تصريح مفاجئ لقائد أركان الجيش الجزائري

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

تصريح مفاجئ لقائد أركان الجيش الجزائري

قايد صالح قال إن الشعب برهن عن قدر عالٍ من الحرص على سمعة وطنه (إضافة مزيد من التفاصيل)

مركز الأخبار AA

قال الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري، الأحد، إن هناك تعاطف وتضامن ونظرة واحدة للمستقبل، تجمع بين الجيش والشعب.

جاء ذلك في كلمة أمام قيادات وطلاب بمدرسة عسكرية للمهندسين، بمنطقة الرويبة، بالعاصمة.

ووفق قايد صالح، "تجمع بين الشعب والجيش كل مقومات الود والتعاطف والتضامن، وكل مقومات النظرة المستقبلية الواحدة لجزائر الغد".

وتزامنت تصريحات قائد الجيش مع تصاعد لحراك شعبي ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

ومنذ إعلان ترشح بوتفليقة، في 10 فبراير/شباط الماضي، تشهد البلاد احتجاجات وتظاهرات رافضة كانت أقواها الجمعة الماضية، بمشاركة مئات الآلاف في مظاهرات غير مسبوقة وصفت بـ"المليونية" ضد ولاية خامسة لبوتفليقة.

** الشعب أثبت حرصه على سمعة وطنه

وفي نفس السياق، أكد قائد أركان الجيش، أن "حوافز توحيد الرؤية حول مستقبل الوطن موجودة (الجيش والشعب) وتصنعها الرؤية المشتركة للتاريخ والحاضر ومستقبل الجزائر.

ولفت إلى أن الشعب يعرف خفايا عالم لا يرحم، يطبعه الغليان، ويموج بالعديد من الأحداث والمتغيرات الطاغية والمدبرة".

وأوضح أن قايد صالح، "الشعب برهن اليوم عن قدر كبير من الغيرة على وطنه، وعن قدر عالٍ من الحرص على صورته وسمعته بين الأمم".

وتابع "إنني أعلم علم اليقين أن الشعب الجزائري الأصيل والواعي، الذي برهن في كافة الأوقات والظروف على أنه شعب مواقف، عرف وسيعرف كيف يحافظ على وطنه، ولا شك أن الجزائر محظوظة بشعبها ولا شك أن الجيش الوطني الشعبي محظوظ بشعبه".

ويعد هذا الخطاب الثالث لقائد أركان الجيش منذ بدء الحراك الرافض لولاية خامسة لبوتفليقة، حيث أخدت تصريحاته سابقا على طابع تحذيري من الظرف الذي تعيشه البلاد، لكنه لأول مرة يؤكد صراحة وجود ما أسماه "تضامنا وتعاطفا" بين الجيش والشعب.

+

خبر عاجل

#title#