرض يدعى "متلازمة القلب المنكسر" يصيب النساء بدرجة كبيرة.

وأوضح عضو التدريس في قسم طب القلب بجامعة العلوم الصحية بإسطنبول، البروفيسور أحمد طه ألبار، في حوار مع الأناضول، إن "متلازمة القلب المنكسر" أصبحت مرضا قلبيا معترفا به للمرة الأولى عام 1990 في اليابان.

وأضاف أن السبب الدقيق للمرض لا يزال غير معروف بشكل تام إلا أنه يرتبط بحالات الحزن، وحتى الفرح المبالغ فيه، على عكس ما يوحي به مصطلح "القلب المنكسر".

وتعد المتلازمة مرض قلبي مؤقت، يظهر غالبا، وفقا لألبار، نتيجة المواقف التي تحتوي قدرا كبيرا من التوتر، أو مشاعر فرح مبالغ فيها، أو عند التعرض لمرض خطير، أو بعد إجراء عملية جراحية كبيرة.

وأشار ألبار أن أعراض المتلازمة تتشابه مع أعراض الأزمة القلبية، حيث تتضمن ألم في الصدر، وصعوبة في التنفس، وخفقان القلب، وهو ما يؤدي إلى تشخيصها كأزمة قلبية في معظم الحالات قبل إجراء فحوص وتحاليل معمقة.

ولفت أن ما بين 1 و2% ممن يتم تشخيصهم مبدئيا باعتبارهم يعانون من أزمة قلبية يظهر أنهم مصابون بمتلازمة القلب المنكسر، مضيفا أن معظم المصابين بالمتلازمة، هم نساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، إلا أن المتلازمة تظهر لدى صغار السن أيضا.

ومقارنة بالأزمة القلبية فإن متلازمة القلب المنكسر أخف وطأة بشكل كبير، إذ يعود القلب ليقوم بوظائفه الطبيعية من تلقاء ذاته في معظم الحالات، إلا أن ألبار ينصح من يصاب بالمتلازمة بالفحص المنتظم لأنها تتكرر في حوالي 10% من الحالات.

+

خبر عاجل

#title#