دروس ابن خلدون حول النظرية والتطبيق في السياسة - ياسين اكتاي

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

GAZETE YAZARLARI

دروس ابن خلدون حول النظرية والتطبيق في السياسة

هناك كم هائل من النظريات والآراء لدى علماء السياسة والفلاسفة حول السياسة والعمل السياسي أو التطبيق والممارسة، مثل السياسة المثالية، والدولة المثالية، والممارسة السياسية المثالية. لكن حينما ينتقل أصحاب النظريات والفلسفات إلى جانب التطبيق والعمل السياسي؛ فنادرًا ما يحكي لنا التاريخ أمثلة مشرقة لذلك.

وربما لا يوجد مثال على ذلك أفضل من أفلاطون الذي يعتبر الأب لفكرة أن على السياسي أن يكون فيلسوفًا أي "الملك الفيلسوف". بينما كانت لديه الفرصة لتجسيد فكرة الدولة المثالية على أرض الواقع كما تصورها في ذهنه، هرب على عجل من سيراكيوز دون أن يمضي شهر بعد.

حينما انتقل فيلسوف السياسة المثالية أفلاطون من النظرية إلى التطبيق وقع في فشل كامل. لكن هذا لا يعني بالطبع لا يشير إلى ضرورة وجود مسافة دائمًا فيما بين السياسة والفلسفة أو الحكمة بمفهومها العام. يجب التفريق ما بين الحكمة والسعي نحو المعرفة أو الفلسفة. ليس كل عالم حكيمًا كما أن الحكمة لا تتطلب قدرًا كبيرًا من المعلومات بقدر ما يقتضي العلم.

يبقى أحد الاستثناءات التاريخية لهذه القاعدة هو علي عزت بيجوفيتش، الذي اعترف له الجميع بلقب "الملك الحكيم" عن قناعة وتسليم، أما ما دونه من العلماء السياسيين فلم يسجلوا لتجاربهم تاريخًا مشرقًا في الواقع.

في وقتنا الحاضر حينما نقرأ لبعض العلماء والفلاسفة حول السياسة المثالية أو العلاقة فيما بين الاخلاق والسياسة، يدفعنا للتفكير في مدى بعدهم عن الحكمة العملية وجانب التطبيق.

حينما كنت أتأمل في ذلك سرعان ما برز أمامي ما قرأته مرارًا وتكرارًا لابن خلدون حول هذه الفكرة، واستذكرت ذلك العنوان الذي يقول فيه "أن العلماء من بين البشر أبعد عن السياسة ومذاهبها"، فقلت لنفسي ألا ينبغي أن نتوقف عن هذا العنوان؟ لكن بالمناسبة يجدر التنبيه إلى أن كلمة "علماء" ذات معنى واسع وكبير في فكر ابن خلدون.

وبالطبع لا أريد على الإطلاق من ذلك أن يكون له تأثير في تبرير الإقصاء الكامل للعلماء لا سيما علماء الاجتماع من ميدان السياسة. بل إنني أعتقد في الحقيقة أن أحدى أهم مشاكلنا اليوم هو عدم الاستفادة من مكتسبات العلوم الاجتماعية بالقدر الذي كانت عليه في السابق لوقت طويل، وربما هذه الفكرة بحد ذاتها تتناقض مع عنوان ابن خلدون الذي سنتوقف عنده، لكن مع ذلك فإن ما طرحه أشار إلى مشكلة لا يمكن الاستهانة بها. ولفهم ذلك يجدر قراءن ما قاله ابن خلدون بدقة حول سبب قلة البصيرة أو القدرات السياسية عند العلماء.

يقول ابن خلدون:

"والسّبب في ذلك أنّهم معتادون النّظر الفكريّ والغوص على المعاني وانتزاعها من المحسوسات وتجريدها في الذّهن، أمورا كلّيّة عامّة ليحكم عليها بأمر العموم لا بخصوص مادّة ولا شخص ولا جيل ولا أمّة ولا صنف من النّاس. ويطبّقون من بعد ذلك الكلّيّ على الخارجيّات. وأيضا يقيسون الأمور على أشباهها وأمثالها بما اعتادوه من القياس الفقهيّ.

فلا تزال أحكامهم وأنظارهم كلها في الذّهن ولا تصير إلى المطابقة إلّا بعد الفراغ من البحث والنّظر. ولا تصير بالجملة إلى المطابقة وإنّما يتفرّع ما في الخارج عمّا في الذّهن من ذلك كالأحكام الشّرعيّة فإنّها فروع عمّا في المحفوظ من أدلّة الكتاب والسّنّة فتطلب مطابقة ما في الخارج لها عكس الأنظار [1] في العلوم العقليّة الّتي تطلب في صحّتها مطابقتها لما في الخارج. فهم متعوّدون في سائر أنظارهم الأمور الذّهنيّة والأنظار الفكريّة لا يعرفون سواها.

والسّياسة يحتاج صاحبها إلى مراعاة ما في الخارج وما يلحقها من الأحوال ويتبعها فإنّها خفيّة. ولعلّ أن يكون فيها ما يمنع من إلحاقها بشبه أو مثال وينافي الكلّيّ الّذي يحاول تطبيقه عليها. ولا يقاس شيء من أحوال العمران على الآخر كما اشتبها في أمر واحد فلعلّهما اختلفا في أمور فتكون العلماء لأجل ما تعوّدوه من تعميم الأحكام وقياس الأمور بعضها على بعض إذا نظروا في السّياسة افرغوا ذلك في قالب أنظارهم ونوع استدلالاتهم فيقعون في الغلط كثيرا ولا يؤمن عليهم.

والعاميّ السّليم الطّبع المتوسّط الكيس لقصور فكره عن ذلك وعدم اعتياده إيّاه يقتصر لكلّ مادّة على حكمها وفي كلّ صنف من الأحوال والأشخاص على ما اختصّ به ولا يعدّي الحكم بقياس ولا تعميم ولا يفارق في أكثر نظره الموادّ المحسوسة ولا يجاوزها في ذهنه كالسّابح لا يفارق البرّ عند الموج. قال الشّاعر: فلا توغلنّ إذا ما سبحت ... فإنّ السّلامة في السّاحل.

فيكون مأمونا من النّظر في سياسته مستقيم النّظر في معاملة أبناء جنسه فيحسن معاشه وتندفع آفاته ومضارّه باستقامة نظره. وفوق كلّ ذي علم عليم. ومن هنا يتبيّن أنّ صناعة المنطق غير مأمونة الغلط لكثرة ما فيها من الانتزاع وبعدها عن المحسوس فإنّها تنظر في المعقولات الثّواني". (انتهى)

تتداخل هذه الكلمات لابن خلدون في الواقع مع النتائج الاجتماعية المعاصرة حول الكاريزما. ولقد ناقشتُ هذه الأمور باستفاضة ضمن مقال بعنوان "الكاريزما والثقافة الشعبية والفاشية".

ولذلك حينما يبحث الفلاسفة وعلماء السياسة عن أداء فلسفي أو فكري في شخصية سياسية كاريزماتية ثم لا يعثرون على ذلك يختلط الحابل بالنابل دون التفريق ما بين العنصرين. ألا يعتبر الأمر ذا مغزى إذن حينما لا يحظى علماء السياسة او الفلسفة على حد سواء في الفرصة أو القدرة على تحقيق نجاح سياسي؟

هذه المفارقة تقود بدورها للمزيد من الفلسفة.

+

خبر عاجل

#title#