تركيا.. دير "غوموشلر" يأخذك برحلة عبر الزمن

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

ISTANBUL

تركيا.. دير "غوموشلر" يأخذك برحلة عبر الزمن

- دير غوموشلر يقع في منطقة كبادوكيا بولاية نيغدة التركية - يعتبر موقعا تاريخيا يضم أفضل اللوحات الجدارية في منطقة كبادوكيا- يتيح الدير لزواره الفرصة للقيام برحلة عبر الزمن.- زار الدير العام الماضي نحو 25 ألف زائر محلي وأجنبي.- وصل عدد الزوار خلال أول شهرين من 2020 إلى 3 آلاف زائر.

مركز الأخبار AA

في ولاية نيغدة، وسط تركيا، ما يزال دير غوموشلر صامدًا عبر الزمن، وهو بمثابة موقع تاريخي يضم أفضل لوحات جدارية في منطقة كبادوكيا. ويتيح لزواره الفرصة للقيام برحلة عبر التاريخ.

ولا يمكن للسياح القادمين إلى نيغدة سواء من الأجانب أو الأتراك أن يغادروا المدينة دون زيارة دير غوموشلر، وكنيسة أندافال، والحوض الروماني، وبلدة كمرحصار التي تضم أطلال مدينة تيانا الأثرية.

يقع الدير في بلدة غوموشلر، التي أخذ اسمه عنها، على بعد 6 كيلومترات من مركز المدينة، وتوصف الزينة الداخلية فيه بأنها أفضل اللوحات الجدارية في كل منطقة كبادوكيا.

ويلفت الدير الأنظار بغرف الرهبان المنحوتة في الصخر، ومطبخه، والأوعية فيه، إضافة إلى المدينة المكونة من طابقين تحت الأرض، والأقسام السرية المعدة للاختباء في أوقات الملمات.

ويتيح الدير بقيمته التاريخية وجماله، للزائرين الإبحار في رحلة عبر الزمن.

وتجذب الجداريات الجصية (فريسكو) الموجودة داخل الدير للسيدة مريم العذراء، الزوار من كل مكان؛ لكونها النموذج الوحيد في الأناضول للسيدة مريم وهي مبتسمة.

وتسحر هذه التصاوير الألباب لكونها رُسمت قبل مئات السنين بالقلم والفرشاة، لتشكيل صور ثلاثية الأبعاد تضاهي تلك التي يمكن الحصول عليها بسهولة من خلال تكنولوجيا العصر الحديث.

وتسلط هذه اللوحات الضوء على مهارة وقدرات رسامي تلك الحقبة الموغلة في القدم.

- 25 ألف زائر

وطبقا لمعلومات أدلى بها مسؤولون في متحف كابودوكيا لمراسل الأناضول، فإن من المرجح أن يكون الدير قد شُيد في الفترة الواقعة ما بين القرنين الثامن و الثاني عشر ميلادي.

وذكر المسؤولون أن نحو 25 ألف زائر محلي وأجنبي زاروا الدير العام الماضي، ووصل عدد الزوار خلال الشهرين الأولين من العام الحالي إلى 3 آلاف زائر.

وقالت بورنور قاراجا، عضو جمعية الفن بطرسوس في ولاية مرسين، إن الجمعية تنظم جولات فنية وثقافية داخل تركيا وخارجها، وفي هذا الإطار أتت من مرسين إلى نيغدة.

وأضافت قاراجا، أنها توصي الجميع بزيارة المنطقة لما تتمتع به من جمال وآثار لا يوجد لها مثيل.

وتابعت: "أتذكر المنطقة قبل سنوات منذ أيام الجامعة. لقد تطورت المدينة كثيرا إلا أنها حافظت على نسيجها التاريخي".

أما أوزان آيهان أحد الزائرين ورئيس جمعية هواة التصوير والسينمائيين، فأوضح أنه زار مدينة تيانا الأثرية والحوض الروماني ومنازل الروم.

وقال آيهان، إنه ذُهل أمام جمال دير غوموشلار.

وتابع "نحن هنا بهدف المساهمة في التعريف بثقافة وتاريخ نيغدة".

+

خبر عاجل

#title#