نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الاقتصاد العالمي

على غرار كوريا الشمالية.. هكذا ستتحايل طهران على عقوبات ترامب

محمد نور فرهود يني شفق

رأى خبراء دوليّون أن بإمكان طهران أن تتحايل على العقوبات الأمريكية التي تعتبر الأشد أو المؤلمة حسب وصف وزير الخاريجة الأمريكي بومبيو. العقوبات التي فرضها ترامب على النظام الإيرانيّ ربما تتفادها طهران عبر سلوك طرق مشابهة لتلك التي اتخذتها كوريا الشمالية.

يُذكر أن كوريا الشمالية سلكت البحر لتفادي القعوبات الأمريكية، وذلك من خلال تسجيلها عددا مرتفعًا من السفن بما في ذلك الأجنبية، ضمن أسطولها المحلي، على الرغم من أنها تعمل في المياه الدولية. وتم تسجيل 18 سفينة من أصل 21 تابعة لشركة الملاحة البحرية في كوريا الشمالية كسفن محلية، على الرغم من أنها جزء من المياه الدولية.

من ناحية أخرى، عول بعض المراقبين على إعفاء 8 دول من فرض عقوبات على طهران، من بين تلك الدول تركيا واليابان، إضافة إلى الموقف الروسي-الصيني-التركي الذي يمثل عائقًا حقيقيًّا لتطبيق سياسة ترامب في الشرق الأوسط.

يأتي هذا وسط الحديث عن بدء إيران فعلًا ببيع كميات كبيرة من النفط، من خلال طرق غير رسمية، على غرار سياسة كوريا الشمالية التي حاولت هي الأخرى تفادي العقوبات عبر تلك الطرق.

وقال رئيس مركز استراتيجيات الطاقة في تركيا والأبحاث السياسية، أوغوزهان أيكينر، خلال حديث مع صحيفة يني شفق، أنّه "منذ إعلان العقوبات الأمريكية على طهران حتى اللحظة، كانت الأرقام الرسمية للصادرات الإيرانية ملفتة للنظر.

وتابع أيكينر، أن الصادرات الإيرانية من النفط حسب الأرقام الرسمية، بلغت 2.7 مليون برميل في اليوم منذ مطلع العام الجاري، لتهبط هذه الأرقام مع إعلان القعوبات الأمريكية إلى 1.9 مليون برميل في اليوم. وهذا بالطبع يشير في المقابل إلى ارتفاع الصادرات غير الرسمية بشكل ملحوظ. حسب قوله.

وأضاف الخبير التركي بمجال الطاقة قائلًا "في حين أن حجم الصادرات الرسمية آخذة في الانخفاض، فإن حجم التجارة غير الرسمية آخذ في الازدياد. وهذا بصالح الكثير من رجال الأعمال الذين تكونت لهم خبرة كبيرة في التحايل على العقوبات، من خلال تجاربهم السابقة ربما في كوريا الشمالية، هناك طرق عديدة".

يجدر بالذكر أن ترامب قد أعلن عن تطبيق الحزمة الجديدة من العقوبات الأمريكية على طهران، والتي تستهدف تصدير النفط بالدرجة الأولى، ناهيك عن البنوك ومجالات الطاقة الأخرى.

+

خبر عاجل

#title#