سياسة

يلدريم ينضم إلى المشاركين في "مسيرة الوحدة الوطنية"

في إطار فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي نفذتها عناصر تابعة لمنظمة فتح الله غولن الإرهابية يوم 15 تموز/ يوليو 2016

وكالة الأناضول

انضم رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، مساء السبت، إلى "مسيرة الوحدة الوطنية" بمدينة إسطنبول ضمن فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى للمحاولة الانقلابية الفاشلة.

وانطلقت المسيرة من 3 نقاط مختلفة بمدينة إسطنبول، في وقت سابق اليوم، باتجاه جسر شهداء 15 تموز (البوسفور سابقًا),

وقال مراسل الأناضول إن المسيرة تأتي ضمن فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي نفذتها عناصر تابعة لمنظمة فتح الله غولن الإرهابية في مثل هذا اليوم من العام الماضي.

ومن المنتظر أن يشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في فعاليات المسيرة.

وفي وقت سابق، وصل أردوغان إلى إسطنبول، قادمًا من العاصمة أنقرة، للمشاركة في الفعالية.

وخلال رحلته من أنقرة إلى إسطنبول، رافقت مقاتلات من طراز "إف 16" طائرة أردوغان، حتى وصوله إسطنبول، ثم انتقل عبر مروحية إلى منزله في منطقة "قسيقلي" بحي أوسكودار في الشق الآسيوي من المدينة.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وتصدى المواطنون في الشوارع للانقلابيين؛ إذ توجهوا بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن بالمدينتين؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

+

خبر عاجل

#title#