نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

سياسة

انتخاب بن علي يلدريم رسميا رئيسًا للبرلمان التركي

انتخاب نائب حزب العدالة والتنمية عن ولاية إزمير بن علي يلدريم رئيسًا للبرلمان التركي

وكالة الأناضول

انتخب البرلمان التركي الجديد، اليوم الخميس، نائب حزب "العدالة والتنمية" عن ولاية إزمير، بن علي يلدريم، رئيسًا له، بعد حصوله على الأغلبية المطلقة من الأصوات.

وحصل يلدريم في الجولة الثالثة من التصويت بالجمعية العامة للبرلمان على 335 صوتًا، من أصل 584 نائبًا شاركوا بالتصويت.

وفي التصويت حصل نائب حزب "الشعب الجمهوري"، أردوغان طوبراق، على 135 صوتًا، ونائب حزب "الشعوب الديمقراطي" عن ولاية سيعرت، ميرال دانيش، على 63 صوتًا.

فيما حصل مرشح حزب "إيي" عن ولاية اسطنبول، خير الدين نوح أوغلو، على 40، ونائب حزب السعادة جيهانغير إسلام، على 5 أصوات، فيما اعتبرت 6 أصوات لاغية.

بن على يلدريم

ولد بن على يلديريم في الرفاعية بولاية أرزينجان في 25 ديسمبر/كانون الثاني 1955. تخرّج من جامعه إسطنبول التقنية قسم إنشاء السفن و العلوم البحرية وحصل على درجه الماجستر بنفس القسم. وقد عيّن بوظيفة باحث ومساعد بقسم إنشاء السفن و العلوم البحرية وقد حصل على درجة الدكتوراه من جامعه العالم البحرية. و قد أدّى وظيفتة بالإدراة و الهندسة في أحد أقدم أحواض السفن في حوض سفن "غيمي ألتي" ثم عين بوظيفة في الإدارة العامة لأعمال الحافلات البحرية بإسطنبول.

أصبح عضوًا في مجلس المؤسسين لحزب العدالة والتنمية. كما شغل منصب وزير المواصلات في الحكومات (58، 59 و 60، 61، 64) وفي 24مايو/حزيران 2016 قد قام بتشكيل الحكومة الـ 65 وقد أصبح رئيس الوزراء السابع والعشرين للجمهورية التركية.

المهنة والسياسة

بين الأعوام 1978 و 1993 عمل في إدارة وظائف مختلفة في المديرية التركية العامة لأعمال السفن، وفي حوض سفن غيمي ألتي

وبين الأعوام 1994 و 2000 شغل منصب الإدراة العامة في إسطنبول للأعمال والحافلات البحرية التابعه لبلدية إسطنبول الكبرى.

وفي انتخابات 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2002 العامة دخل البرلمان وكيلًا لحزب العدالة و التنمية، كما عيّن وزيرًا للمواصلات في حكومة حزب العدالة والتنمية الـ 58 و59.

و في 22 يوليو/تموز 2007 اختير نائبًا برلمانيًّا عن ولاية اأرزينجان في الانتخابات العامة لحزب العدالة و التنمية، وفي الحكومة الـ 60 استمرّ في منصبة بمجلس الوزارء وزيرًا للمواصلات.

وفي انتخابات 11 يونيو/حزيران 2011 العامة اختير نائبًا للحزب عن ولايه إزمير، وفي الحكومة الـ 61 استمرّ وزيرًا للمواصلات والاتصالات والنقل البحري.

وقد أصبح بعد 11 عام متواصلة أول وزير تركي يحوز أطول مدة بمنصب وزير المواصلات والاتصالات والنقل البحريّ في الجمهورية التركية.

وقد أعلن عنه مرشّحًا لرئاسة الوزراة من قبل مجلس الإدراة واتخاذ القرار لحزب العدالة والتنمية بعد استقالة أحمد داود أغلو في 5 مايو/حزيران 2016.و في 22 مايو/حزيران 2016 في المؤتمر الاستثنائي الذي عقد اختير بن على يلدريم رئيسًا جديدًا لحزب العدالة والتنمية بواقع 1405 صوت من 1411 و أبطلت 6 أصوات.

وتمّ تشكل الحكومية التركية الـ 65 في 24 مايو/حزيران 2014 وأصبح رئيس وزراء الجمهورية التركية الـ 27

محاولة انقلاب منظمة غولن الإرهابية

في ليلة محاولة الانقلاب 15 يوليو/تموز تساءل الناس عن أسباب رؤيتهم لعربات مدرعة في الطرق، كما تمّ غلق الجسور. وفي تلك الليلة في بثّ مباشر على قناة إن تي في التركية قدّر رئيس الوزارء بن على يلدريم ما حدث على أنّه "محاولة" وقال يلدريم في الواقع يبدو أنّ ما يحدث هو محاولة انقلاب.

وقال من الواضح أنّ ما حدث هى محاولة غير قانونية من بعض الأشخاص في غير تسلسل القيادة العسكرية، وليعلم المواطنون أنّه لن يتمّ السماح بأي أنشطة من شأنها أن تلحق الضرر بالديمقراطية وتعمل الحكومة التركية بإرادة الشعب، وقد انتخبت من قبل مواطني الأمة ويجب أن يكون هذا واضحًا أنه لن يتم التخلي عن هذا المنصب إلا بقرار من الأمة وسيدفع القائمون على تلك المحاولة والمتورطون بذلك الثمن غاليًا، ولن نسمح لهم أبدًا بالتمادي في تلك المحاولة، كما تحدّث قائلًا يجب أن يعلموا أنّنا لن نسمح لهم بالاستمرار في تلك الحماقات.

أول تصريح: محاولة للكيان الموازي

وفي يوم السبت 16 يوليو/تموز قام رئيس الوزراء بن على يلدريم بالإدلاء بتصريح في مجلس البرلمان التركي بحضور عدد كبير من الإعلاميين، وبحضور القائد العام خلوصي أكار، ووزير العدل بكير بوزداغ، ووزير الداخلية إفكان ألا، حيث قال يلدريم: "جميع أفراد الشعب ركضوا إلى الميادين بالأعلام، أقبّل جباه كلّ المواطنين الذين وقفوا على أقدامهم صامدين أمام إرهاب هذا الكيان الموازي". مضيفًا أنّ "هذه المحاولة هي من تدبير الكيان الموازي داخل القوّات المسلحة التركية".

+

خبر عاجل

#title#