نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

جمعية تركية تنادي الدول العربية: حّنوا ظروف لاجئي فلسطين

في الذكرى الـ71 لـ"نكبة" فلسطين

مركز الأخبار AA

دعت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، الأربعاء، الدول العربية والإسلامية المضيفة للاجئين الفلسطينين، إلى تحسين ظروفهم المعيشية والانسانية والاقتصادية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الجمعية في إسطنبول، بالتعاون مع الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية "إنتماء"، في الذكرى الـ71 لـ"نكبة" فلسطين.

كما طالب المؤتمر بـ "ضرورة العمل الجاد على رفع القيود المفروضة على تنقل اللاجئين الفلسطينيين، وحقهم في العيش بكرامة لحين تحقيق عودتهم إلى ديارهم".

وأكد أن "الذكرى الـ 71 تأتي في ظروف مضطربة يشهدها العالم، في ظل انحياز أمريكي كامل إلى جانب الكيان الصهيوني الذي يحتل الأرض الفلسطينية ويعيث فيها فسادا".

ومستعرضا ملامح "التحيّز" الأمريكي، أضاف: "بداية من اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وليس انتهاء بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين الأونروا، كمقدمة لشطب حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة فيما بات يعرف بصفقة القرن".

وشدد المؤتمر على "أهمية نزع الشرعية عما يسمى بإسرائيل، بصفتها كيان غاصب محتل يمارس الإرهاب والقتل بحق الشعب الفلسطيني، وتسبب بمأساة إنسانية عمرها 71 عاما".

وتابع: "في هذا اليوم يجدد اللاجئون الفلسطينيون العهد بالتمسك بحقهم بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها عام 1948".

ودعا المؤتمر "المجتمع الدولي بكل مؤسساته للضغط على الكيان الصهيوني الغاصب للحق الفلسطيني منذ 71 عاماً، لتنفيذ القرارات الدولية التي تنص على وجوب عودة اللاجئين إلى ديارهم".

وطالب بـ"المحافظة على المؤسسات الدولية الشاهدة على نكبة فلسطين، وعلى رأسها الأونروا، وندعو الدول المانحة لزيادة الدعم المقدم لها، والإيفاء بالتزاماتها المالية لاستمرارها بتقديم الدعم اللازم للاجئين الفلسطينيين (...)".

وشدد على أن "مسيرات العودة الكبرى تخط تاريخا في سفر النضال الفلسطيني، وترسم طريق العودة للديار".

ويُطلق مصطلح "النكبة" على عملية تهجير الفلسطينيين، من أراضيهم على يد "عصابات صهيونية مسلحة"، عام 1948.

واضطر نحو 800 ألف فلسطيني إلى مغادرة ديارهم، في ذلك العام الذي شهد تأسيس دولة إسرائيل، هربا من "مذابح" ارتكبتها عصابات صهيونية، أدت إلى مقتل نحو 15 ألف فلسطيني، بحسب تقرير حكومي فلسطيني.

+

خبر عاجل

#title#