عرض قطع أثرية ثمينة لأول مرة في قصر "طوب قابي" التاريخي

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الثقافة والفن

عرض قطع أثرية ثمينة لأول مرة في قصر "طوب قابي" التاريخي

مركز الأخبار AA

شهد قصر "طوب قابي" بإسطنبول، والذي كان مقراً للسلاطين العثمانيين على مرّ عهود طويلة، عرض عدد من القطع الأثرية الثمينة، لأول مرة في تاريخ القصر.

وتأتي هذه الخطوة عقب انتقال إدارة القصر التاريخي إلى رئاسة القصور الوطنية التابع للرئاسة التركية، حيث تم الكشف عن مجموعة من الآثار غير المعروضة مسبقاً.

وقبل أيام، فتحت إدارة القصر أبوابها أمام الزوار والصحفيين، لرؤية القطع الأثرية المعروضة لأول مرة، وأبرزها قطع أسلحة، وألماس وعروش السلاطين العثمانيين.

وحظي "خنجر طوب قابي" المعروض في قسم مقتنيات الأسلحة داخل القصر، باهتمام عشاق الفن والتاريخ.

وفي قصر بغداد داخل "طوب قابي"، تم عرض عرش السلطان العثماني محمود الثاني ( حكم في الفترة بين عامي 1808 – 1839م).

وأبرز القطع الأثرية التي حظيت باهتمام الزوار المحليين والأجانب، هي قطعة الألماس التي توصف بأنها أكبر قطع الألماس التاريخية وأشهرها في القصر.

ويبلغ وزن قطعة الألماس التاريخية، 86 قيراطاً، وهي محاطة بـ 49 قطعة ألماس صغيرة.

يُشار إلى أن قصر طوب قابي بُني بأمر من السلطان محمد الفاتح، ليتوسع في القرون التالية بحيث بلغت مساحته سبع مئة ألف متر مربع وتحيط به أسوار بطول خمسة كيلومترات، ويحتضن حالياً الأمانات المقدسة كسيف النبي صلى اللّه عليه وسلم، وأثر قدمه، وقوسه، وشعرات من لحيته الشريفة، وبعض أغراضه الشخصية، بالإضافة إلى سيوف الخلفاء الراشدين، وعمامة يوسف عليه السلام.

+

خبر عاجل

#title#