نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

عقب محاولة اغتياله.. رئيس الوزراء لحماس: سلمونا الأمن الداخلي بغزة

طالب رامي الحمد الله، رئيس الوزراء الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، حركة حماس بضرورة تسليم قطاع "الأمن الداخلي"، في قطاع غزة، لحكومته.

وكالة الأناضول

جاء ذلك في كلمة له، عقب وصوله مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، عائدا من قطاع غزة، التي تعرض فيها لهجوم بعبوة ناسفة، استهدفت موكبه.

وأضاف:" تعرضنا اليوم لمحاولة اغتيال مدبرة ومعد لها مسبقا، بعبوات ناسفة دفنت تحت الأرض بعمق مترين".
وتابع:" نحمد الله على سلامة الجميع، هناك ست إصابات، هي الآن تعالج في مجمع فلسطين الطبي في رام الله".
وأكمل:" ما جرى لا يمثل الوطنية الفلسطينية ولا يمثل قطاع غزة والشعب الفلسطيني، هذا عمل جبان".
وقال:" ما جرى يؤكد ضرورة أن يكون هناك سلطة واحدة وسلاح واحد، ومطلب أي حكومة هو تسليم ملف الأمن الداخلي لها".
وأضاف:" نطلب من حركة حماس تسلم الأمن الداخلي للحكومة الفلسطينية، لن يكون هناك تواجد فعلي للحكومة بدون أمن".
وكانت وزارة الداخلية الفلسطينية (تديرها حركة حماس) في قطاع غزة، قد أعلنت أن انفجاراً قد وقع أثناء مرور الموكب الذي يقلّ رئيس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له، عقب وصولهم للقطاع، في منطقة بيت حانون (شمالاً).
وقال إياد البزم، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، في بيان وصل" الأناضول" نسخة منه:" انفجار وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، لم يسفر عن إصابات".
وذكر البزم أن "الموكب استمر في طريقه لاستكمال افتتاح محطة تحلية المياه شمالي القطاع".
وأكد أن الأجهزة الأمنية بغزة تحقق في أسباب الانفجار.

+

خبر عاجل

#title#