سفير باكستان: نرحّب بوساطة تركيا في الأزمة مع الهند

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

سياسة

سفير باكستان: نرحّب بوساطة تركيا في الأزمة مع الهند

محمد سايرس سجاد قاضي قال للأناضول إنّ الجهود التركية ستساعد في تخفيف حدة الأزمة وتحقيق السلام الدائم..

مركز الأخبار AA


أكّد السفير الباكستاني في تركيا، محمد سايرس سجاد قاضي، أنّ تركيا لن تساعد باكستان والهند في حل أزمتهما فحسب، وإنما ستسهل تحقيق السلام الدائم في المنطقة.
جاء ذلك في مقابلة أجراها قاضي مع الأناضول، تطرق خلالها إلى الأزمة المتصاعدة بين بلاده والهند، معربا عن ترحيب إسلام أباد بالوساطة التركية لاحتواء فتيل التوتر بين الجارين النوويين.
كما يأتي عقب تصريحات أدلى بها وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، قال فيها إنّ أنقرة "مستعدة للمساهمة في تخفيف التوترات بين باكستان والهند".
وقال: "نرحب بالعرض التركي للوساطة، ليس فقط من أجل نزع فتيل الأزمة الحالية، ولكن أيضا لأن الوساطة التركية ستسهل تحقيق السلام والاستقرار الدائمين في جنوبي آسيا".
وأوضح أنّ الوساطة التركية ستساعد في "جمع باكستان والهند على طاولة حوار هادف وذا مغزى حول القضية الأساسية في جنوبي آسيا وهي كشمير" المتنازع عليها بين الجانبين.
ووصف "قاضي" تركيا بأنها "صديقة عظيمة وشقيقة لباكستان".
والخميس، أبلغ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، هاتفيا، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتطور الأحداث الجارية بين إسلام أباد ونيودلهي، إضافة إلى جهود خان في تخفيف حدة الأزمة.
وفي سياق متصل، شدد "قاضي" على أن بلاده تسعى دوما لـ"الحدّ من التوترات وتعزيز السلام في جنوبي آسيا".
ومستدركا: "غير أن أي خطأ قد يشوب العلاقة بين نيودلهي وإسلام أباد من شأنه أن يكلف المنطقة ثمنا غاليا".
وتابع: "الطرفان (الهند وباكستان) بحاجة للحوار، فجميع المشكلات يمكن حلها عبر المحادثات الهادفة".
** التزام بضبط النفس
سفير إسلام أباد لدى أنقرة قال إن بلاده "لن تصعد من حدة التوترات"، لافتا إلى أن بلاده اتخذت قرارا بـ"الالتزام بضبط النفس".
لكنه في المقابل قال إنه "في حالة تصعيد من جانب الهند، فسنلجأ مع الأسف إلى الرد بالمثل، لأنه لن يكون هناك خيار سوى الرد، كملاذ أخير".
وأضاف: "لا نريد أن نسلك هذا الطريق، ونأمل من شركائنا الهنود على الجانب الآخر من الحدود تأييدنا بذلك".
وعما إن كان تصاعد الأزمة قد ينذر بحرب نووية بين الجانبين، استبعد "قاضي" ذلك.
ومضى قائلا: "لديّ اعتقاد راسخ بأنه لكل إشكال حل وأن هناك حل دبلوماسي متاح لجميع الأمم الناضجة والعاقلة".
والجمعة، سلمت السلطات الباكستانية الطيار الهندي الذي كان محتجزا لديها إلى نيودلهي، تنفيذا لبادرة السلام التي أطلقها، أمس، رئيس الوزراء عمران خان.
وصباح الأربعاء، أعلن الجيش الباكستاني أسر طيار بعد إسقاط مقاتلتين تابعتين لسلاح الجو الهندي، اخترقتا مجاله الجوي.
وبدأ التوتر الأخير بين الهند وباكستان، في 14 فبراير/شباط الجاري، بعد هجوم استهدف دورية في الشطر الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، أسفر عن مقتل 44 جنديا هنديا وإصابة 20 آخرين.
والثلاثاء، شنت الهند غارة جوية على ما قالت إنه "معسكر إرهابي" في الشطر الذي تسيطر عليه إسلام أباد من الإقليم، للمرة الأولى منذ حرب عام 1971.

+

خبر عاجل

#title#