نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

ISTANBUL

الشؤون الدينية التركية تنشر تقريرا مفصلا عن أنشطتها في سوريا

وأشار التقرير إلى أن رئاسة الشؤون الدينية قامت بالتعاون مع وقف الديانة التركي، والجمعيات الإغاثية الأخرى، بإعادة بناء وترميم المساجد التي دمرها عناصر التنظيمات الإرهابية

وكالة الأناضول

نشرت رئاسة الشؤون الدينية التركية، تقريرا مفصلا حول خدماتها الدينية وأنشطتها الإغاثية في المناطق التي نفّذ فيها الجيش التركي عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون، شمالي سوريا.

وجاء التقرير تحت اسم "تقرير الأنشطة في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون (2017-2018)"، حيث تضمن الأنشطة المتنوعة التي تقوم بها رئاسة الشؤون الدينية، مثل إنشاء وترميم المساجد ودور تحفيظ القرآن، ومكافحة ما تسمى بالموجات الدينية المتطرفة، وتعيين الموظفين الدينيين، إلى جانب فعالياتها الإغاثية لأهالي المنطقة.

ولفت التقرير إلى أن الشؤون الدينية بذلت كافة الجهود الممكنة منذ اليوم الأول لعملية درع الفرات، عندما دعت كافة المساجد في الولايات القريبة من المنطقة، لقراءة الأدعية، في تمام الساعة الرابعة فجرا، وهي لحظة انطلاق العملية، مقدمة بذلك دعما كبيرا لعناصر الجيش التركي من الناحية المعنوية.

وأشار التقرير إلى أن رئاسة الشؤون الدينية قامت بالتعاون مع وقف الديانة التركي، والجمعيات الإغاثية الأخرى، بإعادة بناء وترميم المساجد التي دمرها عناصر التنظيمات الإرهابية.

وفي هذا الإطار، أتمت رئاسة الشؤون الدينية ترميم 108 مسجدا في كل من جرابلس، واعزاز، والباب، والراعي، ومارع، وتركمان بارح، واحتيملات، واخترين، حيث أنفقت عليها حوالي 10 ملايين و40 ألف ليرة تركية.

وأنهت رئاسة الشؤون عمليات الكشف والدراسة الخاصة بترميم وتعديل 160 مسجدا في قرى وبلدات كل من صوران، واخترين، ومارع، والراعي، حيث من المرتقب أن تنفق عليها حوالي 5 ملايين ليرة تركية.

وفي ذات السياق، أنفقت رئاسة الشؤون حوالي 360 ألف ليرة تركية لصالح دور الإفتاء في كل من اعزاز، والباب، وجرابلس.

- إعداد مقاطع فيديو توجيهية بالعربية

من جهة أخرى، تسعى رئاسة الشؤون الدينية من خلال الخدمات التي تقدمها لأهالي المنطقة، لهدم جدران الخوف التي أسستها التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها داعش، إلى جانب القضاء على ميول العنف بين الأهالي، من خلال زرع بذور المحبة والرحمة فيما بينهم مجددا.

وفي هذا الشأن، أطلقت مشروعا تحت عنوان "لكي تمنحك الحياة"، أعدت بموجبه نحو 30 مقطع فيديو إرشادي باللغة العربية، إذ يمكن متابعتها عبر قنوات رئاسة الشؤون على مواقع التواصل الاجتماعي.

- تسديد رواتب موظفي الدين

عيّنت رئاسة الشؤون الدينية 5 منسقين في اعزاز، وجرابلس، والباب، ومارع، والراعي، بهدف تحديد وتعيين الموظفين الدينيين ضمن إطار مساعيها الرامية لتعزيز الخدمات الدينية في المنطقة.

وبموجب الامتحانات التي أجرتها بعثات الرئاسة في شهر مارس/ آذار من العام الماضي، تم تعيين ألف و900 موظفا، بين أئمة وخطباء، ومؤذنين، ومعلمين للقرآن الكريم.

وبلغ عدد الموظفين الدينيين اعتبارا من يونيو/ حزيران الماضي، حوالي ألف و472 موظفا، بينهم 9 مفتيين، ومساعد مفتي، ومدير مجلس الأوقاف المحلي، و6 مراقبين، و4 مدراء لدورات تعليم القرآن، و17 موظف، و311 إمام وخطيب، و257 مؤذن، و591 معلمة للقرآن، و291 معلم للقرآن.

ويقوم وقف الديانة التركي بالتنسيق مع رئاسة الشؤون الدينية بتسديد رواتب الموظفين الدينيين السوريين، حيث بلغ مجموع الرواتب التي صرفها في الفترة بين "مايو 2017- يونيو 2018" حوالي 5 ملايين و465 ألف و5 ليرة تركية.

- مكافحة الاستغلال الديني والعنف

قامت رئاسة الشؤون الدينية بترجمة المنشورات التي أعدتها ضمن إطار مكافحة الاستغلال الديني والعنف، إلى اللغة العربية، وتوزيعها على أهالي المنطقة بشكل مجاني.

وفي هذا الإطار وزعت مئات آلاف النسخ من الكتب الدينية، أبرزها، 120 ألف نسخة من كتب "إيماني"، و"عبادتي"، و"أخلاقي"، و"رسولي"، فضلا عن 60 ألف نسخة من كُتيّبات "الطفل"، و"الشاب"، و"العائلة"، و5 آلاف نسخة من كُتيّب "داعش: حركة الاستغلال الديني والإرهاب".

- مساعدة المحتاجين

ساهمت رئاسة الشؤون الدينية بالتعاون مع وقف الديانة التركي، في إيصال التبرعات التي قدمها الشعب التركي إلى المحتاجين من أبناء الشعب السوري.

وفي هذا الصدد، أرسلت رئاسة الشؤون الدينية نحو ألف و850 شاحنة من المساعدات الإنسانية بقيمة 195 مليون ليرة تركية، إلى المحتاجين في شمال حلب.

وتوزع الرئاسة حوالي 50 ألف رغيف من الخبر على الفقراء من أهالي المنطقة بشكل يومي.

- توزيع نسخ من تفسير القرآن باللغة الكردية

قبيل انطلاق عملية غصن الزيتون، دعت رئاسة الشؤون الدينية المساجد في ولايات هطاي، وكلس، وشانلي أورفه، لقراءة الأدعية والصلوات.

وعقب تطهير الجيش التركي منطقة عفرين من التنظيمات الإرهابية، وبهدف تقديم خدمات دينية فعالة، عيّنت رئاسة الشؤون الدينية في المنطقة 4 مفتيين، ومساعدي مفتي.

وأنفقت رئاسة الشؤون حوالي 321 ألف ليرة على ترميم 3 مساجد في منطقتي عفرين وجنديرس، حيث أفتتحتها أمام المصلين مع حلول شهر رمضان المبارك.

كما أجرت رئاسة الشؤون الدينية مسابقة لاختيار موظفين دينيين، نجح فيها 102 شخصا، وباشر 73 موظفا منهم بمهامهم.

ووزعت الرئاسة آلاف الكتب الدينية بهدف سد الفراغ الديني الناجم عن الحرب في المنطقة، مثل كتب ألف باء، والقرآن الكريم، والسير النبوية، فضلا عن تفسير القرآن باللغة الكردية، كما وزعت الكثير من المواد القرطاسية على الطلاب في المنطقة.

- مساعدة الجيش التركي

قدم وقف الديانة التركي بدءً من 19 مارس/ آذار الماضي، مساعدات إنسانية أساسية على 3 آلاف و200 عائلة في مناطق عفرين، وقسطل، وجيندو، ودير صوان، وبلبل، وجنديرس.

وخلال شهري فبراير ومارس الماضيين، وزع الوقف على الجنود الأتراك في جبل برصايا 24 مدفأة، و14 خيمة، و735 سريرا، إلى جانب الكثير من البطانيات والشراشف، فضلا عن احتياجات الجيش الأساسية من الغذاء والماء.

وفي شهر رمضان الفائت، وزع الوقف ألفي طرد من المواد الغذائية والمنظفات على أهالي المنطقة، كما قدم طوال الشهر حوالي 10 آلاف و500 وجبة فطور على الأهالي في جنديرس، وعفرين، وشران، ومعبطلي، وراجو، وبلبل.

+

خبر عاجل

#title#