بأجهزة تركية.. تتنفس أكثر من 30 دولة

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

ISTANBUL

بأجهزة تركية.. تتنفس أكثر من 30 دولة

- بجهود مهندسين أتراك، بدأ العام الماضي إنتاج جهاز التنفس الصناعي "بيوفينت" (Biovent)، ضمن جهود مكافحة جائحة "كورونا"- حتى اليوم تم إنتاج نحو 20 ألف جهاز، ويتم استخدامها حاليا في مستشفيات 81 ولاية تركية و30 دولة حول العالم- نحو 50 بالمئة من أجهزة التنفس المنتجة يتم تصديرها إلى الخارج- البرازيل وكازاخستان وأذربيجان ورومانيا على رأس الدول المستوردة لجهاز "بيوفينت"

مركز الأخبار AA

في أكثر من 30 دولة بدأت مستشفيات باستخدام جهاز التنفس الصناعي "بيوفينت" (Biovent) تركي الصنع، ضمن جهود أنقرة للمساهمة في مكافحة جائحة "كورونا".

وبرعاية من وزارتي الصحة والصناعة والتكنولوجيا التركيتين، وبجهود مهندسين أتراك من شركات "أرجليك" (Arçelik) وصناعة الإلكترونيات العسكرية "أسلسان" (ASELSAN)، و"بايقار" ذائعة الصيت لإنتاج الطائرات المسيرة (Baykar)، و"بيوسيس" للصناعات الدوائية (Biosys)، بدأت تركيا، العام الماضي، إنتاج هذا الجهاز.

وقال مؤسس ومدير عام شركة "بيوسيس" التركية، جمال أردوغان، للأناضول، إنهم أسسوا "بيوسيس" عام 2012، بدعم من وزارة الصناعة والتكنولوجيا.

وأضاف أن شركته طورت 3 تصاميم لأجهزة تنفس مختلفة خلال السنوات الخمس الماضية.

وأوضح أنه ومع بداية الجائحة (قبل أكثر من عام)، تزايدت الحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي، التي كانوا يعملون عليها منذ 2012.

وتابع: تم تسريع عملية الإنتاج، بدعم من وزارتي الصناعة والتكنولوجيا والصحة. وخلال تلك الفترة، نقلنا حقوق الانتفاع من الجهاز إلى وزارة الصحة التركية".

وأردف: "في وقت لاحق، لقى مشروعنا دعما مهما من سلجوق بيرقدار، مؤسس شركة بايقار لإنتاج الطائرات المسيرة، وشركتي أرجليك وأسلسان".

** جهاز فعال

وتمكنت شركة "بيوسيس" من تحديث برمجيات جهاز التنفس الصناعي والمنزلي "بيوفينت"، لتبدأ مرحلة الإنتاج المتسلسل بدعم من شركة "أرجليك"، بحسب أردوغان.

وأوضح: خلال هذه الفترة، عملنا مع مهندسين من "بايقار" و"أسيلسان" و"أرجليك"، لما بين 18 و20 ساعة يوميا. وتم تصنيع وتوزيع أول 5 آلاف جهاز في مصانع أرجليك، لينتقل الإنتاج لاحقا إلى مصانع أسيلسان، حيث مازال يجري الإنتاج في مصانعها".

وأفاد أردوغان بإمكانية إنتاج 300 جهاز يوميا، مضيفا: حتى الآن، تم إنتاج حوالي 20 ألف جهاز، ويتم استخدامها حاليا بشكل فعال في مستشفيات 81 ولاية تركية والعديد من الدول.

وأشار إلى أنه خلال فترة جائحة كورونا، أصبحت أجهزة التنفس ذات قيمة كبيرة وغير متوفرة تقريبا في الأسواق؛ بسبب عدم وجود إنتاج كافٍ يسد الاحتياجات الناشئة".

واستطرد: كان هناك عدد محدود من الشركات المنتجة لتلك الأجهزة في العالم. لذلك كان لزاما علينا توفيرها بقدرات محلية، وإلا فسيكون من الصعب جدا شرائها من الخارج في ظل تهافت الشركات الأجنبية على تلبية احتياجات دولها من أجهزة التنفس.

وتابع: بفضل جهاز التنفس الصناعي "بيوفينت" المنتج محليا، تمكنا من تلبية احتياجات السوق في بلدنا، وكذلك تلبية الاحتياجات الناشئة في العالم، وتصدير الجهاز إلى أكثر من 30 دولة.

** النصف للخارج

وفق أردوغان، فإن نحو 50 بالمئة من أجهزة التنفس المنتجة يتم تصديرها إلى الخارج.

وأفاد بأن البرازيل وكازاخستان وأذربيجان ورومانيا على رأس الدول المستوردة لجهاز "بيوفينت".

وأوضح أن شركته أرسلت أجهزة عديدة إلى دول إفريقية لمساعدتها في التغلب على تحديات الوباء.

وشدد على أن الجهاز التركي يتمتع بمزايا عديدة، أهمها "العلاج بالأكسجين عالي التدفق"، وهو مفيد جدا في علاج المصابين بـ"كورونا".

وختم أردوغان بقوله: نعمل حاليًا على إنتاج جهاز يستخدم خصيصا في العلاج من "كورونا"، وسنعلن عن مزاياه وخصائصه خلال أسابيع قليلة. كما نعمل على إنتاج 8 أجهزة طبية مختلفة لا يتم حاليا إنتاجها محليا.

+

خبر عاجل

#title#