ISTANBUL

تأهيل مغارة تركية يعتقد أنها احتضنت أجداد الإنسان الحديث

في أوائل ظهوره 41 ألف و15 ألف قبل الميلاد

وكالة الأناضول

بدأ علماء الآثار في ولاية هطاي جنوبي تركيا، أعمال حفر في مغارة "أوج آغزلي"(ذات الفتحات الثلاثة)، الواقعة على ساحل بلدة "يايلاداغي"، التي يُعتقد بأنها احتضنت الإنسان الحديث في أوائل ظهوره قبل الميلاد.

وأجرى عمر فاروق يوجه، قائم مقام يايلاداغي، ومحمد قالقان، رئيس البلدية، زيارة إلى المغارة ليتفقد أعمال الحفر التي يشرف عليها البروفيسور أركسين غوليج"، عضو هيئة التدريس بكلية اللغة والتاريخ والجغرافيا في جامعة أنقرة التركية.

وفي حديث للصحفيين، قال يوجه إن أعمال الحفر تجري بشكل دقيق وحثيث في المغارة الأثرية التي تقع ضمن بلدة يايلاداغي، المتاخمة للحدود السورية، وتضم أدلة تُشير إلى إقامة الإنسان الحديث فيها، مثل الأدوات الحجرية.

وأشار يوجه إلى أهمية الأبحاث التي تجري في المغارة، لإثبات عراقة المنطقة وقدمها، معربًا عن اعتقاده بأن الإجراءات التي سيتم اتخاذها خلال المرحلة المقبلة لاستقبال السياح، ستعود بالفائدة على القطاع السياحي في البلدة بشكل خاص، وتركيا بشكل عام.

من جانبه، لفت رئيس البلدية، قالقان إلى وجود العديد من الثروات التاريخية في بلدة يايلاداغي، مبينًا أنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة للتعريف بالمنطقة؛ بهدف زيادة النشاط السياحي فيها خلال المرحلة القادمة.

+

خبر عاجل

#title#