أتراك "قهرمان مرعش" يحيون ذكرى ضحايا "العصابات الأرمنية"

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

ISTANBUL

أتراك "قهرمان مرعش" يحيون ذكرى ضحايا "العصابات الأرمنية"

أحيت منظمات مجتمع مدني، الأحد، في ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا، ذكرى ضحايا قتلوا على يد العصابات الأرمنية إبان الحرب العالمية الأولى (1914-1918).

مركز الأخبار AA

وبدأت الفعالية -التي شاركت فيها 56 منظمة مدنية- بمسيرة حمل عشرات الأشخاص خلالها علمًا تركيًا بطول 300 متر، وأعربوا عن إدانتهم لمزاعم الإبادة الأرمنية، التي تطلقها لوبيات أرمنية في المحافل الدولية.

واجتمع المشاركون في الفعالية بمقبرة "سليمانلي" للشهداء، بحي "إليجا" في منطقة "أون إكي شباط"؛ حيث بدأت مراسم الفعالية بتلاوة آيات من القرآن الكريم، على أرواح ضحايا العصابات الأرمنية.

وقال أحمد قولو تك، رئيس منتدى المنظمات المدنية في قهرمان مرعش، خلال كلمة له بالفعالية، إن الأرمن القاطنين في بمنطقة "سليمانلي"، قابلوا الأخوة التي أسستها الدولة العثمانية في المنطقة بارتكاب المجازر ضد المسلمين.

من جانبه، أدان رئيس جامعة "سوتجو إمام" بقهرمان مرعش (حكومية)، مزاعم الإبادة الأرمنية، مبينا أن أرمينيا والدول التي تعادي تركيا، حولت هذه المزاعم إلى حملة صيلبية عصرية.

وأوضح أن الدولة العثمانية ردت وفق الأطر القانونية والشرعية تمرد العصابات الأرمنية على الدولة عام 1915.

ويطلق الأرمن عبر جماعات ضغط في مختلف دول العالم، من آن إلى آخر دعوات إلى "تجريم" تركيا، وتحميلها مسؤولية مزاعم بتعرض أرمن الأناضول لعملية "إبادة وتهجير" على يد الدولة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى أو ما يعرف بـ"أحداث عام 1915".

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق صفة "الإبادة الجماعية" على هذه الأحداث، وتصفها بـ"المأساة" لكلا الطرفين.

وتقول إن ما حدث كان "تهجيرا احترازيا" ضمن أراضي الدولة العثمانية؛ بسبب عمالة عصابات أرمنية للجيش الروسي.

وتدعو أنقرة إلى تناول هذا الملف بعيدا عن الصراعات والمصالح السياسية، وحل القضية عبر منظور "الذاكرة العادلة"، الذي يعني التخلي عن النظرة أحادية الجانب إلى التاريخ، وأن يتفهم كل طرف ما عاشه الآخر.

كما تدعو تركيا إلى تشكيل لجنة من مؤرخين أتراك وأرمن، لدراسة الأرشيف المتعلق بأحداث 1915، الموجود لدى تركيا وأرمينيا ودول أخرى ذات علاقة بهذه الأحداث، لتعرض نتائجها بشكل حيادي على الرأي العام العالمي، أو إلى أي مرجع معترف به من قبل الطرفين.

إلا أن هذه الدعوات التركية قوبلت برفض من أرمينيا، التي تعتبر إدعاءات "الإبادة" قضية غير قابلة للنقاش.

+

خبر عاجل

#title#