الخبرة والتجربة السياسية وجيش مستشاري حزب الشعب الجمهوري - ياسين اكتاي

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

GAZETE YAZARLARI

الخبرة والتجربة السياسية وجيش مستشاري حزب الشعب الجمهوري

ربما لم يكن الضرر كبيرًا إذا لم يتم الإعلان عنها مسبقا قبل أيام وأسابيع، ولم يكن المجتمع متأملًا ومتطلعًا لها. ولكن رئيس الحزب السياسي (المعارض)، الذي كان دائمًا خاسرًا في الحياة الديمقراطية، لديه توقعات عالية من الناس لدرجة أنه أصبح لا مفر من طرح رؤية كبيرة (للمعارضة التركية) بما يكفي لتلبية هذا التوقع. كما أن أثناء الإعداد لهذه الرؤية تم الإدعاء على أنها بديل يتحدى رؤية "قرن تركيا" التي كُشف عنها خلال اجتماع حزب العدالة والتنمية في تركيا، الذي عقد بأداء لم يكن متوقعًا من حزب بقي 20 عامًا من السلطة

في نهاية المطاف، ابحث عن الأشخاص الذين تحتاجون إلى رؤيتهم في اجتماع الرؤية الأول لحزب الشعب الجمهوري المعارض، الذي يعد العقل المدبر للطاولة السداسية والذي يسعى بكل ما بوسعه إلى الوصول للسلطة بدل الحزب الذي حكم 20 عاما.

من الطبيعي أن يكون الاجتماع بدون الجمهور غير حماسي. هل كان هذا اختيار لشكل الاجتماع بدلا من أن يكون الناس مالكين وفاعلين في السياسة؟ هل يختار الخبراء المتميزون والمستشارون المستوردون من الخارج من الذي سيطبق الهندسة الاجتماعية على هذا الشعب؟

بعد الأداء الذي تم طرحه في نهاية هذه التجهيزات الطويلة تم إجراء بحث وتقييم الأضرار بسرعة. قيل لو لم يفعل حزب الشعب الجمهوري ذلك بنفسه، لكان الشعب أو المجتمع قد فعلوا ذلك نيابة عنهم. لقد كنا نقرأ ونراقب تقييمات الأضرار والمحصلات هذه لعدة أيام.

يصف البعض هذا على أنه انحراف عن خط حزب الشعب الجمهوري ولكن من الواضح أن هذه التقييمات تقرأ تاريخ مختلف عن حزب الشعب الجمهوري من خلال اللعب على القاعدة الجماهيرية للحزب.

أولئك الذين يعرفون تاريخ حزب الشعب الجمهوري سيرون أنه ليس له شخصية أخرى غير هذه منذ بداية تأسيسه. ونحن لا نتحدث فقط عن تعيينهم مستشارًا أجنبيًا. وفي هذا الصدد، لم يطرح حزب الشعب الجمهوري أبدًا رؤيته استنادًا على شعب وقيم هذا البلد منذ تأسيسه.

وعندما أظهر حزب الشعب الجمهوري هدف "الحضارة المعاصرة" منذ بداية تأسيسه لم يهتم أبدًا بمدى توافق هذا الهدف مع علم الاجتماع والقيم والتطور التاريخي في تركيا.

ومنذ بداية تأسيسه، استبدل الحزب مشاريع التغيير الاجتماعي المطبقة في تركيا كالقانون الجنائي والقانون المدني والحضارة والثقافة وأسلوب الحياة.

حتى الذين يعرفون القليل من التاريخ يعرفون أن ما نعنيه بالحضارة المعاصرة التي طرحها الحزب منذ بداية تأسيسه ليست حضارة الولايات المتحدة وبريطانيا بل كانت حضارة ألمانيا الفاشية وإيطاليا حينها.

لم تكن هناك سياسة في ألمانيا الفاشية وإيطاليا، إذ كانت السياسة حكرًا على طغاة متنورين يطبقون شروط قاسية جدًا على الناس رغمًا عنهم.

لقد اختبر العالم ورأى بتجربة مريرة النقطة التي وصل إليها نموذج إدارة السياسات في ألمانيا وإيطاليا.

لم يستطيع حزب الشعب الجمهوري أبدًا التخلص من الفهم المتغطرس للخبراء والذين يعتبرون أنفسهم يعرفون الكثير ومتفوقين على الناس.

لهذا السبب لم تكن هناك لحزب الشعب الجمهوري فرص على أرضية ديمقراطية حيث السياسة أكثر صحة. واليوم يطلب حزب الشعب الجمهوري المساعدة من خبير أمريكي لديه العديد من المؤلفات ويعرف الكثير. وهذا الأمر لا يعد انحرافًا عن النهج التقليدي لحزب الشعب الجمهوري كما يُعتقد، بل استمرار لهذا النهج . كما أنه استمرار هذا النهج لا يحتاج حتى إلى تحديث.

عندما يلفت كليجدار أوغلو الانتباه إلى أن جميع الشخصيات البالغ عددهم سبعين الذين يقدمهم على أنهم "دوري الأبطال" هم خبراء فقط ولا يملكون خصائص وشخصية سياسية وأنه فخور بذلك، هو في الحقيقة يظهر مدى خلل فهمه للسياسة. تعد هذه سياسة مناهضة للسياسة.

تعتبر السياسة بمثابة عمل تقني، حيث يتولى الخبراء الأعمال ويصبح كل شيء لا جدال فيه على أساس علمي.

أولئك الذين لديهم مثل هذه الرغبة في السياسة ماذا لديهم ليفعلوه في السياسة، بالله عليكم؟

ممارسة السياسة وصنعها من أجل إلغاء السياسة بكل إمكانياتها وأساليبها، ماذا يعني غير تطهير الدولة من الشعب؟ من سيتولى إدارة دولة خالية من السياسة باسمها حقائق علمية لا جدال فيها؟

المشكلة أعمق مما نعتقد. إنها ليست مجرد مسألة استيراد مفوض سياسي من الولايات المتحدة. نعم يحتوي بالفعل على مثل هذا البعد لكن الحقيقة تُظهر أن الانعكاس الذاتي لحزب الشعب الجمهوري وتعاطفه مع الجمهور لم يحرز أي تقدم خلال الـ99 عامًا التي مضت.

السياسة بمثابة عمل جاد للغاية ولا يمكن تركه للخبراء. في الواقع، يجب أن يكون تاريخ الفكر والسياسة بأكمله قد تعلم الدرس الأكثر أهمية في تاريخ الفلسفة من أفلاطون.

أفلاطون قال إن الدولة يجب أن يحكمها الفلاسفة، وحاول اغتنام أول فرصة سنحت له لاستلام الحكم من خلال تطبيق الطرق الفلسفية العلمية التي عرفها، لكن النتيجة باءت بالفشل بالنسبة له.

عاد أفلاطون من مدينة سراكوز بخيبة أمل كبيرة وفشل ذريع بالحادثة الشهيرة والمعروفة، لكن بالنهاية ترك درسًا نستمد منه العبرة في تاريخ البشرية من حيث إظهار أن العلوم السياسية والسياسة نفسها شيئان منفصلان.

بكل تأكيد كلماتنا هذه ليست لخبراء حزب الشعب الجمهوري ولا تتعلق بجودة خبرتهم.

قد يكون هؤلاء الخبراء، أساتذة جامعات جيدين حقًا في مجالاتهم ولكن إذا كانوا علماء سياسيون جيدون لا يعني أنهم يمكن أن يكونوا سياسيين جيدين. وهذا لا يعني حتى أنهم يمكن أن يكونوا مستشارين جيدين.

ويجب ألا يفكروا في أن الأفكار التي سيطرحونها حول موضوع الاستشارات يمكن نقلها على الفور إلى السياسة.

في العلاقة بين سياسة الخبراء والخبراء، فإن السياسي الذي يعيد في النهاية تعيين قيمة الخبرة يضع حدا لكلمة (السياسي) التي لا تتطلب الخبرة على الإطلاق.

في سياسة الخبراء، تماما كما هو الحال في حكم الحزب الواحد لحزب الشعب الجمهوري، لم يكن للعلم والخبرة التي تم اللجوء إليها ظاهريا أي قيمة، وحتى الخبراء تم عزلهم بسبب الاستبداد.

+

خبر عاجل

#title#