ISTANBUL

لغة الطير"الصفير" ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي بفضل قرية تركية

أخرى

إحتفل أهالي قرية "كوش كُوي" والتي تعني قرية الطيور ، الواقعة في ولاية غيرسون التركية على البحر الأسود، بإدراج "لغة الطير" أو ما يعرف بالصفير ، التي يتواصلون بها فيما بينهم، ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.

وجاء إعلان إدراج هذه اللغة الفريدة ، من قبل وزير الثقافة والسياحة التركي نعمان قورتولموش، الذي هنأ أهالي القرية وتركيا بشكل عام بهذه المناسبة عبر حسابه في موقع تويتر.

فقد قال الوزير التركي إن "لغة الصفير باتت ضمن قائمة التراث العالمي، حيث تم إدراجها ضمن قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي والذي يتطلب الحماية العاجلة.. أهنئ جميع مواطنينا في منطقة البحر الأسود حيال إحيائهم هذه الثقافة".

وقال رئيس الجمعية الثقافية والسياحية للتعريف بـ"لغة الطير"، شرف كوجك، في تصريح صحفي، إن هذه اللغة تستخدم للتواصل في المنطقة منذ حوالي 500 عام.

والتي تعني بالتركية"كوش ديلي"، والتي تعني حرفيًا "لغة الطير"، وهي طريقة مميزة للتواصل باللغة التركية، حيث يتحول كل حرف من حروف التركية إلى نغمة معيّنة يمكن التصفير بها وبالتالي سماعها على بُعد مسافات طويلة.

وأكد كوجك أن الجمعية بذلت مع أهالي القرية جهودا كبيرا لإحياء هذه الثقافة منذ عام 2009، مبينًا أن إدراجها ضمن قائمة التراث الثقافي لليونسكو سوف يُساهم في زيادة إهتمام السياح المحليين والأجانب لقريتنا.

معرباً في الوقت نفسهعن شكره لكل المساهمين في إدراج "لغة الطيور" إلى قائمة اليونسكو. وأضاف: "عندما تذكر لغة الطيور سوف يتبادر إلى الذهن ولاية غيرسون، في العالم".

وهذه اللغة تمثل الطريقة الأسهل والأسرع للتواصل عبر المسافات في بيئة وعرة التضاريس. إذ يتمكن الأهالي عبر الصفير من إيصال الأخبار الهامة مثل دعوات الزفاف والإعلام بوفاة شخص أو مرضه، لمسافة تصل إلى ثلاثة كيلومترات.

وينظم أهالي القرية مهرجان في كل سنة لحماية "لغة الطير" التي ترشحت إلى دخول إلى قائمة التراث الثقافي لليونسكو في العام 2016.


+

خبر عاجل

#title#