نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

قارة أوروبا

مفوضية اللاجئين تُحذر اليونان من إعادة اللاجئين إلى تركيا عنوة

أعربت عن قلقها من هكذا تصرفات داعيتا أثينا إلى الإلتزام بالقوانين الدولية

وكالة الأناضول

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن قلقها إزاء ادعاءات إعادة السلطات اليونانية اللاجئين إلى تركيا عبر استخدام القوة.

وأكد مكتب المفوضية باليونان، للأناضول، أن الدول ملزمة بحماية اللاجئين بموجب القوانين الدولية ومبادئ الاتحاد الأوروبي.

وأشار المكتب إلى خطورة نهر مريج الواقع على الحدود بين تركيا واليونان، خاصة في فصل الشتاء، وأن المفوضية تتلقى معلومات موثوقة حول قيام السلطات اليونانية بإعادة اللاجئين إلى تركيا عنوةً.

وقال المكتب إن حالات إجبار اللاجئين على العودة إلى تركيا عبر نهر مريج، تحدث أحيانا بعد التوقيف، وأحيانا أخرى بعد استخدام العنف بحقهم ورفض طلبات اللجوء.

وأكدت المفوضية أنها تلقت معلومات عن حالات ترحيل جماعية للاجئين، منذ مطلع العام الحالي، وأن هذه الطريقة في الإعادة عبر نهر مريج، تعرّض النساء والأطفال للخطر.

وأضاف المكتب أن المفوضية حذرت السلطات اليونانية من تكرار هذه الحالات، وطلبت منها اتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون حدوثها مرة أخرى.

في المقابل، نفت وزيرة حماية المواطنين اليونانية أولغا غيروفاسيلي، في تصريح للأناضول، بشكل قاطع صحة الادعاءات.

وفي الجانب التركي، عثرت سلطات ولاية أدرنة غربي البلاد على جثث 3 لاجئين في منطقة قريبة من الحدود مع اليونان، يُعتقد أنهم ماتوا من البرد.

وحسب مصادر أمنية، فإن اللاجئين كانوا عُراة الصدور، وأنه من المرجح أن يكون سبب وفاتهم هو البرد القارس.

وأفاد لاجئون عادوا إلى الأراضي التركية من اليونان خلال الفترة الماضية، بأنهم وُضعوا في قوارب بعد أن تعرضوا للعنف من قِبل الشرطة اليونانية.

وأوضح المهاجر الأفغاني جمال الدين مالانغي أنه دخل الأراضي اليونانية عبر نهر مريج، وأمضى 3 أيام بلياليها في الغابة.

وتابع قائلاً: "نزلنا من الغابة إلى قرية وطلبنا المساعدة من الأهالي، حينها جاءت الشرطة وألقت القبض علينا، ربما قام أحد سكان القرية بإخبار الشرطة".

وأردف: "بعد إلقاء القبض علينا تم سوقنا إلى مركز الشرطة، ومن ثم تم اقتيادنا عبر سيارة إلى ضفة نهر مريج، وكان هناك قاربان يعملان بشكل منظّم بين ضفتي النهر، فأجبرونا على ركوب القارب وتركونا في الجانب التركي".

من جانبه قال المهاجر المغربي ياسين شدري (25 عاما)، إنه تعرض للتعذيب على يد الشرطة اليونانية، وضُرب بالحديد وتمت مصادرة ملابسه وهاتفه ونقوده، وأجبر على العودة إلى تركيا عبر نهر مريج.

+

خبر عاجل

#title#