زيارة أردوغان إلى مرعش.. تصريحات أمريكية وأوروبية تستهدف تركيا

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

سياسة

زيارة أردوغان إلى مرعش.. تصريحات أمريكية وأوروبية تستهدف تركيا

بعد تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته الأخيرة لقبرص التركية، بأن "منطقة مرعش بجمهورية قبرص التركية ستنهض مجددًا في إطار القانون الدولي"، بدأت دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية باستهداف تركيا.

مركز الأخبار Yeni Şafak

شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في حفل عيد "السلام والحرية" الذي يوافق 20 يوليو/تموز من كل عام، والذي أقيم في قبرص التركية، بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين لعملية السلام القبرصية.

وخلال الحفل، ألقى الرئيس التركي خطابًا، نقل من خلاله رسائل مهمة للعالم حول حل الدولتين في قبرص وحول قضية مرعش.

ستبدأ الحياة من جديد في مرعش

وفي سياق متصل، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال الخطاب على أن منطقة مرعش ستستعيد أيامها الخوالي من خلال فتحها بطريقة لا تضر بحقوق أي شخص وفي إطار القانون الدولي.

وقال إن تركيا ستبدأ بمشاريع من شأنها إحياء منطقة مرعش القبرصية، مؤكدًا أن ذلك سيكون وفق القانون الدولي.

وهنا أردوغان، الرئيس تتار وحكومة قبرص التركية على موقفهما الحازم من منطقة مرعش على الرغم من الدعايات المضادة من الجانب اليوناني.

وإثر تصريحات أردوغان، بدأ المسؤولون في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية بإصدار التصريحات ضد تركيا.

غير مقبول

وفي هذا الصدد، عبر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل في بيان، عن قلقه جراء تصريحات أردوغان خلال زيارته لجمهورية شمال قبرص التركية، مدعيًا أنها "غير مقبولة".

وقال في البيان: "يشدد الاتحاد الأوروبي مجددًا على ضرورة تفادي الخطوات الأحادية المنافية للقانون الدولي، والاستفزازات الجديدة التي يمكن أن تزيد التوترات في الجزيرة وتهدد استئناف المفاوضات بهدف التوصل إلى تسوية شاملة للمسألة القبرصية".

كما دعا المسؤول الأوروبي إلى الامتثال لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن قضية مرعش.

نحن قلقون

وفي ذات السياق، شارك وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، بيانًا عبر حسابه الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيه إن المملكة المتحدة تشعر بقلق عميق من تصريحات الرئيس أردوغان بشأن إعادة فتح منطقة مرعش المغلقة.

جهد استفزازي

وعلى ذات الصعيد، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن "قرار قبرص التركية المدعوم من قبل أنقرة بشأن منطقة مرعش، استفزازي وغير مقبول، زاعمًا بأنه لا يتوافق مع الالتزامات السابقة".

وأكد على أن إدارة بلاده تعمل مع الحلفاء من أجل استجابة قوية من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، منوهًا إلى أن أمريكا تدعم إعادة توحيد شطري قبرص.

+

خبر عاجل

#title#