سياسة

رئيس وزراء كوريا الجنوبية: تعاوننا مع تركيا نموذجًا يحتذى به

وكالة الأناضول

قال رئيس وزراء كوريا الجنوبية "لي ناك يون"، إن بلاده وتركيا قررتا العمل سويًا من أجل إقامة السلام في شبه الجزيرة الكورية، مشددًا على أن التعاون بين بلاده وتركيا "يعتبر نموذجًا يحتذى به" على التعاون المشترك بين الدول.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده "ناك يون"، في مقر رئاسة الوزراء في العاصمة الكورية سيول، مع رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الذي يجري زيارة رسمية إلى كوريا الجنوبية، وتستمر يومين.

وأضاف رئيس الوزراء الكوري الجنوبي أن محادثاته مع نظيره التركي تناولت تجارب الصواريخ الباليستية التي تجريها كوريا الشمالية، وآفاق التعاون في مجالات الاقتصاد والمواصلات والطاقة والبنية التحتية بين البلدين.

وأعرب عن القلق الذي ينتاب البلدين جراء التجارب الباليستية والنووية التي تجريها جارة بلاده الشمالية، لافتًا أن تلك التجارب لا تصب في مصلحة إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وإحلال السلام والاستقرار من خلال القنوات الدبلوماسية.

وشدد على أن تركيا تواصل الوقوف إلى جانب بلاده منذ الحرب الكورية، معربًا عن شكره وشعوره بالامتنان لها بسبب مواقفها الإيجابية.

وتطرق إلى أهمية التعاون بين بلاده وتركيا، مشيرًا أن مشاريع مثل نفق أوراسيا والجسر الثالث على مضيق إسطنبول (البوسفور) تعتبر من بين الأمثلة الناجحة على التعاون المشترك بين البلدين.

ونوه أن الجانبين الكوري الجنوبي والتركي، توصلا إلى اتفاقيات مهمة فيما يخص مشاريع السكك الحديدية عالية السرعة، وقناة إسطنبول، وغيرها من المشاريع الحيوية التي تندرج تحت مظلة الرؤية التركية للعام 2023.

وأضاف: "لا نريد أن يقتصر التعاون بين البلدين على مجالات البناء والبنى التحتية والطاقة والبترول والسكك الحديدية والصناعات الدفاعية فقط. نحن نرغب بتوسيع التعاون ليشمل مجالات عديدة".

ولفت إلى أهمية تفعيل اتفاقيات التجارة الحرة والاتفاقيات الضريبية بين البلدين، من أجل تسريع عجلة الاستثمارات في تركيا ورفع قيمة التبادل التجاري بين الجانبين.

وحول طلب الحكومة التركية من سيول وقف أنشطة تنظيم "فتح الله غولن" الإرهابي على أراضيها، قال رئيس وزراء كوريا الجنوبي: "نحن نتفهم الحكومة التركية بشكل جيد، ونولي أهمية قصوى وكبيرة لعلاقات الصداقة الطويلة التي تربطنا مع تركيا. سنجري التقييم اللازم بشأن هذه المسألة وفقًا للقانون".

وحول الفيلم التركي "أيلا" المرشح لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلمٍ بلغة أجنبية، والذي يروي قصة حقيقية لرقيب من الجيش التركي أرسل ضمن 15 ألف جنديًا تركيًا ذهبوا إلى كوريا الجنوبية، للوقوف إلى جانبها وحمايتها في حربها مع كوريا الشمالية بين عامي 1950 و1953، قال "ناك يون" إن الفيلم سيجري عرضه في كوريا الجنوبية.

وأضاف: "أنا توَّاق لمشاهدة فيلم أيلا. إن قصة هذا الفيلم لا تروي فقط العلاقة بين الحكومتين التركية والكورية الجنوبية، إنما أستطيع القول إنها قصة صداقة ومحبة بين شعبي البلدين".

ولفت إلى أن 20 ألف عسكري من القوات التركية شاركوا إلى جانب كوريا الجنوبية في الحرب الكورية، وأن نحو 690 من تلك القوات استشهدوا على تراب كوريا الجنوبية، وضحوا بدمائهم من أجل الشعب الكوري.

+

خبر عاجل

#title#