أتقولون إن تركيا دولة معتدية؟! إنكم لتدعون جيوش الاحتلال لهذا البلد. ماذا تفعل أمريكا في الكسندروبولي؟ تعالوا لنتكلم عن أسراركم بوضوح. ستحزنون حزنًا شديدًا! - إبراهيم قراغول

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

GAZETE YAZARLARI

أتقولون إن تركيا دولة معتدية؟! إنكم لتدعون جيوش الاحتلال لهذا البلد. ماذا تفعل أمريكا في الكسندروبولي؟ تعالوا لنتكلم عن أسراركم بوضوح. ستحزنون حزنًا شديدًا!

يقول أونال شفيك أوز المنتمي لحزب الشعب الجمهوري "يساعد الوطن الأزرق على عسكرة السياسة الخارجية لحكومة حزب العدالة والتنمية" مدعيًا أنها تشكل مساحة تتخطى حدود حقوقها السيادية.

كما يقول "إذا اعتبرتم أن مجال سيادتكم يمتد لمسافة 200 كم تحت مسمى الوطن الأزرق فإنكم تكونون قد نشرتم صورة توسعية ومعتدية".

يقول إن تركيا دولة إمبريالية وتوسعية ومعتدية.

يقول هذا أمام من؟ لنتوقف هنا قليلًا. إن هذا النائب المنتمي لحزب الشعب الجمهوري يتحدث من منصة كل من ينزعج من الوطن الأزرق وطريقة دفاع تركيا عن نفسها وصعود قوتها.

فهل هناك داع لأن نذكر الدولة والوطن التي يتحدث عنها شفيك أوز؟

فلماذا تركيا دولة معتدية؟

أمن أجل هؤلاء؟ أخبرونا بصراحة.

هل هذه الأمور هي التي تزعجكم؟

أتعتبر تركيا دولة معتدية لقضائها على ذلك الممر والخريطة التي تسعى أمريكا وإسرائيل لإقامتها في المنطقة الممتدة من حدود إيران إلى البحر المتوسط؟

أتعتبر تركيا دولة معتدية لتوقيعها اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع ليبيا في الوقت الذي كان فيه الغرب يتعاون مع فرنسا واليونان لإغراقنا في مياه المتوسط؟ أتعتبر تركيا دولة معتدية لعدم سماحها بالوجود الأمريكي والغربي في شرق المتوسط؟

أتعتبر تركيا دولة معتدية لأنها تصدت لتحويل أمريكا وأوروبا جزر بحر إيجة إلى قاعدة صواريخ وإقامتهما قواعد عسكرية وحشدها لقواتها حتى في

الكسندروبولي لمواجهة تركيا؟

أتعتبر تركيا دولة معتدية لعدم انفجار القنابل في مدننا ولأنها تضرب الإرهاب في معقله وتوقف هجمات أمريكا وأوروبا وإسرائيل من خلال الإرهاب؟

أتعتبر تركيا دولة معتدية لانهيار نظام وصايتكم؟

أم لأنكم فشلتم في تدميرها في 15 تموز؟

أتعتبر تركيا دولة توسعية لأنها لم تشكل الحكومة وتغير نظامها بتعليمات من أمريكا وأوروبا؟ أم لأنها لم تحارب من أجلهم في كل شبر من ارض المنطقة؟ أم لانهيار النظام الغربي في تركيا؟

أتعتبر تركيا دولة معتدية لأن أمريكا وسائر دول الغرب فشلوا في 15 تموز في تركيع تركيا عن طريق استغلال تنظيم غولن الإرهابي؟ أم لفشلهم في إعادة تأسيس نظام الوصاية الذي يريدون؟ أم لأنها ردت على كل هذه الهجمات بكفاح يشبه حرب الاستقلال؟

ليس عندهم ذرة من الحكمة، فما لديهم سوى العداوة

تعالوا لنتكلم عن أسراركم بوضوح

ليس لديهم ذرة من الحكمة، فهم عاجزون كليًا عن قراءة ما يحدث في العالم، فهذا أفضل ما لديهم من تفسير. لكن هل هذه هي الحقيقة؟ لا، فعلينا أن ننحي نيتنا الطيبة جانبًا، فنحن أمام عداوة خالصة لتركيا.

إنهم يكرهون هذا البلد ويريدون تقزيمه.

لقد أسندت لهؤلاء مهمة إيقاف تركيا من الداخل في الوقت الذي أعيد فيه صياغة خريطة العالم. لذلك دائمًا ما نقول إنهم مكلفون بمهمة "إسقاط أردوغان وإيقاف تركيا". فمن صاحب هذا المخطط؟ من أسند لهم هذه المهمة؟ هذه أسرار واضحة وضوح الشمس.

لقد مزقت الخرائط

فهذا سبب غضبكم!

نعم إنه محق فيما يقول، فتركيا تعيش طفرة كبرى هي الأولى منذ انهيار الدولة العثمانية، كما أنها تفسد مخططاتهم وتمزق وتتخلص من كل الخرائط التي رسموها.

كما توسع تركيا نطاق نفوذها في كل مكان من وسط أفريقيا إلى بحر الخزر ومن ليبيا إلى أفغانستان وتصفر تمامًا كل مخططات تركيعها بالإرهاب، كما أنها لم تعد تلعب دور الدولة التي ترسم أمريكا وأوروبا ملامحها.

إن تركيا تهدم الجبهات المقامة ضدها في المنطقة الواحدة تلو الأخرى لتؤسس مكانها مساحات مشتركة وتفسد كل مخططات الصراع الداخلي في المنطقة وتوجه الضربات المتتالية للمخططات الاستعمارية الغربية الجديدة في القرن الـ21.

وهذا هو مصدر خوفكم.

ستحزنون حزنًا شديدًا!

ونرى أولئك أصحاب الوصاية بالداخل يشعرون بالحزن الشديد بعدما كتبت الصحافة الغربية وفي مقدمتها جريدة لوموند الفرنسية أن تركيا وروسيا والصين يشكلون تهديدًا لمستقبل الاتحاد الأوروبي.

لقد خرج المارد من فانوسه ليستيقظ التاريخ والوعي وتتحرك العقلية، وهو ما يفزع أولئك الذين ما يزالون يعيشون في القرن الـ20، بل إنهم سيعيشون كابوسًا مفزعًا، ومهما حاولوا عرقلة صعود تركيا فلن يهم، ذلك أن العالم أصبح يسير في اتجاه لم يتوقعوه أبدا.

أتنظرون إلى "صورة تركيا" يرسمها شخص مثل تركيا بتولي منصب سفير بالخارج؟ أتنظرون إلى صورة تركيا التي يرسمها حزب الشعب الجمهوري؟ أتنظرون إلى صورة الوطن والشعب والدولة التي يرسمها أولئك الين يحاولون تضليل العقول بحديثهم الكاذب عن أن "الحدود هي الشرف"؟

من صاحب ذلك الوطن الأزرق؟

لكنني كنت سأتحدث اليوم في مقالي عن الانقسام العميق في الغرب وكنت سأناقش تحالف الهادئ الجديد الذي شكلته أمريكا وبريطانيا. ولنلخصه مجددًا من أجل السيد شفيك أوز و"تحالف إيقاف تركيا" الداخلي لنرى ماذا يفعل كل طرف من أجل الأوطان الزرقاء.

لقد أقامت أمريكا وبريطانيا وأستراليا تحالفًا جديدًا في منطقة المحيط الهندي – الهادئ يحمل اسم "أوكوس"، وهناك أقاويل تتحدث عن دعوة الهند وسنغافورة ونيوزلندا وفيجي وبابوا غينيا الجديدة للانضمام للتحالف، كما تريد أسماء دول أخرى كإندونيسيا وفيتنام وكوريا الجنوبية.

لذلك سيعقد اجتماع في واشنطن لمناقشة هذا الأمر بين الولايات المتحدة وزعماء أستراليا والهند واليابان.

ضربة لفرنسا وانقسام داخل الغرب

لم يدعوا حتى ألمانيا...

ولقد استهدفت أول ضربة للتحالف فرنسا عندما استطاعت أمريكا وبريطانيا إلغاء اتفاق تم بين فرنسا وأستراليا لشراء غواصات بقيمة 31 مليار دولار في عام 2016، بل هناك من يتحدث عن أن مبلغ الصفقة أكبر من ذلك.

وقد صرحت واشنطن ولندن أنهما ستنتجان هذه الغواصات النووية لأستراليا. وهناك من يقول إن أمريكا ستقدم الآن لأستراليا دعم القوة النووية الذي كانت قد قدمته لبريطانيا.

أصيبت فرنسا بصدمة كبيرة وقالت "لقد طعنونا من الخلف وخانونا"، كما استدعى ماكرون سفيريه من أمريكا وأستراليا.

لقد أشعل فتيل أكبر أزمة بين أمريكا وأوروبا. والعجيب أنهم لم يدعوا ألمانيا كذلك للانضمام لهذا التحالف الذي لا يضم من بين الدول الاستعمارية الأوروبية القديمة سوى بريطانيا.

تأسيس جبهة جديدة بالإرث الإمبريالي الإنجليزي

لا ترغب أمريكا وبريطانيا في وجود "أي دولة أوروبية لا يعتبرانها تنتميان إليهما". لذلك تشكلان تحالف قوى جديد مستمد تمامًا من الجينات السياسية الإنجليزية القديمة، فهذا هو أصل المسألة.

أما "حلقة الدرجة الثانية" فتضم حلفاء أمريكا التقليديين مثل الهند واليابان وكوريا الجنوبية، كما تضم الحلقة الثالثة دول المنطقة مثل الفلبين وماليزيا وإندونيسيا وبابوا غينيا الجديدة.

لكن ليس من الواضح كيف سيكون رد فعل ماليزيا وإندونيسيا. وقد أصدرت إندونيسيا تصريحًا قالت فيه إنها "تتابع تطورات الأوضاع الخاصة بالاتفاق عن كثب". أما الصين فغضبت غضبًا شديدًا. ويبدو أن منطقة المحيط الهادئ ستشهد توترًا كبيرًا قريبًا للغاية.

ماذا تفعل أمريكا في الكسندروبولي؟

إنكم لا تمانعون في تسليم إزمير لليونان!

أيها "السفير المتقاعد" هل أنت قادر على قراءة العالم؟ هل تستطيع فهم التحالف والجبهة الداخلية التي شكلتموها؟ هل تستطيع إدراك الكفاح العظيم الذي تخوضه تركيا؟

ماذا تفعل فرنسا في المحيط الهادئ؟ وماذا تفعل أمريكا في جنوب آسيا؟

لنطرح هذه الأسئلة بلغة تفهمها: ماذا تفعل القواعد الأمريكية في جزر

الكسندروبولي وبحر إيجة؟ ألن نرد على هذا السؤال ردًا واحدًا؟

لن يستطيع أحد بعد اليوم تشكيل نظام وصاية في هذا البلد بعد اليوم، ولن يستطيع أحد إيقاف صحوة تركيا، فلن تستطيع أنت ولا تحالفاتكم ولا جبهاتكم الداخلية.

وإذا ترك الأمر لكم لدعوتم حتى جيوش الاحتلال لهذا البلد، بل ولن تترددوا في تسليم إزمير لليونان!

+

خبر عاجل

#title#