التجارة والاستثمار يعكسان العلاقة الصاعدة بين تركيا وإيطاليا

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الاقتصاد التركي

التجارة والاستثمار يعكسان العلاقة الصاعدة بين تركيا وإيطاليا

ليفيو مانزيني رئيس جمعية غرفة التجارة والصناعة الإيطالية:- نصف حجم التجارة الخارجية التركية تتم مع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي.- حجم التبادل التجاري بين تركيا وإيطاليا تطور كثيراً على مر السنين.- تدفقات رأس المال المباشر من إيطاليا إلى تركيا بلغت العام الماضي نحو مليار دولار.

مركز الأخبار AA

قال ليفيو مانزيني رئيس جمعية غرفة التجارة والصناعة الإيطالية، إن فترة انتشار جائحة كورونا أوضحت مرة أخرى أهمية ومميزات تركيا في التجارة مع أوروبا.

وفي مقابلة مع الأناضول، ذكر "مانزيني" أن نصف حجم التجارة الخارجية التركية مع الخارج، تتم مع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، مشيداً بجودة المنتجات التركية وأسعارها التنافسية.

تعد إيطاليا، واحدة من الأسواق الرئيسة للمنتجات التركية، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 19 مليار دولار في 2019، ومستثمرا أجنبيا كبيرا في السوق المحلية، بقرابة مليار دولار خلال 2020.

إجمالي الاستثمارات الإيطالية الجديدة في تركيا خلال 2019، بلغ 94 مليون دولار احتلت بها المرتبة 12، فيما تصدرت هولندا الاستثمارات في ذلك العام بقيمة مليار و169 مليون دولار.

** ضغط كورونا

أشار مانزيني إلى أن حجم التجارة بين إيطاليا وتركيا لم يشهد انخفاضا كبيراً خلال 2020، رغم تفشي وباء كورونا، وأن إيطاليا حافظت على مكانها كثاني أكبر شريك تجاري لتركيا في أوروبا.

"جمعية غرفة التجارة والصناعة الإيطالية، تهدف للمساهمة في قيام الشركات الصغيرة والمتوسطة بعمليات التصدير والاستيراد المتبادل، من أجل الوصول إلى حجم التجارة المحتمل بين البلدين".

ورأى أن مستثمري بلاده ضخوا سيولة على شكل استثمارات في السوق التركية خلال 2020، مع أهمية السوق للعمل.. "كانت أبرز مجالات الاستثمار خلال تلك الفترة هي الطاقة والبيئة وصناعة السيارات".

وتوقع مانزيني، أن تكتسب الاستثمارات الإيطالية في تركيا زخماً، اعتبارا من النصف الثاني من العام الجاري، مع بدء مرحلة عودة الحياة إلى طبيعتها.

** تركيا والاتحاد الأوروبي

ولأنها تتمتع بجودة عالية وأسعار مناسبة، عدا عن المميزات اللوجيستية لتركيا، أكد المسؤول التركي على أهمية تجارة تركيا مع أوروبا، خلال فترة انتشار جائحة كورونا.

وتحسنت جودة الصناعات التركية خلال العقدين الماضيين، بما يتناسب مع المواصفات والمقاييس الأوروبية، المصنفة كإحدى أكثر المقاييس تعقيدا، لتكون بديلا لعديد المنتجات الأجنبية الأخرى المنافسة داخل السوق الأوروبية.

وقال مانزيني: "نتابع الجهود المبذولة لإعادة التقارب بين تركيا والاتحاد الأوروبي ونرحب بتلك الجهود.. من المؤكد أن تسريع وتيرة هذه المرحلة سيتيح فرصاً كبيرة للشركات التركية المصدرة".

"نتطلع كجمعية غرفة التجارة والصناعة الإيطالية، إلى استمرار وتسارع هذه الوتيرة لإعادة التقارب.. وسنعمل بدورنا على المساهمة في التعريف بالمنتجات التركية في كل العالم".

** تعويض التجارة

وأوضح أن حجم التجارة بين تركيا وإيطاليا في الفترة يناير/ كانون ثاني- نوفمبر/ تشرين ثاني 2020 بلغ 14.3 مليار دولار، بتراجع 13 بالمئة على أساس سنوي.

ووفق بيانات للأناضول استنادا على معهد الإحصاء التركي، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في 2020، نحو 17.25 مليار دولار.

وبلغت الصادرات التركية لإيطاليا خلال 2020، نحو 8.07 مليارات دولار، في المقابل، بلغ إجمالي قيمة الواردات التركية 9.18 مليار دولار.

لفت المسؤول التركي إلى أن هدف الجمعية خلال 2021، سيكون تعويض التراجع في حجم التجارة إلى مستويات عام 2019، ولذلك سيكون هدفهم في 2022 الوصول إلى حجم تبادل تجاري 20 مليار دولار.

وأشار مانزيني أن هدف البلدين على المدى المتوسط، الوصول لحجم تبادل تجاري بقيمة 30 مليار دولار.

"هدف الـ30 مليار دولار لن يمكن تحقيقه إلا بعودة فعاليات الشركات الصغيرة والمتوسطة".

وقال: "جمعية غرفة التجارة والصناعة الإيطالية، أعدت خطة للترويج للمنتجات التركية ولعقد لقاءات عمل ثنائية افتراضية بين الشركات الصغيرة والمتوسطة، في إطار برنامجها لعام 2021".

+

خبر عاجل

#title#