في تركيا.. كمامات تقاوم كورونا وحرارة الصيف معا

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

صحة عامة

في تركيا.. كمامات تقاوم كورونا وحرارة الصيف معا

- الكمامات تتميز بسهولة التنفس عبرها، وإعادة غسلها، وخاصية "البرودة المنعشة".- "البرودة المنعشة" تعمل أثناء التنفس، من التفاعل مع غاز Co2، لتمنح برودة تتراوح بين 4-5 درجات.- في 280 غراما، ومن 3 طبقات، وتمنح مستخدمها برودة منعشة في الأجواء الحارة والطقس المشمس- الكمامات تجاوز بنجاح جميع الاختبارات ولا آثار جانبية، بل أن "فيتامين د" المضاف يحمي البشرة.

مركز الأخبار AA

قامت شركة تركية منتجة لكمامات طبية، بابتكار كمامات تخفف من تأثير درجات الحرارة خلال فصل الصيف، بواسطة استخدام تطبيق كيميائي يطلق عليه "البرودة المنعشة".

وبدأت شركة أقمشة البوليستر والنايلون، تعمل في مجال إنتاج أقمشة الملابس النسائية والكمامات الطبية في منطقة "دميرداش" الصناعية بولاية بورصة (غرب)، بإنتاج كمامات تخفف من تأثير ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف.

وتتميز الكمامات التي تنتجها الشركة، بأنها تسهل التنفس، ويمكن غسلها بالماء، وتمنح المستخدم احساسا بالبرودة لتميزها بخاصية "البرودة المنعشة".

وأنتجت الشركة الكمامات من أقمشة النيوبرين، حيث استطاعت بعد إجرائها مجموعة من الدراسات والاختبارات من إضافة ميزة التخفيف من تأثير ارتفاع درجات الحرارة ومنح مستخدمي الكمامات الإحساس بالبرودة خلال فصل الصيف.

وقال لوند تومر، مؤسس الشركة منذ 2011، إن شركته وثّقت قدرة الكمامات على حماية المستخدمين من الجراثيم والفيروسات، وإمكانية غسلها بالماء.

وأضاف لمراسل الأناضول، أن الأقمشة المستخدمة في إنتاج الكمامات الطبية تتوافق مع توصيات منظمة الصحة العالمية، وأن المنتج يحتوي على ميزة ترشيح الفيروسات.

وأشار تومر أن الكمامة يصل وزنها الصافي إلى 280 غراما، وتتكون من 3 طبقات، وتتميز عن باقي الكمامات بمنحها المستخدم برودة منعشة في الأجواء الحارة والطقس المشمس.

وتابع: "مع بدء أشهر الصيف، فكرنا في ما يمكننا القيام به للتخفيف من التأثيرات السلبية للكمامات على المستخدم مع ارتفاع درجات الحرارة؛ فقمنا بإضافة ميزة "البرودة المنعشة" لمنح زبائننا الراحة والأمان.

وأوضح تومر أن التطبيق الكيميائي يعمل أثناء عملية التنفس، من خلال تفاعل غاز ثاني أكسيد الكربون الخارج من الرئتين مع المادة الكيميائية المستخدمة في الكمامات، ما يمنح المستخدم برودة تتراوح بين 4-5 درجات في الأماكن التي تلامس فيها الكمامة الوجه.

وذكر أن هذا النوع من الكمامات تجاوز بنجاح جميع الاختبارات اللازمة التي أجرتها الشركة، قبل أن يتم طرحه في الأسواق.

وتابع تومر :"إن الشركة بدأت فعليا بإنتاج هذا النوع من الكمامات المقاومة للتأثيرات السلبية لارتفاع درجات الحرارة، وإضافة "فيتامين د" على الكمامات لزيادة الحماية للبشرة".

وزاد: "زودنا كمامات الوقاية من الفيروسات بـ "فيتامين د" لتعويض المناطق التي لا تتعرض لأشعة الشمس في الوجه بسبب ارتداء الكمامات بهذا النوع من الفيتامينات".

وأشار تومر إلى أن شركته تنتج 4 أصناف من هذه الكمامات، مشيرا أن جميع الكمامات المنتجة في شركته قابلة للغسيل 30 مرة، وإعادة استخدامها.

ولفت إلى أن الاختبارات اللازمة التي تظهر فعالية الكمامات يتم إجراؤها في مركز بورصة للتنسيق التكنولوجي والبحث والتطوير.

وذكر أنهم أجروا جميع الاختبارات اللازمة والتي أظهرت عدم تعرض المستخدمين لهذا النوع من الكمامات لأي آثار جانبية، بل على العكس، "وجدنا أن "فيتامين د" الموجود في الكمامات يساعد على حماية نضارة البشرة".

وأوضح تومر أن هذا النوع من الكمامات لقي رواجا في العديد من البلدان الإفريقية، وأن شركته تلقت طلبات توريد من عدّة دول على رأسها إثيوبيا والجزائر ورواندا.

+

خبر عاجل

#title#