نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

قارة أوروبا

هكذا قيّم رئيس كوسوفو علاقاتهم مع تركيا خلال حفل تنصيب أردوغان

رئيس كوسوفو: مشاركتي بمراسم تنصيب أردوغان بمثابة مصادقة على علاقاتنا الاستيراتيجية

وكالة الأناضول

قال رئيس كوسوفو، هاشم تاتشي، إن "مشاركتنا في حفل تنصيب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بمثابة مصادقة على العلاقات الاستيراتيجية بين بلدينا".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها تاتشي، الأربعاء، وقيم خلالها العلاقات الثنائية بين تركيا وكوسوفو، وآخر التطورات الراهنة بالمنطقة، وذلك من العاصمة أنقرة حيث شارك في تنصيب أردوغان.

وشارك في مراسم التنصيب التي جرت بالمجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة، الإثنين الماضي، قادة 22 بلدا ورؤساء حكومات وبرلمانات 28 دولة، فضلا عن أمناء ست منظمات دولية.

وعن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الأخيرة قال تاتشي "لقد أظهرت بشكل ديمقراطي إرادة الأتراك. فلقد اختار الناخبون بأنفسهم طريقهم من أجل المستقبل، اختاروا طريق التقدم والتطور".

وأعرب رئيس كوسوفو عن شكره لتركيا لكونها من أوائل الدول التي اعترفت باستقلال كوسوفو، مضيفا "وآمل في استمرار تعاوننا الجيد في الفترة الجديدة التي تعيشها تركيا".

وأضاف "تركيا دائمًا وأبدًا ما كانت تمد يد العون لكوسوفو. ونأمل من أنقرة أن تواصل هذه الدعم حتى يتسنى لنا الحصول على الاعتراف بالاستقلال من كافة أنحاء العالم، وتصبح بلادنا عضوة بالمنظمات الدولية".

وأعلنت كوسوفو استقلالها عن صربيا، عام 2008، لكن بلغراد ما زالت تعتبرها جزءاً من أراضيها، وتدعم أقلية صربية في كوسوفو.

وتنقسم دول العالم بشأن الاعتراف باستقلال كوسوفو، التي اعترفت اعترفت بها الولايات المتحدة الأمريكية ودول غربية أخرى.

ويسعى الاتحاد الأوروبي إلى إجراء واستمرار محادثات بين البلدين، اللذين تحاربا في تسعينيات القرن الماضي.

وتم التوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بين بلغراد وبريشتينا، في 2013، لكن ماتزال توجد حالة من عدم الثقة وتبادل مستمر للاتهامات والتهديدات بين الطرفين.

تاتشي شدد في ذات السياق على أن بلاده ستواصل تعاونها مع تركيا، على كافة الأصعدة الاقتصادية، والسياسية، والأمنية، والدفاعية، وكذلك الدبلوماسية.

ولفت أن هناك الكثير الذي يمكن للبلدين أن يقومان به في المجال الاقتصادي، موضحًا أن استغل زيارته الحالية لتركيا في دعوة رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك للاستثمار في بلاده.

العلاقات مع صربيا

وبخصوص علاقات بلاده مع صربيا شدد تاتشي على حرصه على أن يكون هناك سلام دائم بين البلدين، مشيرًا أن عملية الحوار الجارية بينهما شهدت انعقاد أول اجتماع بناء لها في العاصمة البلجكية بروكسل.

والتقى تاتشي، نظيره الصربي، ألكسندر فوتشيتش، في بروكسل، بوساطة الاتحاد الأوروبي يوم 31 أغسطس/آب الماضي، لبحث العمل على تطبيع العلاقات بين الجانبين.

وأوضح رئيس كوسوفو أن مراسم تنصيب الرئيس أردوغان، سنحت له بفرصة عقد لقاء مع الرئيس الصربي، مشيرًا أنه سيلتقي الأخير مرة ثانية في وقت قريب، دون أن يذكر متى أو أين.

واستطرد في ذات السياق قائلا "أثق بإمكانية التوصل لاتفاق سلام بين صربيا وكوسوفو من خلال الدعم الأمريكي الكبير، ودعم شركائنا الآخرين".

وشدد تاتشي كذلك على أهمية قبول روسيا لأي اتفاق سلام ومصالحة بين كوسوفو وصربيا، لافتًا أنه التقى رئيس الوزراء الروسي، ديمتري ميدميديف خلال مراسم تنصيب أردوغان.

+

خبر عاجل

#title#