حماس وكابوس إسحاق رابين - طه كلينتش

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

ان من أشد نتائج الانتفاضة الفلسطينية الشاملة (1987)، والتي دخلت التاريخ باسم "الانتفاضة الأولى"، ظهور هيكل منظم وأيديولوجي: حركة المقاومة الإسلامية، أو "حماس" باختصارها الشهير. حاول هذا الهيكل الجديد أن يكون بديلاً "إسلاميًا" للفصائل الاشتراكية والعلمانية التي ادعت أنها تمثل الفلسطينيين منذ الستينيات، ووعدت بمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي. رد الفعل القوي الذي وجدته حماس في الشارع الفلسطيني جعل إدارة الاحتلال ومنظمة التحرير الفلسطينية، اللتين كانا على طرفي نقيض حتى ذلك الحين، في نفس الجانب. هذا التحالف الغريب لـ "عدو عدوي صديقي" هو الذي ولد اتفاقية أوسلو، وبالتالي إقامة السلطة الفلسطينية. بينما كان رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين وزعيم منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات يوقعان الاتفاقية في حديقة البيت الأبيض في 13 سبتمبر/ أيلول 1993، كان الرئيس الأمريكي بيل كلينتون يبتسم متفاخرًا بأنه "الرجل الذي جلب السلام إلى الشرق الأوسط".

ومع ذلك، لم يأتي شيء اسمه السلام للشرق الأوسط:

ما حدث كان للحد من التوتر في الشوارع من خلال منح "إدارة" للفلسطينيين، لدعم منظمة التحرير الفلسطينية ضد حماس، لضمان تمثيل فلسطين على الساحة الدولية من قبل عرفات فقط، وبالتالي تقليل الأضرار التي سببها الاحتلال وضمان أمن إسرائيل. من ناحية أخرى، اعتقدت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية أنها بهذه الطريقة يمكن أن تكسب المواقف التي خسرتها ضد حماس.

هذه الخطوة التي اتخذها إسحاق رابين، الذي اشتهر بوحشيته ضد الفلسطينيين طوال حياته العسكرية والسياسية، بحسابات استراتيجية للغاية، تسببت في اندلاع موجة صادمة من المعارضة داخل إسرائيل. بينما تتأوه المدن الإسرائيلية باحتجاجات نظمها الزعيم الانتهازي لحزب الليكود اليميني المتطرف بنيامين نتنياهو، وُجهت الاتهامات لرابين بـ "الانحراف عن المثل الصهيونية" و "تدمير المكاسب اليهودية" و "تعريض إسرائيل للخطر" و "تشجيع الإرهابيين". وشُبِّه رابين أيضًا بأدولف هتلر، وتمت مقارنة الاتفاق مع منظمة التحرير الفلسطينية بالهولوكوست. وصل الأمر إلى حد أنه في احتجاج حضره نتنياهو نفسه، صرخت الحشود التي تحمل النعوش مرددة هتافات، "الموت لرابين!". وفي هذه المرحلة، تدخل "جهاز الشاباك" (جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي)، وحذر نتنياهو: ليّن لسانك قليلاً!"، طبعا نتنياهو لم يقبل بذلك وواصل في نفس الوقت الاحتجاجات التي حولها إلى نوع من الحملة الانتخابية.

وفي مساء يوم 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 1995، قُتل رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين برصاص يهودي في قلب مدينة تل أبيب. التصريحات التي طرحها قاتل رابين "إيغال عامير"، كسبب للاغتيال هي نفس التصريحات التي خرجت من فم بنيامين نتنياهو. حدث ما كان يخشاه الشاباك، وأجواء الغضب والكراهية التي أحدثتها موجة الاحتجاج هيأت نهاية رابين. أصبح نتنياهو رئيسًا للوزراء في أول انتخابات عامة أجريت بعد اغتيال رابين، وبقي في منصبه من 1996 إلى 1999.

بالنظر إلى التوترات في القدس، بشكل عام في فلسطين وإسرائيل في الأشهر الأخيرة، من المستحيل عدم رؤية صورة بنيامين نتنياهو يستعد للعودة إلى السلطة بكل قوته في الخلفية. فالتحالف الذي أطاح بنتنياهو والمكون من ثمانية أحزاب اجتمع على أرضية مشتركة من "كراهية نتنياهو" لكنه لم يحمل أي فكر مشترك في أي شيء تقريبًا، ويبدو وكأنه تحالف تغذيه الفوضى. بالنسبة لنتنياهو وحلفائه، فإن كل فوضى في القدس وجميع الأراضي المحتلة دليل على عدم كفاءة الحكومة الإسرائيلية الحالية. لذلك، كلما ازدادت الفوضى، كلما تحققت أحلام نتنياهو في السلطة. لهذا السبب، من الضروري النظر إلى محاولات المستوطنين اليهود مداهمة المسجد الأقصى ليس فقط على أنها استفزاز ضد المسلمين، ولكن أيضًا كمحاولة لتقويض الحكومة الإسرائيلية وإضعافها.

في إسرائيل، حيث الرئاسة على مستوى رمزي وغير فعال والحكومة تبدو وكأنها خليط، لا يبدو أن هناك إرادة سياسية يمكنها إدارة التوتر. لأن المصير المأساوي لإسحاق رابين ما زال حيا في أذهان السياسيين الإسرائيليين باعتباره كابوسا.

+

خبر عاجل

#title#