نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

زعيم الحركة القومية التركي يتهم الأسد بتدبير هجوم "ريحانلي"

الهجوم الإرهابي وقع عام 2013 بولاية هطاي التركية الحدودية مع سوريا، وخلّف 53 قتيلًا وعشرات الجرحى

وكالة الأناضول

اتهم رئيس حزب الحركة القومية التركي، دولت بهجه لي، رئيس النظام السوري بشار الأسد، بالوقوف وراء هجوم "ريحانلي" الإرهابي، بولاية "هطاي" جنوبي البلاد عام 2013.

جاء ذلك في تصريح صحفي، عقده "بهجه لي" اليوم الخميس، في العاصمة أنقرة.

وفي تعليقه على إلقاء القبض على المدعو "يوسف نازيك"، مخطط التفجيرين في قضاء ريحانلي، قال بهجه لي: "لقد اتضح أن مدبّر هجوم ريحانلي الذي راح ضحيته 53 شخصًا، هو الأسد الظالم".

وأمس الأربعاء، تمكن جهاز الاستخبارات التركي، من خلال عملية استخباراتية خاصة، من جلب "نازيك"، من مدينة "اللاذقية" السورية إلى الأراضي التركية.

وخلال التحقيقات، اعترف "نازيك" بمعلومات مفصلة عن "معراج أورال"، زعيم ما يعرف بتنظيم "المقاومة السورية"، والذي كان له دور في هجوم ريحانلي المزدوج.

وكان انفجاران وقعا بقضاء ريحانلي في 11 أيار/ مايو 2013، وأوديا بحياة 53 شخصًا، وتسببا بجرح عشرات آخرين.

كما تسبب الانفجاران اللذان استهدفا مقر بلدية القضاء ومبنى البريد، بخسائر في 912 مبنى، و891 متجر، و148 مركبة.

وبشأن التطورات المتعلقة بمحافظة إدلب السورية، ذكر "بهجه لي" أن المحافظة "باتت جرحاً غائرًا ينزف يومًا بعد يوم".

وأكد عدم تراجع تركيا عن مواجهة الذين "يخدمون انتشار الفوضى على الجانب الآخر من الحدود (سوريا)، والدول والجهات التي تعمل علنًا لهذا الغرض".

يذكر أن ترقبًا مشوبًا بالقلق يعم المنطقة والمجتمع الدولي، مع تواتر أنباء بتحضيرات يجريها النظام السوري وداعموه، بمن فيهم روسيا، لمهاجمة محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، مئات الآلاف منهم نازحون.

+

خبر عاجل

#title#