صورة كشفت الحقيقة.. شقيقة مختطف تكشف تورط "الشعوب الديمقراطي" بتجنيده

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

سياسة

صورة كشفت الحقيقة.. شقيقة مختطف تكشف تورط "الشعوب الديمقراطي" بتجنيده

السيدة التركية زكية بوزداغ، التي تواصل اعتصامها أمام مقر حزب الشعوب الديمقراطي في ولاية ديار بكر التركية منذ 3 سبتمبر/أيلول 2019 للمطالبة باستعادة أخيها المختطف، أكدت لصحيفة يني شفق عن تورط حزب الشعوب الديمقراطي في اختطاف أخيها والزج به في صفوف منظمة بي كا كا الإرهابية، حيث وجدت صورة لشقيقها تم التقاطها مع النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي "غارو بايلان"، وذلك قبل 5 أشهر من اختطاف أخيها.

مركز الأخبار Yeni Şafak

تواصل السيدة التركية زكية بوزداغ، اعتصامها أمام مقر حزب الشعوب الديمقراطي ،الذراع السياسي لمنظمة بي كا كا الإرهابية، في ولاية ديار بكر التركية منذ 3 سبتمبر/أيلول 2019، وذلك لاستعادة أخيها المختطف من قبل منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

أقرأ أيضًا: فضيحة جديدة لمنصة "نتفلكس".. دعاية وترويج لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية

وبدورها تحدثت السيدة زكية لصحيفة يني شفق حول اختطاف أخيها وتورط حزب الشعوب الديمقراطي بتجنيده، وأشارت إلى أنهم لم يسمعوا أية أخبار عن شقيقهم "سليمان تشيتين كايا" منذ 30 أغسطس/آب 2019.

يُشار إلى أن عشرات العوائل تعتصم أمام مقر الشعوب الديمقراطي في ديار بكر جنوب تركيا منذ 820 يومًا، تطالب الحزب بتسليم أولادهم المختطفين من قبل منظمة بي كا كا الإرهابية.

أقرأ أيضًا: كشف النفاق الأمريكي.. واشنطن أكبر داعم للمنظمات الإرهابية التي تجند الأطفال

وأوضحت "بوزداغ" أن شقيقها كان آنذاك في المدرسة الثانوية عندما شارك في نشاطات غير قانونية مع حزب الشعوب الديمقراطي .

وتابعت "بوزداغ" بالقول: “ حزب الشعوب الديمقراطي في ولاية ديار بكر خدعوا أخي لأخذه إلى الجبال وبعد اختفائه ذهب والدي على الفور لمقر الحزب للسؤال عنه فأجابوه بأنهم لا يعرفوا عن اختفائه شيء".

وأكدت "بوزداغ" أنها وجدت بطاقة ذاكرة في المنزل بعد اختفاء شقيقها تحتوي على صور له، حيث شاهدت صورته مع النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي المدعو "غارو بايلان".

أسرة جديدة من 'امهات ديار بكر' تسترد ابنها من بي كا كا
أخرى

أسرة جديدة من 'امهات ديار بكر' تسترد ابنها من بي كا كا

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، عبر تغريدة في تويتر، أن إحدى 'أمهات ديار بكر' التقت بابنها المختطف لدى منظمة 'بي كا كا' الإرهابية، وقال صويلو: 'تلقينا نبأ سارا من الأمهات المعتصمات بديار بكر، حيث التقت الأم أوزلم بابنها'.


واستطردت بالقول: "الصورة التقطت قبل الانتخابات المحلية في 31 مارس/آذار 2019، أي قبل خمسة أشهر من اختفاء شقيقي، هنا تأكدت أنهم يكذبون عن عدم معرفتهم بأخي واختفائه وكشفت تلك الصورة حقيقة تورطهم".

وفي سياق متصل، أفادت "بوزداغ" أن حزب الشعوب الديمقراطي خدع أخيها بإعطائه كتب تمدح منظمة بي كا كا الإرهابية.

وبعد خمسة عشر يومًا من اختفائه، أكدت "بوزداغ أن أخيها سليمان اتصل بها وقال لها: “لا تقلقوا بشاني أنا في سوريا".

وتابعت بالقول:" منذ ذلك اليوم لا نعرف إن كان أخي حيًا أو ميتًا، مشيرةً إلى أنها التقت بإرهابي سلم نفسه للسلطات التركية وأكد لها أن أخيها كان في سوريا مع منظمة بي كا كا الإرهابية".

كما قدمت زكية بوزداغ معلومات عن "مصطفى أكول"، رئيس بلدية "إيغيل" السابق، تشير إلى أنه متورط بقضية اختفاء أخيها.

ويشار إلى أن "مصطفى أكول" كان عضوًا في حزب الشعوب الديمقراطي وتم كشف علاقاته بمنظمة بي كا كا الإرهابية واعتقاله من قبل الأمن التركي.

واشارت "بوزداغ" إلى أن والدتها ذهبت إلى أكول لاستعادة ابنها المختطف ليجيبها بأن لديك الكثير من الأطفال، مشيرةً إلى أن هناك شخص أكد لهم أيضًا أن أخاها ذهب إلى مصطفى أكول قبل انضمامه إلى منظمة بي كا كا الإرهابية.

"مصطفى أكول"


الجدير بالذكر أن الأمهات تواصل اعتصامهن أمام مقر "حزب الشعوب الديمقراطي" بولاية ديار بكر، جنوب شرقي تركيا، لليوم الـ820، للمطالبة باستعادة أبنائهن المختطفين لدى تنظيم "بي كا كا" الإرهابي.

وتتهم الأمهات "حزب الشعوب الديمقراطي" بالضلوع في خداع واختطاف الشباب والزج بهم للقتال في صفوف "بي كا كا" الإرهابية.

وبدأن الأمهات اعتصامهن في 3 سبتمبر/ أيلول 2019، حيث أعرب الرئيس رجب طيب أردوغان عن دعمه لهن، فضلًا عن دعم الوزراء والسياسيين وفنانين وصحفيين وكتاب ورياضيين ومنظمات مدنية ورجال دين وكافة فئات المجتمع.

ويحظى الاعتصام أيضا بدعم "جمعية أمهات سريبرينيتسا" في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا الأمهات المعتصمات.

+

خبر عاجل

#title#