نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

سياسة

أردوغان : لو لزم الأمر سنبدد لصوص شمال سوريا في أقل من أسبوع

جاء ذلك في كلمة الرئيس أردوغان في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية بولاية إلازيغ التركية.

وكالة الأناضول, أخرى

قال أردوغان"تاريخ تركيا معروف في مكافحة الارهاب ولدينا نضال امتد لمئتي عام من أجل استقلالنا. أجدادنا حافظوا على مستقبل تركيا في حروب جنق قلعة وحروب الاستقلال، وقد أخذنا عبرة من تلك الحروب، لذلك نتخذ خطوات ايجابية في الملف السوري".

وبخصوص إدلب قال " بعمليىة إدلب سوف نقوم بإفشال محاولات الإرهابيين كما أفشلناها في درع الفرات، وكذلك في عفرين إن لم يستسلم الارهابيون سنقوم بعملنا في مكافحتهم ونهاجمهم بأي لحظة. الولايات المتحدة أرسلت 4900 شاحنة محملة بالأسلحة لدعم المنظمات الإرهابية في شمالي سوريا. لدينا شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة ولذلك علينا التعاون من أجل محاربة الإرهاب، ولكنهم يدعمون الإرهابيين بالأسلحة وعلى الولايات المتحدة مراجعة سياستها".

وأضاف "الولايات المتحدة تكذب علينا لكن لا يمكن لأحد أن يخدعنا، وسنتخذ الخطوات اللازمة من أجل القضاء على الارهاب في سوريا. كافة الأسلحة التي أرسلتها الولايات المتحدة تم بيعها واستخدم بعضها ضدنا في العراق. ترغب بتيسير سياستها في المنطقة بالتعاون من الولايات المتحدة، ولكننا لا نوافق على دعم الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية. فهي مصممة على إلقاء نفسها في جحر الثعبان بدعمها للتنظيمات الإرهابية".

وقال " أمريكا تظن أنها أسست جيشا ممن يمارسون السلب والنهب (في سوريا)، وسترى كيف سنبدد هؤلاء اللصوص في أقل من أسبوع

وأردف "تم القضاء على 3000 من العناصر الإرهابية الداعشية في درع الفرات، ويمكننا أن نقضي على الباقيين في الشرق وفي العراق".

وقال أيضًا " تركيا لن تتسامح مع أي من يريد استهداف أمنها القومي، ولن نتسامح مع أفراد منظمة غولن الإرهابية وجاهزون للتضحية كما ضحى السلطان محمد الفاتح وعمر خالص ديمير والسلطان يافوز والكثير غيرهم من الشهداء الذين ضحوا بدمائهم من أجل ذلك الوطن. حاولوا أن يبثوا الفتن وأن يفرقوا بيننا وبين أخواننا لكننا، لن نتسامح معهم ووقفنا بصمود وأصبحنا نصنع أسلحتنا بنفسنا وطائراتنا بدون طيار والكثير من الأسلحة الحربية نقوم بتصنيعها محليا وعازمون على مواصلة ذلك".

وأضاف " كانت هناك مخططات لإفشال الاقتصاد في تركيا، ولكن بفضل هذا الشعب حافظنا على قوة اقتصادنا. وحزب العدالة والتنمية سيكون دائما بجوار الشعب كما كان طوال الـ 15 عامًا الماضية".

+

خبر عاجل

#title#