لماذا طلبت السعودية الطائرات المسيرة المسلحة التركية؟ ما هي الجبهة التي استهدفها أردوغان؟ وما التهديد الذي سيدمر المنطقة؟ - إبراهيم قراغول

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

GAZETE YAZARLARI

لماذا طلبت السعودية الطائرات المسيرة المسلحة التركية؟ ما هي الجبهة التي استهدفها أردوغان؟ وما التهديد الذي سيدمر المنطقة؟

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن المملكة العربية السعودية طلبت من بلاده شراء طائرات مسيرة مسلحة مصنعة محليا في تركيا. وقد طلب أردوغان خلال الخطاب نفسه حل المشاكل العالقة بين البلدين في صمت دون إعادتها إلى الواجهة من جديد. وقد أصدر أردوغان تصريحات مماثلة تخص مصر والشعب المصري، بل أفاد بأن هناك مباحثات جارية بين بلده ومصر.

المقاتلات السعودية في كريت

بينما كان الرئيس أردوغان يصدر هذا التصريح كانت المقاتلات السعودية في طريقها إلى جزيرة كريت لدعم اليونان، وهو "الدعم" الذي حولته اليونان إلى استعراض مضاد لتركيا.

كانت الولايات المتحدة وإسرائيل وفرنسا واليونان تجري مناورات عسكرية في بحر إيجة وشرق المتوسط، وهي الحملة التي انضمت إليها كذلك السعودية والإمارات، وهو ما دفع تركيا لمواجهة هذا "التجاوز" بتقديم مذكرة إلى كل من إسرائيل واليونان والاتحاد الأوروبي.

لذلك كيف يمكن أن نفسر رغبة السعودية بشراء طائرات مسيرة مسلحة تركية ومشاركتها في الجبهة المضادة لتركيا في بحر إيجة؟ فمن ناحية تشارك الرياض في جبهة معادية لتركيا في بحر إيجة وشرق المتوسط ومن ناحية أخرى تبدي رغبتها في استيراد أسلحة وتكنولوجية عسكرية من تركيا.

السعودية توجه ضرباتها نحوها بسلاح الغرب

لعلكم تلاحظون أن المشكلة وحلها يظهران في هذا السياق تحديدا؛ فليس هناك مشكلة أو خلاف بين تركيا والسعودية في الظاهر، بل إن سوء العلاقات بين البلدين خطط له وفق مخططات "أطراف ثالثة" ترغب في تصفية حساباتها مع تركيا.

تنتهج الولايات المتحدة وأوروبا وإسرائيل استراتيجية إقليمية شاملة ترمي لإيقاف تركيا أو على الأقل إبطاء حركتها. وهو ما رأينا نتائجه في شمال سوريا والعراق وكذلك القوقاز، واليوم نراه بأخطر أشكاله في بحر إيجة وشرق المتوسط.

إنهم يسعون لجرّ تركيا إلى مساحة يمكنهم فيها "وضعها تحت السيطرة"، فإذا فشلوا في جرّها إلى هذه المساحة، وهو ما واقع بالفعل، فإنهم يحاولون جرّها إلى مساحة يمكنهم فيها "حصارها وتركيعها". لذلك تراهم ينفذون هذا المخطط في سوريا والعراق بواسطة التنظيمات الإرهابية وفي بحر إيجة وشرق المتوسط بواسطة بعض الدول.

ذلك أنهم يعلمون أن حصار تركيا يعني حصار المنطقة، يعلمون أن انهيار تركيا يعني انهيار المنطقة بأسرها. لذلك فإنهم يرسمون "خط صراع ضد تركيا" مبني على حزام يمتد من حدود إيران شرقا إلى البحر المتوسط غربا ومن بحر إيجة جنوبا إلى شرق أوروبا والبحر الأسود شمالا. فنحن أمام حشود وتحركات عسكرية مكثفة ودائمة تحمل تهديدا لنا في هذه المنطقة.

إن حصار الغرب لتركيا يعني في الوقت ذاته حصار العالم الإسلامي وكذلك حصار كل المنطقة المحيطة بتركيا. لأنهم يعلمون أن انهيار تركيا يعني انهيار المنطقة، فهو ما رأوه في الحرب العالمية الأولى، لذلك يخططون لعملية هدم جديدة في المنطقة بعد مائة عام من هذه الحرب.

إنهم يضمون إلى هذه الجبهة "شركاء من داخل المنطقة" كيلا يعتبر أحد ما يحدث حربا ضد الإسلام والمسلمين وحضارتهم وهويتهم. فهم ينفذون حاليا مخططا أحسنوا صياغته تماما!

الإمارات موّلت ملف 17-25 كانون الأول وهجمات 15 تموز

تعتبر دولة الإمارات وكذلك إسرائيل دولتين من الدول الرائدة لهذا المخطط. فالأزمة القائمة بين تركيا والإمارات ليست أزمة عادية بين دولتين، بل إن كراهية الإمارات لتركيا تأتي كإحدى نتائج الحصار الكبير الممتد من شمال وشرق أفريقيا إلى الشرق الأوسط وجنوب آسيا والغرب والفزع الذي يحمله الغرب.

وتقود الإمارات بالتعاون مع إسرائيل عملية إقليمية ممنهجة لإيقاف صعود تركيا؛ إذ تعتبر الإمارات إحدى الممولين الأساسيين باسم الغرب لكل من عملية 17-25 كانون الأول ومحاولة انقلاب 15 تموز. ولو فُتح ملف تنظيم غولن الإرهابي في دبي سنشهد جميعا شبكة العلاقات العميقة في التاريخ السياسي للمنطقة.

ولقد كانت الإمارات هي الدولة التي حرضت السعودية ضد تركيا عندما نجح ولي عهد الإمارات محمد بن زايد توجيه نظيره السعودي محمد بن سلمان لينجح في تسخير قدراته الرياض السياسية والاقتصادية في هذا المجال.

يجب على السعودية الخروج من مجال نفوذ الإمارات

لقد أقحمت الإمارات وأمريكا وإسرائيل ولي العهد بن سلمان في هذا المجال وروجت له في صورة الزعيم الجديد فاستغلت حماسه، وهو ما جرّ السعودية إلى مركز مخطط دمار إقليمي خطير.

لقد بدأت هذه الأزمات قبل اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي بوقت طويل عندما حُرضت الإمارات والسعودية ضد تركيا في كل مكان من ليبيا إلى سوريا ومن قره باغ إلى الصومال. ذلك أن الأمر خرج عن نطاق العلاقات الثنائية، فأصبحنا أمام مخططات إقليمية، فترى كل المخططات التي يسعى الغرب لتنفيذها في المنطقة تصطدم بجدار تركيا فتفقد فعاليتها.

يعتبر تحليق المقاتلات السعودية فوق جزيرة كريت أول نماذج صورة صراع الأزمة الصريح، وهو ما يعد – في الحقيقة – مخطط "صراع داخلي إقليمي" يروجون له من خلال وليي عهد السعودية والإمارات. ولقد انجرفت السعودية إلى هذه المنطقة بدخولها ضمن نطاق سيطرة الإمارات، أو بالأحرى دخول ولي العهد بن سلمان تحت سيطرة نظيره الإماراتي بن زايد.

جرّ الرياض إلى جبهة لمواجهة دولتين في آن واحد

لقد أفضى تصريح بايدن بقطع الدعم المقدم للسعودية في اليمن إلى طرح التساؤلات عن المغامرة الحماسية والسريعة التي خاضها وليا العهد السعودي والإماراتي في اليمن. كما ارتفع بشكل غير طبيعي عدد هجمات الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة التي استهدف بها الحوثيون السعودية مباشرة عقب هذا التصريح، لتتكثف مساعي السعودية للحصول على الأسلحة والدعم العسكري.

ذلك أن حرب اليمن أصبحت تهدد استقرار السعودي بشكل خطير. كما زادت جرأة النفوذ الإيراني أكثر بالرسائل القادمة من واشنطن. فالذين رسموا ملامح هذا السيناريو يحرضون كذلك على إشعال فتيل صراع بين الرياض وطهران.

إنهم يجرّون الرياض للدخول في صراع ضد إيران وكذلك تركيا. كما أن إرسال المقاتلات السعودية إلى بحر إيجة كان فخا نصب للسعودية، ولو لم يحقق السعوديون في الأمر فإنهم سينجرفون نحو سيناريوهات أسوأ بكثير.

لماذا الحروب الكبرى تحدث في المنطقة العربية؟

إن زيارة بابا الفاتيكان إلى العراق ولقاءه بالسيستاني يعتبر محاولة حصار جديدة ضد تركيا في الشرق. فهذا ما شعرت به تركيا في وقت تركز فيه على البحر المتوسط وبحر إيجة. لذلك فإننا نتابع تحركات هذا الحصار خطوة بخطوة وبدقة عالية. لكن تركيا ليست الدولة الوحيدة التي يحاصرونها، بل إنهم يحاصرون إيران كذلك.

أما الأمر الوحيد الذي لا يتحدث عنه ولا يتابعه فهو الحصار الذي يستهدف السعودية. لذلك فإنني ألفت انتباهكم إلى أن كل الحروب التي شهدتها المنطقة خلال العقود الثلاثة الماضية وقعت في الأراضي العربية لا سيما وأن التهديد أصبح على مشارف الحدود السعودية.

إننا نرى السعودية وهي تتخذ مواقف معادية لتركيا وإيران. فهل يمكن للرياض أن تتحمل مسؤولية فتح جبهتين ضد هاتين الدولتين في الوقت الذي انجرفت فيه إلى طريق مسدود في اليمن؟ لا أعتقد ذلك أبدا. بل إن حتى التفكير في هذا الأمر سيكون كافيا لتخليص سياستها مع تركيا من سيطرة الإمارات وإسرائيل.

أردوغان يحاول التصدي لتهديد سيدمر المنطقة كلها

يعلم الرئيس أردوغان سيناريوهات الغرب المبنية على نزع فتيل "صراع إقليمي داخلي"، كما يتابع عن كثب الخطوات التي يقدمون عليها في هذا السياق. فهذه هي العقلية التي تصيغ بها تركيا عملية تدمير جبهات العراق وسوريا والقوقاز ومساعيها للقضاء على جبهة بحر إيجة وشرق المتوسط وإبطال مفعول الدور المسند للسعودية والإمارات ضمن هذا المخطط.

كما أن أردوغان يعلم أن مخططات حصار تركيا ستقود إلى دمار المنطقة كلها. لذلك فهو يحاول التصدي لهذا الدمار، وهو ما نراه منذ فترة طويلة في صورة عبارات مهمة للغاية تلفت الانتباه إلى هذا الخطر في كل خطاباته تقريبا.

إن هذا كذلك هو سبب استخدام المسؤولين الدبلوماسيين والأمنيين في تركيا عبارات قوية تشير إلى هذه الحساسية، وهو كذلك سبب التصريحات الصادرة عن أنقرة والتي تشجع على الحوار مع مصر والسعودية؛ إذ إن تركيا تتبنى رسائل تحذيرية يفوق مداها محاولة إنقاذ علاقاتها الثنائية.

لا توجد مشكلة بين أنقرة والرياض، فما الخطب يا ترى؟

لكن تركيا تطرح التساؤلات العميقة حول موقف السعودية والإمارات ومكانهما ضمن الجبهات التي أنشأت وبنيت على "معاداة تركيا". وفي الوقت الذي يتحرك فيه السعوديون وفق خطة "العداوة الصريحة"، فإن مبادرات تركيا من أجل "كسر حدة الجبهات داخل المنطقة" ستكون مرتبطة بلا شك بالخطوات التي ستقدم عليها الرياض.

ليس هناك بين تركيا والسعودية مشكلة تخصهما لا يمكن حلها، بل إن المشكلة تكمن في تحريض الغرب للسعودية ضد تركيا وضمها إلى جبهته، وهو ما يكبّد الدولتين خسائر كبيرة. ورغم كل ذلك فإن تركيا لم تستخدم حتى هذه اللحظة أي لغة عدائية تستهدف السعودية.

لكن لا بد من الإنصاف يا سادة!

+

خبر عاجل

#title#