سياسة

أردوغان يلقي بكلمته أعلى منصة جسر شهداء 15 تموز

إنترنت /محرر يني شفق

وهكذا بدأ أردوغان كلمته قائلًا "أن الايمان هو السلاح الأقوى الذي واجه به الشعب الانقلاب. فقبل عام وفي مثل هذه الساعة سعت عصابات الانقلابيين إلى خيانة الوطن، وحاولوا تنفيذ عمليات غادرة في أكثر من نقطة"

وأضاف "جماعة غولن الإرهابية كانت وراء تلك المحاولة الانقلابية، وقد فهم الشعب التركي ذلك، وتحرك لحماية الوطن. ليلة الـ15 من تموز كانت ليلة شهدت أكبر عملية دموية، واستشهد على إثرها أكثر من 250 مواطنًا وأكثر من 2200 جريح"

واكمل قائلاً "استخدموا الطائرات العسكرية والذخيرة الحية ووجهوا هجومهم ضد الشعب .دون أي رحمة ولكن الشعب واجههم بالعلم والإيمان. الإيمان هو السلاح الأقوى الذي يمتلكه الشعب التركي، وبه واجه الخونة الانقلابيين وهو يصدح" الله أكبر"وبإيمانه انتصرعلى الطغمة الخائنة."

وكرر "هذا الشعب لن يوقفه أحد، ولو كان لجسر إ لسان لحدثكم عن الدماء التي سالت على ثراه، وعن البطولات التي شهدها. يقول الشاعر محمد عاكف " أنظروا إلى الشهداء إنهم كالجسور، هم الذين استشهدوا في سبيل هذا الهلال". الشهداء حافظو لنا على الوطن، والعلم والأذان، نشكر الله عزوجل ونحمد ثم نشكر كل من ساهم في حماية وشعبها. دفعنا 250 شهيدًا خلال أحداث محاولة الانقلاب الفاشل، ولكننا ضمنا مستقبل هذا الوطن بإذن الله

مضيفًا "الذين أصيبوا خلال أحداث محاولة الانقلاب الفاشل نزفوا الدماء هؤلاء الابطال كي يسلم 80 مليون مواطن".

+

خبر عاجل

#title#