نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

قارة أوروبا

سرقوا أصواتنا رغم فوزنا.. أردوغان يرد على ازدواجية دول غربية

الرئيس التركي:- لقد شهدنا إلغاء انتخابات في بلجيكا، لماذا لم يتدخل أحد بشؤونها الداخلية؟- حزب العدالة والتنمية سُرقت أصواته رغم فوزه بالانتخابات- لن نتيح الفرصة لأولئك الذين يطرحون أجنداتهم الخاصة على حساب إضعاف حزبنا، في الوقت الذي يقدم فيه الشعب التركي أحد أهم كفاحاته في التاريخ- السياسة فن الفوز بالناس، وسنعدّ أنفسنا للفترة المقبلة عبر الفوز بأشخاص جدد، دون إقصاء أو كسر خاطر أو الغدر برفيق أو أخ لنا، حتى ولو هم كسروا بخاطرنا وقلوبنا

مركز الأخبار AA

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، ازدواجية المعايير الغربية إزاء إعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى.

المعارضة تطالب بإعادة انتخابات جميع أقضية إسطنبول واللجنة العليا ترفض

جاء ذلك في كلمة له، عقب مشاركته في مأدبة إفطار مع برلمانيين عن حزب العدالة والتنمية، في إسطنبول.

وأضاف: "لقد شهدنا إلغاء انتخابات في بلجيكا، لماذا لم يتدخل أحد بشؤونها الداخلية، فيما الجميع مهتم بإعادة الانتخابات في إسطنبول؟".

وتابع أردوغان أن حزب العدالة والتنمية، الذي يرأسه؛ "سُرقت أصواته رغم فوزه بالانتخابات".

وأكد في السياق ذاته أن انتخابات البلدية في إسطنبول شهدت عملية فساد كبيرة، فضلًا عن حدوث أخطاء فادحة في محاضر الفرز وعد الأصوات.

وقال أردوغان: "لن نتيح الفرصة لأولئك الذين يطرحون أجنداتهم الخاصة على حساب إضعاف حزبنا، في الوقت الذي يقدم فيه الشعب التركي أحد أهم كفاحاته في التاريخ".

وأضاف: "السياسة فن الفوز بالناس، وسنعدّ أنفسنا للفترة المقبلة عبر الفوز بأشخاص جدد، دون إقصاء أو كسر خاطر أو الغدر برفيق أو أخ لنا، حتى ولو هم كسروا بخاطرنا وقلوبنا".

والإثنين الماضي، قررت اللجنة العليا للانتخابات التركية، إلغاء انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، وإعادة إجرائها في 23 يونيو/ حزيران المقبل.

وجاء قرار اللجنة استجابة للاعتراضات المقدمة من حزب "العدالة والتنمية"، وبأغلبية كبيرة، حيث وافق 7 أعضاء عليها، مقابل رفض 4.

وفي 31 مارس/آذار الماضي، شهدت تركيا انتخابات محلية، أفرزت فوز العدالة والتنمية في عموم البلاد، إلا أن المعارضة تصدرت على مستوى رئاسة بلديات كبريات المدن من بينها أنقرة وإسطنبول، وسط شكوك حول صحة بعض النتائج سيما في الأخيرة.

+

خبر عاجل

#title#