تركيا وروسيا تبذلان جهودا حثيثة لوقف إطلاق النار في ليبيا

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

سياسة

تركيا وروسيا تبذلان جهودا حثيثة لوقف إطلاق النار في ليبيا

شهدت موسكو، مباحثات دبلوماسية استمرت على مدار 8 ساعات برعاية الوفدين التركي والروسي.

مركز الأخبار AA

بذلت تركيا وروسيا، الإثنين، جهودا حثيثة من أجل ضمان وقف إطلاق نار دائم في ليبيا.

وشهدت العاصمة الروسية موسكو، مباحثات دبلوماسية استمرت على مدار 8 ساعات برعاية الوفدين التركي والروسي من أجل ضمان وقف إطلاق نار في ليبيا.

وتألف الوفد التركي من وزيري الخارجية مولود تشاووش أوغلو والدفاع خلوصي أكار، إضافة إلى رئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، فيما ضم الوفد الروسي وزيري الخارجية سيرغي لافروف والدفاع سيرغي شويغو، ومبعوث الرئيس فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ميخائيل بوغدانوف.

عقد الجانبان اجتماعًا حول ليبيا، وعقبه التقى الوفد التركي، فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وتباحث معه حول الاتفاق على وقف إطلاق نار.

وبنفس الوقت، التقى الوفد الروسي مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر قائد ميليشيا غير مشروعة شرقي البلاد.

وكان من المخطط عقد اجتماع رباعي يضم وفدي تركيا وروسيا والسراج وحفتر، إلا أن الاعتراضات المتبادلة من الأطراف الليبية حال دون عقد الاجتماع.

وعليه، بذل الوفدان التركي والروسي جهودًا مكثفة من أجل اتفاق الأطراف الليبية على نص لوقف إطلاق النار.

وأعد الجانب التركي نص اتفاق مع رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري، في وقت سعى فيه الوفد الروسي لإقناع حفتر ورئيس مجلس النواب في طبرق (شرق)، عقيلة صالح بالموافقة على نص الاتفاق، إلا أنهما لم يوقعا على النص وطلبا مهلة لصباح غد الثلاثاء.

وعقب انتهاء المباحثات، أدلى تشاووش أوغلو ولافروف بتصريحات صحفية، أعربا خلالها عن أملهما في توقيع حفتر على الاتفاق.

ولم يتم حتى اللحظة نشر مضمون الاتفاق، فيما غادر الوفد التركي العاصمة الروسية عائدا إلى بلاده.

+

خبر عاجل

#title#