مستشفى "طاشجي أوغلو " بإسطنول.. صرح طبي ضد كورونا

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

ISTANBUL

مستشفى "طاشجي أوغلو " بإسطنول.. صرح طبي ضد كورونا

- الرئيس التركي رجب طيب أردوغان افتتح المستشفى آواخر مارس/أذار الماضي في إسطنبول- يحتوي على بنية تحتية عالية المستوى، وأجهزة ومعدات طبية متطورة، وطاقم موظفين ذو خبرة متنوعة- البروفيسور التركي "هاكان جوربوز" للأناضول: " الدعم الحكومي وراء نجاح المستشفى في مكافحة كورونا"

مركز الأخبار AA

بات مستشفى "البروفسور جميل طاشجي أوغلو" في إسطنبول، منذ افتتاحه آواخر مارس/أذار الماضي، صرحا طبيا متخصصا في مكافحة فيروس كورونا.

وشكل تفشي كورونا اختبارا للأنظمة الصحية في كافة دول العالم، من بينها تركيا التي نجحت في تجاوز الأزمة عبر نظامها الصحي القوي.

وقامت تركيا خلال الفترة الماضية، بتشغيل العديد من المستشفيات في وقت قصير، وتخصيصها لمكافحة الفيروس.

ويُشكل مستشفى البروفسور "جميل طاشجي أوغلو"، أحد أهم المرافق الصحية، التي ساهمت في التصدي لكورونا بتركيا.

وقدم المستشفى إسهامات مهمة في هذا الصدد، عبر بنيته التقنية والتكنولوجية والخبرة المتنوعة لموظفيه.

- صرح طبي مزود بتكنولوجيا حديثة

قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بافتتاح المرحلة الأولى من المستشفى في 30 مارس/أذار الماضي، لدعم جهود القضاء على كورونا.

وأُطلق عليه اسم البروفيسور جميل طاشجي أوغلو، المختص التركي في الأمراض الباطنية، تكريما له جراء وفاته بالفيروس.

ويتميز المستشفى بهندسته المعمارية الحديثة، وبنيته التحتية عالية المستوى، إضافةً إلى المعدات الطبية المتطورة، وخبرة الأطباء والممرضين العاملين فيه.

كما يحتوي على 667 قسما مختلفا، و81 من أسّرة العناية المركزة، فيما يبلغ عدد العاملين به 3 آلاف و763 موظفا.

- "عقل الدولة".. سر النجاح

وفي حديث للأناضول، قال البروفيسور التركي "هاكان جوربوز"، إن الدعم الحكومي وراء نجاح المستشفى في مكافحة كورونا.

وأضاف جوربوز، أن المستشفى دخل مرحلة الكفاح ضد الفيروس مباشرةً بعد افتتاحه، بالاعتماد على بنيته التحتية القوية.

وأكد أن البنية التحتية في مجال الصحة بتركيا قادرة على مواجهة الوضع الحالي، وأي أزمات مستقبلية.

كما حذر البروفيسور التركي، من الاستهتار بتدابير الوقاية، لأن خطر الفيروس ما زال قائما.

+

خبر عاجل

#title#