ISTANBUL

فتاة تركية لو بقيت على قيد الحياة كانت ستصبح مهندسة

إنترنت /محرر يني شفق

كبرى نور جشكون فتاة تركية تلقى مصرعها أثر سقوطها من الطابق الرابع من منزلها لتصاب بسكتة دماغية ويقوم أهلها بالتبرع بأعضائها لستة مرضى. وإذا بظهور نتيجة اختبار دخول الجامعات ويعلم والديها خبر اجتيازها للامتحان بناجح وفوزها بدخول كلية هندسة الكمبيوتر.

قال فرحات ياخشي مدير مدرسة سليمان دميرال الثانوية بحق كبرى "لقد كانت دائمًا ذات وجه مبتسم ومرحة ونشيطة. من المؤسف أن تتوفى بهذا الشكل. لكن أعضائها التي قام أهلها بالتبرع بها ساعدت في شفاء اخرين. لو بقيت على قيد الحياة كانت ستصبح مهندسة كمبيوتر في المستقبل. حقًا نحن أسفين أنها لم تحتفل بنجاحها هذا"

+

خبر عاجل

#title#