كم عيد مضى منذ ارتكاب مجزرة التضامن؟ - ياسين اكتاي

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

GAZETE YAZARLARI

كم عيد مضى منذ ارتكاب مجزرة التضامن؟

لقد تركنا وراءنا رمضان آخر، الذي أدركنا أنه شهر الرحمة والبركة والتأمل والعودة إلى النفس وبلغنا العيد.

لقد وصلنا إلى العيد، أي إلى نقطة البداية.

نقطة البداية التي نعرفها حيث نزيل المسافات التي تبعدنا عن بعضنا البعض، ونزيل العناصر التي تبعدنا عن الله والوجود، ونرمي همونا ومشاكلنا وانشغالاتنا جانبًا، ونعرف بعضنا البعض.

هذا هو السبب في أن العيد يفي بوظيفة إعادة أولئك الذين فقدناهم، ويضفي البهجة على وجودنا ويساعدنا في وليمة لقاء.

نحن ندرك من يحضر هذا العيد ومن يمكنه المشاركة به ومن لا يستطيع الحضور.

تبدأ الأعياد بزيارة المقابر، لكن تعازي أولئك الذين فقدناهم خلال العام تتكرر أيضًا في اليوم الأول من العيد.

وهكذا فإن الحياة والموت يجتمعان كما ينبغي.

ونحن نعلم أن الحياة التي نعيشها من خلال نسيان أننا سنفنى (سنموت) وأن أرواحنا أمانة لدينا، ستكون حياة غفلة بالنسبة لنا.

إن الأعياد هي الأوقات التي لا يمكن فيها تحويل الوقت إلى نقد.

الأعياد تدرك نفسها في روتينها ووقتها الخاص.

الأمر متروك لنا فقط لاتباعها، لفهم معناها.

إنه الكشف عن الذات للوجود، والعيد يدعونا مرة أو مرتين في السنة للعظة.

الأعياد لا يمكن فهمها على أنها عبارة عن شعور من المتعة، المنتشية والمستسلمة لتدفق الملذات.

لأن العيد يكسر جميع الألقاب والمواقف والسلع والممتلكات التي تلتصق بالناس في هذا العالم ويفصل الناس عن بعضهم البعض، مما يجعل العيد عيد للجميع ويعيدنا إلى جوهرنا لفترة من الوقت.

هذا هو السبب في أن العيد هو عبارة عن العودة.

العودة إلى النقطة التي بدأنا منها.

العودة إلى أصالتنا وإيماننا وإخلاصنا وأنقى صورنا.

بالإضافة إلى ذلك، حتى في عصر ينظر فيه إلى توقيت رمضان على أنه ملكية خاصة (سلعة، نقود) مثل كل شيء آخر.

يذهب رمضان ويأتي مرة أخرى كل عام لتذكيرنا وتعليمنا أن لا الممتلكات ولا الوقت ملك لنا.

إن وجود الأعياد هو رحمة ونعمة ترشدان البشر، الذين يميلون دائمًا إلى الضلال، وهذا يضر بالوجود.

وأتمنى من الله أن لا تغيب عنكم هذه الرحمة والبركة.

أوضاع الناس في سوريا بيد "أسفل سافلين" (أدنى المخلوقات)

ومع ذلك، إن شعورنا بهذه الرحمة وتذكر أولئك الذين حرموا من هذا التجمع ولم يتمكنوا من حضور هذا العيد والقلق على مشاكلهم هو أيضًا جزء من هذا العيد.

صور لا حصر لها من التعذيب والاضطهاد والمجازر التي مارسها هؤلاء الظالمون، الذين يمتلكون أسوأ المشاعر دموية من خلال تقليلهم من قيمة حياة الإنسان إلى هذا الحد.

تم تذكر تلك المشاهد كثيرًا وعادت إلى الظهور مرة أخرى. هذه الصور لا تغادر ذهني.

الحيوانات بريئة من أفعال "الشبيحة" (مليشيات النظام السوري).

بشهوة كبيرة وشهية يقتلون مواطنين مدنيين وأيديهم مقيدة خلف ظهورهم، ويسخرون.

مشاهد القتل الممتعة من أكثر الأعمال روتينية للنظام السوري.

هذه المعاملة لا يفعلها أي حيوان لعدوه أو فريسته.

هذا شيء لم يفعله أي وحش على الإطلاق.

لهذا السبب يُشار إلى أن الإنسان، الذي خُلق على أنه "أشرف المخلوقات"، لديه القدرة على النزول إلى مستوى "أسفل سافلين" (يكون أدنى الكائنات).

إذا كان أي شخص من مستوى أسفل السافلين (أدنى المخلوقات) فإنه يؤذي نفسه فقط، هذا اختياره، لكن ارتكاب مثل هذه القسوة الوحشية ضد الناس أمر مروع.

هناك تسجيلات لا حصر لها في الواقع، لقد شاهدت لقطات لمجزرة التضامن.

وهناك مشاهد أخرى لمجزرة أخرى، حيث يظهر فيها جنود نظام البعث السوري وهم يتناوبون على ضرب شخص ملقى على الأرض ويداه مقيدتان خلف ظهره، وضربه في جميع أنحاء جسده بالعصى، حتى يتعب.

النار التي أشعلها شخص من هناك بدأت فجأة تحرق رأس السجين. يستخدمون ركلاتهم لإطفاء رأس الإنسان المحترق، ويحاولون إغلاق رأسه بإطار السيارة.

يُفهم من أحاديثهم أن ما يفعلونه ليس لإنقاذ السجين المشتعل، ولكن لا يريدون قتله دون تعذيب كافٍ، ثم ذبحه مرة أخرى بطريقة فظيعة.

كانت هذه كلها أحداث ومشاهد معروفة. لكن الناس ينسون بسرعة كبيرة. غالبية الأشخاص الذين قُتلوا وتعرضوا لهذا التعذيب لم يكن لديهم سلاح في أيديهم، ومعظمهم تم القبض عليهم بحجة مشاركتهم في مظاهرات مناهضة للنظام.

تخبرنا صور الفظائع تلك بما يكفي من أين ولماذا وكيف فر هؤلاء الناس. لا يوجد شيء آخر يدفع ملايين الأشخاص إلى مغادرة منازلهم ووطنهم وأرضهم. تخبرنا تلك الصور أنهم لم يخرجوا بحثًا عن مغامرة في بلدان أخرى.

وعلى الرغم من أن منهم لا يستطيعون مغادرة سوريا، إلا أنهم لا يعيشون داخل سوريا، ولكن يعيشون في مخيمات حيث يتعين عليهم العيش في ظروف أسوأ بكثير من ظروف معيشتهم القديمة.

على مدى 11 عامًا، كم عدد الأعياد التي جاءت وذهبت، ومعاناة هؤلاء الناس لم تنته، ولا تنتهي. إن حالة هؤلاء الناس هي، بالطبع، في المقام الأول عار على نظام الأسد وجريمة واضحة ضد الإنسانية، ولكنها أيضًا عار على الإنسانية جمعاء، بالطبع، أولاً وقبل كل شيء، حالتهم عار على أولئك الذين يعتبرون أنفسهم من نفس العرق والدين مثلهم.

عسى أن يكون العيد فرصة لمواجهة هذه العار والتخلص منه بإذن الله.

دعهم يتذكرون ما عاناه هؤلاء الناس ويبعدوننا عن جهلهم وطيشهم وانعدام ضميرهم الذي يقول "ماذا يفعلون هنا، فليعودوا إلى بلادهم".

وبينما دخلنا موسم إعادة العلاقات مع بعض الدول العربية. فلتكن هذه العودة عيد، ولتكن فرصة لفتح أعينهم وإيقاظ ضمائرهم وتذكريهم في حقيقة أن أقاربهم وأخوانهم في الدين أصبحوا في تلك الحالة.

لتكن أعيادكم مباركة.

+

خبر عاجل

#title#