رئيسة وزراء تركيا السابقة : لا خيار سوى أردوغان

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

سياسة

رئيسة وزراء تركيا السابقة : لا خيار سوى أردوغان

قالت رئيسة الوزراء التركية السابقة تانسو تشيللر إن قوى ضغط سياسية خفية داخلية وخارجية تضع تركيا بين شقي الرحى، مشيرة إلى أنها تشارك لهذا السبب تحديدا في المؤتمر الكبير في إسطنبول. وأضافت "نظرت إلى الأحداث بشعور وطني، وأردت أن أشارك شعبي النتائج التي توصلت إليها بعد كل تجاربي وخبراتي"، موضحة أنه في ظل الظروف الحالية لا خيار سوى أردوغان.

مركز الأخبار يني شفق

وقد أدلت تشيللر، التي تولت منصب رئيسة الوزراء في عهد حكومة حزبي الرفاه والطريق القويم قبل أكثر من عقدين من الزمان، بتصريحات إلى جريدة يني شفق خلال مشاركتها في المؤتمر الكبير الذي نظمه حزب العدالة والتنمية في ساحة يني قابي الشهيرة وسط إسطنبول. ووصفت تشيللر تنظيم غولن الإرهابي بـ"العصابة الإرهابية"، وتابعت بقولها "أعتقد أن كوننا استطعنا رؤية هذا بهذه الطريقة قبل بضع سنوات أوجد حالة من الوعي المهم للحيلولة دون نجاح محاولة الانقلاب قبل عامين. ولقد تطورت خبراتنا وشعورنا الوطني بشكل كبير. لكننا رأينا دائما أن ما حدث كان بتحريض خارجي، فهذا ليس مخططا داخليا فحسب، بل رأينا أن للأيادي الخارجي دخلا به".

* كيف ترين قيادة أردوغان؟ وما مقدار ثقتك بنجاح حكومة حزب العدالة والتنمية في تنفيذ هذه التغيرات وتحقيق هذه الإدارة القوية؟

لكل حقبة أخطاؤها، لكنني أرى اليوم ونحن نستعد للانتخابات أن مكافحة الإرهاب تمثل تهديدا وتحديا كبيرا بالنسبة لتركيا. وما لم نتصدى لهذه الموجات بشعور وطني، فلن تنتهي مكافحة تنظيم غولن الإرهابي ولن يتم طرح عملية التحول الديمقراطي للنقاش، بل ولن نرى إرادة جادة في السياسة الخارجية. ولهذا السبب فإن الكلمة الأخيرة دائما ما يقولها الشعب، فكل شخص يقول شيئا، لكن الشعب يقول الكلمة الأخيرة على الدوام. واليوم لا أرى أي خيار آخر في تركيا في ظل الظروف الحالية.

+

خبر عاجل

#title#