"دره باشي" .. طريق المخاطرات والمغامرات في البحر الاسود

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

"دره باشي" .. طريق المخاطرات والمغامرات في البحر الاسود

'دره باشي' .. طريق المخاطرات والمغامرات في البحر الاسود

"دره باشي" .. طريق المخاطرات والمغامرات في البحر الاسود

يستقطب طريق المنعطفات الجبلية "دره باشي"، والذي يصل بين ولايتي بايبورت وطرابزون في منطقة البحر الأسود شمال شرقي تركيا، عشاق المغامرات والطبيعة، خاطفًا ألبابهم بمناظره الطبيعية الفريدة ومنحنياته المقوّسة.

ويعرف طريق المنعطفات الجبلية الواصل بين بايبورت وطرابزون بأنه من "الطرق الأكثر خطورة في العالم"، وقد جرى تشييده من قبل السكان المحليين أثناء الاحتلال الروسي للمنطقة عام 1914.

وساهم وقوع الطريق بمحاذاة منطقة البحر الأسود، التي تشهد انتشارًا للضباب والأمطار وحالات الانهيارات والثلوج، في جعل تلك المنعطفات الأخطر عالميًا.

وصنّف موقع "dangerous roads" الخاص بالتعريف بأكثر الطرق وعورة في العالم، منعطفات "دره باشي"، بأخطر طريق في العالم قبل ستة أعوام.

ويتكون الطريق من 13 منحنى جبلي حاد يمر عبر منحدرات شديدة، تجعل أمهر سائقي السيارات يجدون صعوبات في قيادة مركباتهم على هذا الطريق.

وقام أعضاء نادي "كمشخانه" التركي لتسلق الجبال والرياضات الطبيعية، بالسير على طريق "دره باشي" شديد الخطورة، والذي تحول في السنوات الأخيرة إلى طريق يستقطب عشاق الطبيعة والتصوير الفوتوغرافي والمغامرات المحليين والأجانب، لجماله الطبيعي الأخاذ ومنعطفاته الحادة التي تروي ظمأ الزوار للمغامرات.

ومن قرية "دوملو" في قضاء "أيدين تبه" بولاية بايبورت، انطلق 21 من محبي الطبيعة بمسيرة بالسيارة نحو طريق "دره باشي" الشهير بمنعطفاته الجبلية الحادة، والتي تعد الأخطر من نوعها في العالم، وتمكن الفريق من مواصلة مسيرته على الطريق رغم الضباب الكثيف والأمطار الغزيرة، وقطع حوالي 15 كيلومترًا.

وقال رئيس نادي "كمشخانه" التركي لتسلق الجبال والرياضات الطبيعية، "مصطفى آق بولوت"، إن فريقه ينظم كل فترة زيارات متنوعة تشمل أخطر الطرق في العالم والوجهات السياحية الشهيرة إلى جانب المناطق التي تشتهر بجمالها الطبيعي.

وذكر آق بولوت لمراسل الأناضول، أن فريقه أدرج طريق المنعطفات الجبلية في "دره باشي" ضمن برنامجه هذا العام، لما يشتهر به الطريق بمناظر طبيعية فريدة ومنحنيات جبلية مقوّسة.

وأضاف: على الرغم من الظروف الجوية القاسية، كانت رحلة لطيفة للغاية. يجذب هذا المكان الانتباه لأنه أحد أكثر الطرق تحديًا فيالعالم. نحن على الطريق السريع (D 915) الذي يعتبر من أصعب المسارات المستخدمة من قبل السائقين.

وتابع: إن هذا الطريق يعتبر صعبًا للغاية حتى على أمهر السائقين المتمرسين على القيادة. من الصعب حقًا أن تمر مركبتان متقابلتان على الطريق. لا بد لإحدى المركبتين الانتظار عند إحدى المنحنيات حتى تمر الأخرى. أنا في الواقع أوجه دعوة لجميع عشاق الطبيعة والمغامرات لزيارة هذا المكان الفريد والاستمتاع بالطبيعة الخلابة وتجربة المغامرة.

فيما قالت "فاطمة جبه جي"، إحدى الرياضيات المشاركات في مسيرة السيارات على طريق "دره باشي"، إنها تمكنت من قطع المسار على الرغم من الظروف الجوية الصعبة.

وتابعت لمراسل الأناضول قائلة: لقد كان نشاطًا ممتعًا للغاية. كما تعلم إن طرق "دره باشي" هو واحد من أكثر الطرق تحديا وأخطرها في العالم. لهذا السبب أعتقد أنه من الأماكن التي يجب زيارتها من قبل عشاق الطبيعة والمغامرات.

بدورها، أوضحت إيلكنور أولجاي، لمراسل الأناضول، أن زيارتها هذه هي الأولى إلى طريق "دره باشي"، مشيرة إلى أنها تمكنت من السير على الطريق على الرغم من صعوبة الطقس والظروف الجوية القاسية.

وتقع منعطفات طريق "دره باشي" على سفح جبل "صوغانلي" الذي يبلغ ارتفاعه 3 آلاف و500 متر، بين ولايتي بايبورت وطرابزون. وتبلغ مسافة المنعطفات قرابة 106 كيلومترات، وتعتبر أخطر من الطريق الشهير باسم "طريق الموت" في بوليفيا.


2021 أكتوبر,07 14:19 AA

"دره باشي" .. طريق المخاطرات والمغامرات في البحر الاسود

يستقطب طريق المنعطفات الجبلية "دره باشي"، والذي يصل بين ولايتي بايبورت وطرابزون في منطقة البحر الأسود شمال شرقي تركيا، عشاق المغامرات والطبيعة، خاطفًا ألبابهم بمناظره الطبيعية الفريدة ومنحنياته المقوّسة.

ويعرف طريق المنعطفات الجبلية الواصل بين بايبورت وطرابزون بأنه من "الطرق الأكثر خطورة في العالم"، وقد جرى تشييده من قبل السكان المحليين أثناء الاحتلال الروسي للمنطقة عام 1914.

وساهم وقوع الطريق بمحاذاة منطقة البحر الأسود، التي تشهد انتشارًا للضباب والأمطار وحالات الانهيارات والثلوج، في جعل تلك المنعطفات الأخطر عالميًا.

وصنّف موقع "dangerous roads" الخاص بالتعريف بأكثر الطرق وعورة في العالم، منعطفات "دره باشي"، بأخطر طريق في العالم قبل ستة أعوام.

ويتكون الطريق من 13 منحنى جبلي حاد يمر عبر منحدرات شديدة، تجعل أمهر سائقي السيارات يجدون صعوبات في قيادة مركباتهم على هذا الطريق.

وقام أعضاء نادي "كمشخانه" التركي لتسلق الجبال والرياضات الطبيعية، بالسير على طريق "دره باشي" شديد الخطورة، والذي تحول في السنوات الأخيرة إلى طريق يستقطب عشاق الطبيعة والتصوير الفوتوغرافي والمغامرات المحليين والأجانب، لجماله الطبيعي الأخاذ ومنعطفاته الحادة التي تروي ظمأ الزوار للمغامرات.

ومن قرية "دوملو" في قضاء "أيدين تبه" بولاية بايبورت، انطلق 21 من محبي الطبيعة بمسيرة بالسيارة نحو طريق "دره باشي" الشهير بمنعطفاته الجبلية الحادة، والتي تعد الأخطر من نوعها في العالم، وتمكن الفريق من مواصلة مسيرته على الطريق رغم الضباب الكثيف والأمطار الغزيرة، وقطع حوالي 15 كيلومترًا.

وقال رئيس نادي "كمشخانه" التركي لتسلق الجبال والرياضات الطبيعية، "مصطفى آق بولوت"، إن فريقه ينظم كل فترة زيارات متنوعة تشمل أخطر الطرق في العالم والوجهات السياحية الشهيرة إلى جانب المناطق التي تشتهر بجمالها الطبيعي.

وذكر آق بولوت لمراسل الأناضول، أن فريقه أدرج طريق المنعطفات الجبلية في "دره باشي" ضمن برنامجه هذا العام، لما يشتهر به الطريق بمناظر طبيعية فريدة ومنحنيات جبلية مقوّسة.

وأضاف: على الرغم من الظروف الجوية القاسية، كانت رحلة لطيفة للغاية. يجذب هذا المكان الانتباه لأنه أحد أكثر الطرق تحديًا فيالعالم. نحن على الطريق السريع (D 915) الذي يعتبر من أصعب المسارات المستخدمة من قبل السائقين.

وتابع: إن هذا الطريق يعتبر صعبًا للغاية حتى على أمهر السائقين المتمرسين على القيادة. من الصعب حقًا أن تمر مركبتان متقابلتان على الطريق. لا بد لإحدى المركبتين الانتظار عند إحدى المنحنيات حتى تمر الأخرى. أنا في الواقع أوجه دعوة لجميع عشاق الطبيعة والمغامرات لزيارة هذا المكان الفريد والاستمتاع بالطبيعة الخلابة وتجربة المغامرة.

فيما قالت "فاطمة جبه جي"، إحدى الرياضيات المشاركات في مسيرة السيارات على طريق "دره باشي"، إنها تمكنت من قطع المسار على الرغم من الظروف الجوية الصعبة.

وتابعت لمراسل الأناضول قائلة: لقد كان نشاطًا ممتعًا للغاية. كما تعلم إن طرق "دره باشي" هو واحد من أكثر الطرق تحديا وأخطرها في العالم. لهذا السبب أعتقد أنه من الأماكن التي يجب زيارتها من قبل عشاق الطبيعة والمغامرات.

بدورها، أوضحت إيلكنور أولجاي، لمراسل الأناضول، أن زيارتها هذه هي الأولى إلى طريق "دره باشي"، مشيرة إلى أنها تمكنت من السير على الطريق على الرغم من صعوبة الطقس والظروف الجوية القاسية.

وتقع منعطفات طريق "دره باشي" على سفح جبل "صوغانلي" الذي يبلغ ارتفاعه 3 آلاف و500 متر، بين ولايتي بايبورت وطرابزون. وتبلغ مسافة المنعطفات قرابة 106 كيلومترات، وتعتبر أخطر من الطريق الشهير باسم "طريق الموت" في بوليفيا.


يستقطب طريق المنعطفات الجبلية "دره باشي"، والذي يصل بين ولايتي بايبورت وطرابزون في منطقة البحر الأسود شمال شرقي تركيا، عشاق المغامرات والطبيعة، خاطفًا ألبابهم بمناظره الطبيعية الفريدة ومنحنياته المقوّسة.

ويعرف طريق المنعطفات الجبلية الواصل بين بايبورت وطرابزون بأنه من "الطرق الأكثر خطورة في العالم"، وقد جرى تشييده من قبل السكان المحليين أثناء الاحتلال الروسي للمنطقة عام 1914.

وساهم وقوع الطريق بمحاذاة منطقة البحر الأسود، التي تشهد انتشارًا للضباب والأمطار وحالات الانهيارات والثلوج، في جعل تلك المنعطفات الأخطر عالميًا.

وصنّف موقع "dangerous roads" الخاص بالتعريف بأكثر الطرق وعورة في العالم، منعطفات "دره باشي"، بأخطر طريق في العالم قبل ستة أعوام.

ويتكون الطريق من 13 منحنى جبلي حاد يمر عبر منحدرات شديدة، تجعل أمهر سائقي السيارات يجدون صعوبات في قيادة مركباتهم على هذا الطريق.

وقام أعضاء نادي "كمشخانه" التركي لتسلق الجبال والرياضات الطبيعية، بالسير على طريق "دره باشي" شديد الخطورة، والذي تحول في السنوات الأخيرة إلى طريق يستقطب عشاق الطبيعة والتصوير الفوتوغرافي والمغامرات المحليين والأجانب، لجماله الطبيعي الأخاذ ومنعطفاته الحادة التي تروي ظمأ الزوار للمغامرات.

ومن قرية "دوملو" في قضاء "أيدين تبه" بولاية بايبورت، انطلق 21 من محبي الطبيعة بمسيرة بالسيارة نحو طريق "دره باشي" الشهير بمنعطفاته الجبلية الحادة، والتي تعد الأخطر من نوعها في العالم، وتمكن الفريق من مواصلة مسيرته على الطريق رغم الضباب الكثيف والأمطار الغزيرة، وقطع حوالي 15 كيلومترًا.

وقال رئيس نادي "كمشخانه" التركي لتسلق الجبال والرياضات الطبيعية، "مصطفى آق بولوت"، إن فريقه ينظم كل فترة زيارات متنوعة تشمل أخطر الطرق في العالم والوجهات السياحية الشهيرة إلى جانب المناطق التي تشتهر بجمالها الطبيعي.

وذكر آق بولوت لمراسل الأناضول، أن فريقه أدرج طريق المنعطفات الجبلية في "دره باشي" ضمن برنامجه هذا العام، لما يشتهر به الطريق بمناظر طبيعية فريدة ومنحنيات جبلية مقوّسة.

وأضاف: على الرغم من الظروف الجوية القاسية، كانت رحلة لطيفة للغاية. يجذب هذا المكان الانتباه لأنه أحد أكثر الطرق تحديًا فيالعالم. نحن على الطريق السريع (D 915) الذي يعتبر من أصعب المسارات المستخدمة من قبل السائقين.

وتابع: إن هذا الطريق يعتبر صعبًا للغاية حتى على أمهر السائقين المتمرسين على القيادة. من الصعب حقًا أن تمر مركبتان متقابلتان على الطريق. لا بد لإحدى المركبتين الانتظار عند إحدى المنحنيات حتى تمر الأخرى. أنا في الواقع أوجه دعوة لجميع عشاق الطبيعة والمغامرات لزيارة هذا المكان الفريد والاستمتاع بالطبيعة الخلابة وتجربة المغامرة.

فيما قالت "فاطمة جبه جي"، إحدى الرياضيات المشاركات في مسيرة السيارات على طريق "دره باشي"، إنها تمكنت من قطع المسار على الرغم من الظروف الجوية الصعبة.

وتابعت لمراسل الأناضول قائلة: لقد كان نشاطًا ممتعًا للغاية. كما تعلم إن طرق "دره باشي" هو واحد من أكثر الطرق تحديا وأخطرها في العالم. لهذا السبب أعتقد أنه من الأماكن التي يجب زيارتها من قبل عشاق الطبيعة والمغامرات.

بدورها، أوضحت إيلكنور أولجاي، لمراسل الأناضول، أن زيارتها هذه هي الأولى إلى طريق "دره باشي"، مشيرة إلى أنها تمكنت من السير على الطريق على الرغم من صعوبة الطقس والظروف الجوية القاسية.

وتقع منعطفات طريق "دره باشي" على سفح جبل "صوغانلي" الذي يبلغ ارتفاعه 3 آلاف و500 متر، بين ولايتي بايبورت وطرابزون. وتبلغ مسافة المنعطفات قرابة 106 كيلومترات، وتعتبر أخطر من الطريق الشهير باسم "طريق الموت" في بوليفيا.


'دره باشي' .. طريق المخاطرات والمغامرات في البحر الاسود
+

خبر عاجل

#title#