نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

سياسة

واشنطن تُثمن الحوار مع أنقرة

وزارة الخارجية الأمريكية قالت إن الإتصال الهاتفي بين وزيري الخارجية له دلالة هامة

وكالة الأناضول

قالت متحدثة وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، أمس الثلاثاء، إن الاتصالات الهاتفية واللقاءات الثنائية بين وزيري خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو وأمريكا مايك بومبيو، تحمل دلالات مهمة بالنسبة لقضية القس "أندرو برانسون".

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها نويرت حول القس برانسون الموقوف في تركيا على خلفية اتهامه بقضايا تجسس وإرهاب.

وأضافت نويرت في معرض تعليقها على الاتصال الهاتفي الذي جرى في وقت سابق اليوم بين جاويش أوغلو وبومبيو، إن "إجراء اتصال هاتفي إشارة مهمة. تبادلهما أطراف الحديث لا يضر أبدا. لهذا نحن نثق بأهمية الحوار".

وتعليقا على سؤال حول ما إذا تم اتفاق بين البلدين من عدمه، أوضحت نويرت أن "لو تم الاتفاق لكان القس برانسون وبقية الأمريكيين هنا في منازلهم".

وأكدت نويرت أنهم "بذلوا جهودا كبيرة" بشأن برانسون، لكنها امتنعت عن الحديث حول اللقاء المرتقب لوفدي البلدين بواشنطن.

وأعلنت واشنطن الأسبوع الماضي، إدراج وزيري العدل والداخلية بالحكومة التركية على قائمة العقوبات، متذرعة بعدم الإفراج عن القس الأمريكي، ما دفع أنقرة إلى استخدام حقها في المعاملة بالمثل وتجميد الأصول المالية لوزيري العدل والداخلية الأمريكيين.

وحبس "برانسون" في 9 ديسمبر/كانون الأول 2016، على خلفية عدة تهم تضمنت ارتكابه جرائم باسم منظمتي "غولن" و"بي كا كا" الإرهابيتين تحت مظلة رجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما، قبل أن يصدر قرار قضائي بفرض الإقامة الجبرية عليه.

+

خبر عاجل

#title#