الشرق الأوسط

وقفة بالرباط للمطالبة بإطلاق صحفيين موقوفين على خلفية "حراك الريف"

وكالة الأناضول

تظاهر عشرات النشطاء الحقوقيين، اليوم الإثنين، بالعاصمة المغربية الرباط، للتضامن مع الصحفي حميد المهداوي، وصحفيين موقوفين على خلفية "حراك الريف"، المستمر منذ أكثر من 10 أشهر.

وردد المشاركون في الوقفة، التي دعت إليها "هيئة التضامن مع الصحفي حميد المهداوي وباقي الصحفيين (غير حكومية)"، شعارات تطالب بإطلاق سراح الصحفيين الموقوفين على خلفية الاحتجاجات بالريف وعدد من مدن البلاد"، وتحقيق مطالبهم وتنمية الحسيمة، وبقية مدن الشمال.
ورفع المحتجون لافتات تطالب بحرية التعبير وعدم تقييد عمل الصحفيين، والكف عن متابعة الصحفيين والمدونين بموجب القانون الجنائي وحصر المتابعات (القانونية) عن طريق قانون الصحافة والنشر"، وفق مراسل الأناضول.
وطالب المشاركون أيضا بتنمية مدن الشمال وتوفير فرص العمل للشباب.
وخلال يونيو/حزيران الماضي، طالب إعلاميون مغاربة بـ"إطلاق السراح الفوري لـ7 صحفيين ومدونين اعتقلوا على خلفية حراك الريف بإقليم الحسيمة".
وقضت المحكمة الابتدائية بمدينة الحسيمة (شمال)، يوليو/تموز الماضي ، بسجن حميد المهداوي، مدير نشر موقع "بديل.إنفو" (غير حكومي)، 3 أشهر، بتهمة "تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في مكان عمومي"، على خلفية حراك الريف .
كما أمرت النيابة العامة المغربية، بحسب بيان لها، بالتحقيق مع المهداوي، للاشتباه في "عدم تبليغه" عن جرائم تمس أمن الدولة.
ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشهد الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف، احتجاجات متواصلة، للمطالبة بـ"التنمية ورفع التهميش ومحاربة الفساد".
وارتفع عدد الموقوفين على خلفية "حراك الريف" إلى أكثر من 200، حسب النشطاء.
وفي لقاء متلفز مطلع يوليو/تموز الماضي، قال رئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني، إن "حل أزمة الريف يمرّ عبر مدخلين، سياسي وتنموي".

+

خبر عاجل

#title#