سياسة

أردوغان يطرد السفير الأمريكي "اذهب ولا تبقَ دقيقة واحدة"

محمد نور فرهود يني شفق

يبدو أن الأزمة الدبلوماسية بين الدولتين الحليفتين تركيا وأمريكا قد حمي وطيسها.

حيث صرّح مؤخرًا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحفيّ مع نظيره الصربيّ في العاصمة الصربية بلغراد "على السلطات الأمريكية ألا تحتفظ بدقيقة واحدة بسفيرها في أنقرة".

وقال أردوغان خلال معرض حديثه أنه في حال كان السفير الأمريكي اتخذ هذا القرار من تلقاء نفسه، فعلى الإدارة الأمريكية إقالته فورًا، وأن تقول له "كيف تخرب العلاقات التركية الأمريكية، من أعطاك مثل هذه الصلاحية".

وشهدت الأيام القليلة الماضية أزمة دبلوماسية بين البلدين، إثر اعتقال السلطات التركية لموظف تركيّ يعمل داخل القنصلية الأمريكية في إسطنبول، بتهمة ارتباطه بمنطمة غولن الإرهابية، التجسس، والقيام بأعمال من شانها قلب الدستور والحكم.

وقامت على الفور السفارة الأميركية في تركيا بإيقاف إصدار كلّ التأشيرات باستثناء الهجرة، في جميع قنصلياتها في تركيا، تصرّف ردّت عليه تركيا بالمثل، حيث أعلنت بالمقابل السفارة التركية في أميركا بإيقاف إصدار التأشيرات في جميع قنصلياتها هناك، وباستثناء المهاجرين.

وتابع أردوغان تعليقه حول الأزمة بين البلدين قائلًا: "نحن لم نبدأ بالأزمة، بل السلطات الأمريكية هي المسؤولية عن اختلاقها، وسفيرها الذي قال: أنا أفعل هذا باسم بلدي، تصريح السفير هذا يدعو للتفكير!".

وفي إشارة منه إلى السلطات العليا بالولايات المتحدة الأمريكية قال أردوغان "لو الأمر كان كما عرض السفير (تصريح السفير "فعلت هذا باسم بلدي")؛ فليس هناك حديث نناقشه مع السلطات العليا هناك، وإن لم يكن كذلك بل كان السفير أصدر هذا القرار من رأسه؛ فإننا نطالب السلطات العليا هناك بأن تقوم بسحب سفيرها على الفور، وأن لا يبقى هنا دقيقة واحدة".

+

خبر عاجل

#title#