ثورة تركية في الزراعة.. عمل على قدم وساق لمواجهة أزمة الجفاف

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الأخبار المحلية

ثورة تركية في الزراعة.. عمل على قدم وساق لمواجهة أزمة الجفاف

تعمل المديرية العامة للأبحاث والسياسات الزراعية التابعة لوزارة الزراعة والغابات التركية، استعدادًا لأسوأ السيناريوهات ضمن التعامل مع أزمة الجفاف غير المسبوقة.

مركز الأخبار Yeni Şafak

قال المدير العام للمديرية العامة للأبحاث والسياسات الزراعية التابعة لوزارة الزراعة والغابات التركية، د. نوزات بيرإيشيك، أنهم يعملون على قدم وساق للتعامل مع أزمة الجفاف غير المسبوقة.

وخلال حديثه مع "يني شفق"، قال بيرإيشيك، أن "الجفاف الذي شهدناه خلال السنوات الأخيرة، يفوق ما اعتدنا عليه سابقًا قبل 13 أو 14 عامًا".

وأشار إلى أنهم يعتقدون استمرار أمد أزمة الجفاف التي تشهدها البلاد، وأن تزداد عمقًا على المدى القريب.

وأوضح بيرإيشيك أن لديهم 36 صنفًا من القمح والشعير مقاومة للجفاف، مضيفًا: "نقوم باختيار النباتات المقاومة للجفاف في قوينة، والمقاومة للبرد في أرضروم".

وفي إشارة إلى أن التغير المناخي أجبر النبات على النمو في جغرافيا أخرى ومختلفة، أكد بيرإيشيك أنهم بدؤوا دراسة نمذجة من خلال بيانات مناخية حسب المناطق.

وتابع بيرإيشيك: "على سبيل المثال، هذه المنطقة الفلانية تنتج الكرز في العادة، ولكن بسبب الجفاف فإننا نبحث إنتاجه في منطقة أخرى أنسب. كما يمكننا عبر هذه الدراسة إعلام المزارعين عن المنطقة الأصلح للمنتج الذي يريدون زراعته".

وعلى صعيد آخر، أكد المسؤول التركي أن تركيا تمتلك صناعة بذور قوية، مشيرًا إلى أن "البذور المنتجة في تركيا تكفي احتباجاتها، بل ويتم تصديرها، دون الحاجة لاستيراد غرام من البذور من الخارج".

وقال بيرإيشيك أنهم كمؤسسة يحاولون التنبؤ بتغير المناخ ومن ثم التكيف مع الوضع، وتقليل الممارسات الزراعية التي تزيد بدورها من هذه الأزمة.

مشيرًا إلى أنهم من خلال 48 معهدًا بحثيًا و7 آلاف موظف في عموم تركيا، ينتجون المعلومات والتكنولوجيا والحلول التي يمكنها جعل الزراعة في تركيا أقوى على صعيد المستقبل".

+

خبر عاجل

#title#