نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

GAZETE YAZARLARI

هذا إعلان حرب ضد تركيا. نحذركم يا عرب. أوقفوا وليي العهد هذين! أسقطوا محمد بن سلمان! افهموا أن الفخ نصب لكم!

إن السعودية والإمارات تلعبان لعبة في غاية الخطورة، فهما تقدمان على خطوات تعني إعلان الحرب ضد تركيا، وتقدمان على الكثير من التحريضات المتتالية التي من شأنها تدمير المنطقة بأسرها وليس نفسيهما وحسب. كما أنهما تحرضان العالم العربي بأسره ضد تركيا وتحاولان إشعال فتيل حرب عربية – تركية.

لقد بدأت الرياض وأبو ظبي بإقامة الجبهات المضادة لتركيا على حدودنا الجنوبية اليوم وكأنه لم يكفي الدعم اللوجيستي والمادي الذي يقدر بمئات الملايين من الدولارات للهجمات الدولية التي نفذت ضد تركيا ليلة 15 يوليو، كما أنهما قررتا تمويل نقاط المراقبة الأمريكية في شمال سوريا بعدما قدمت الدعم بملايين الدولارات لمنظمة بي كا كا الإرهابية وغيرها من التنظيمات الإرهابية في المنطقة ذاتها.

إقامة الجبهات على حدود تركيا

تجري وفود من السعودية والإمارات زيارات لمعسكرات بي كا كا في المنطقة، كما ترسل الدولتان الخبراء العسكريين والجنود إلى المنطقة. ضد من تفعلان هذا؟ ضدنا.. إنهما تقيمان الجبهات على حدود تركيا، وتستعدان لخوض حرب مشتركة ضدنا في صف الجيوش الغربية والمنظمات الإرهابية.

إن الرياض وأبو ظبي تلعبان دور الشريك الإقليمي للمخططات الأمريكية والإسرائيلية لتدمير تركيا من الداخل، وإن فشلتا في ذلك فتدميرها من المنطقة، وإن فشل هذا فتهديدها بحرب صريحة، فهما تجهزان بما تفعلانه لإشعال فتيل حرب إقليمية. فالذين وقفوا في صف الإنجليز ضد العثمانيين عقب الحرب العالمية الأولى يهرعون اليوم إلى الجبهات المعادية لتركيا في صفوف الأمريكان والإنجليز والإسرائيليين.

وليا العهد يروجان للعبة قذرة للغاية

إن بن سلمان، الذي أصدر تعليمات قتل خاشقجي، وبن زايد هما الوكلاء الإقليميين لموجة الاستيلاء الغربية، كما أنهما يلعبان لعبة قذرة للغاية لن تدمر بلديهما فحسب، بل ستقضي على مستقبل المنطقة بأسرها.

إنهما يجهزان لحرب الخليج الكبرى التي من المخطط إطلاق شرارتها عقب الحرب السورية مباشرة، كما يجران المنطقة بأكملها نحو فخ كبير لتحقيق مصالح إسرائيل الإقليمية وأولويات الاحتلال الأمريكي.

أوقفوا هذين الرجلين!

أوقفوا وليي العهد!

ندعو الشعب السعودي وكل الدول الخليجية: أوقفوا هذين الرجلين! أوقفوا وليي العهد!

لقد نصبت لكم مصيدة خطيرة، فلا تقعوا فيها وأفشلوها. عليكم إخراج بن سلمان وبن زايد إن أمكن خارج المنطقة، أبعدوهما عن بلدانكم والأراضي العربية. انتزعوا القوة من بين أيديهما. أسكتوا إن أمكن هذين الشخصين اللذين يعتبران عدوين للعرب والوطن والمنطقة بأسرها! تخلصوا في أسرع وقت من هذين الرجلين الذين يستهدفان أرواح ودماء ملايين المسلمين وذلك للحيلولة دون اندلاع الحرب الكبرى التي ستدمر بلادنا.

إنهما يحرضان على الحرب الأهلية الإسلامية، فأسكتوهما!

ألا ترون أنهم عازمان على فتح الباب أمام مجزرة وإبادة جماعية بحق المسلمين؟

ألا ترون أنهما يستغلان للإعداد لـ"الحرب الأهلية الإسلامية"؟

إنهما يجهزان لإشعال فتيل "حرب عربية – تركية" كما حدث قبل قرن، فامنعوا هذه الحرب وأوقفوا هذه التطورات.

أدعو الشوارع العربية وكل من يفكر بطريقة عقلانية لألا يعطي الفرصة لمن يرغب في جر العرب لخوض حرب ضد إيران وتركيا. لقد رأينا نحن في تركيا هذا الخطر، فعليكم أن تروه أنتم كذلك.

إن خصومتنا إزاء بن سلمان وبن زايد ليست متعلقة بجريمة خاشقجي فحسب، بل متعلقة بهذا المخطط، أدركوا هذا! فنحن نلفت الانتباه منذ عامين إلى هذا الخطر الذي يقترب تدريجيا، استيقظوا!

يا شعوب المنطقة! ألام تروا حربي سوريا والعراق؟ إن مثل هذه الحروب الشرسة ستتكرر في بلدانكم لا سيما في بلدان الخليج وبالأخص السعودية، اعقلوا الأمر جيدا!

يأيها النخب الحاكمة في الرياض

أسقطوا بن سلمان

أدعو النخب الحاكمة في الرياض لإسقاط ولي العهد، أخرجوه من المعادلة تماما. أنقذوا بلدكم والخليج والمنطقة بالكامل.

إننا نكافح منذ قرون وسنكافح كذلك مستقبلا بغض النظر عن الحشود العسكرية التي تحتشد على حدودنا. سنعرف كيف نصمد، فنحن أمة تحدت وستتحدى الغرب. لا تفكروا فينا، بل فكروا في أنفسكم. افهموا أن الفخ قد نصب للعرب والخليج والسعودية بالتحديد.

سنعتبر هذا إعلانا للحرب

لكنكم من سترون الحرب حقا

إننا لا نفكر بأنفسنا فقط، بل نفكر بكم وبالمنطقة، فالفخ قد نصب للأمة الإسلامية كلها، نصب لجميع أوطاننا، ألا ترون ذلك. ولو استمر الأمر على هذا المنوال سنرى قريبا جدا الدبابات على أبواب الكعبة والطائرات الحربية الغربية في أجواء مكة والمدينة. ألا تفهمون ذلك؟ ألا تدركون حجم الخطر الذي يقترب؟

إننا سنعتبر حشد الجنود على حدود تركيا الجنوبية وتمويل المنظمات الإرهابية التي تستهدف الأراضي التركية والانضمام معها جنبا إلى جنب داخل الجبهة ذاتها وتولي تمويل الحاميات العسكرية الأمريكية والإسرائيلية هناك إعلانا للحرب ضد بلدنا.

تحركوا واطردوا هذين الخائنين من أراضيكم

إن جنودكم كذلك سيموتون في عملية الدفاع عن الوطن والحدود التي سنخوضها هنا، امنعوا هذا، لا تسمحوا لأن تقاتل القوات العربية جنبا إلى جنب مع المنظمات الإرهابية تحت قيادة أمريكا وإسرائيل.

أدعو الجميع إلى الاستيقاظ من هذا السبات، أدعو الشعب العربي والشوارع العربية والنخب السياسية والمثقفين والصحافيين والعسكريين ورجال الأعمال وكل من يتمتع بالتفكير العقلاني. اطردوا هذين الخائنين من أراضيكم، ولو لم تفعلوا فإن الحرب الأساسية ستتمركز في قلب العالم العربي وستدمر بلدانكم.

تحركوا!

+

خبر عاجل

#title#