مبتورو أطراف بغزة يشاركون في سباق للعدو

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الرياضات العنيفة

مبتورو أطراف بغزة يشاركون في سباق للعدو

نظّمته جمعية التأهيل والتدريب الاجتماعي وسط قطاع غزة وحمل اسم "أنا أستطيع"

مركز الأخبار AA

شارك عدد من مبتوري الأطراف في قطاع غزة، الخميس، في سباقٍ للعدو باستخدام "العكاكيز".

ونظّم السباق جمعية "التأهيل والتدريب الاجتماعي" في مخيم النصيرات للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة.

وحمل السباق اسم "أنا أستطيع"، واستخدم المشاركون به "العكاكيز" للمساعدة في الركض، وقطعوا عشرات الأمتار ضمن أجواء تنافسية عالية.

وفي تصريح لوكالة الأناضول قال رئيس مجلس إدارة الجمعية كمال أبو شاويش: "إن الفعالية الرياضية جاءت ضمن الأنشطة التي أطلقوها من أجل إحياء اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة الموافق 3 ديسمبر/ كانون الأول من كل عام".

وأضاف: "حرصنا على استثمار هذا اليوم بكل الطرق من أجل إبراز قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة ولتأكيد حضورهم وقدراتهم على الاندماج بالمجتمع".

وتابع أبو شاويش: "السباق اليوم لفت الأنظار إلى هذه الفئة من الأشخاص ذوي الإعاقة وهم مبتورو الأطراف السفلية الذين يعانون ويكابدون بشكل يومي، لكنهم رغم ذلك يصرون على الحياة ويشاركون بمختلف الأنشطة".


وأوضح أنه "سيتم تكريم العشرة الأوائل من بين المشاركين بالسباق بعضهم بجوائز مالية، لأجل تحفيزهم وإشعارهم بالتقدير لقدراتهم وإصرارهم على الحياة".

ووفق معطيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي) لعام 2019، يبلغ عدد الأفراد ذوي الإعاقة في فلسطين نحو 93 ألفًا، يشكلون 2.1 بالمئة من مجمل السكان.

فيما يبلغ عدد ذوي الإعاقة في غزة، نحو 48 ألفًا، أي نحو 2.4 بالمئة من مجمل سكان القطاع، وأكثر من خُمسهم من الأطفال، وفق المعطيات ذاتها.

+

خبر عاجل

#title#