الجبهة التركمانية: أمن كركوك لا يمكن المساومة عليه

نحن نضع ملفات الارتباط بشكل مناسب وبطريقة محدودة ومشروعة مع سياسة البيانات. يمكنكم مراجعة سياسة البيانات الخاصة بنا للاطلاع على المزيد من التفاصيلمعلومات مفصلة..

الشرق الأوسط

الجبهة التركمانية: أمن كركوك لا يمكن المساومة عليه

بعد يوم من تفجيرين بعبوتين ناسفتين وسط مدينة كركوك تسببا بإصابات في صفوف المدنيين..

مركز الأخبار AA


أدان رئيس الجبهة التركمانية العراقية، النائب أرشد الصالحي، الإثنين، التفجيرات التي استهدفت المدنيين في مدينة كركوك (شمال)، مشددًا على أن أمن كركوك لا يمكن المساومة عليه.
وقال الصالحي، في بيان: "كنا أكدنا سابقا على أهمية الحفاظ على أمن واستقرار كركوك، ودعونا مرارا رئيس مجلس الوزراء بأهمية إعطاء كركوك أولوية بملفها الأمني بعيدا عن المجاملات".
وأضاف: "شهدنا تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت المعزين باستشهاد الإمام الحسين وأخرى بشوارع وطرق بمدينة كركوك وهو استهداف للحياة والأمن والاستقرار".
وتابع الصالحي: "في الوقت الذي نعزي أسر الشهداء، وندعو الله بالشفاء لجرحانا، نقول للإرهابيين ومن يطلق التصريحات التي تحرض على الإرهاب والعنف بأن عليهم الكف عن ذلك وإلا فسيكون لمواطني كركوك موقفهم الحاسم، ولن تعود عقارب الساعة للوراء وأمن كركوك لا يمكن المساومة عليه".
وأبدى الصالحي "استعداد الجبهة التركمانية لنقل الجرحى للعلاج في مستشفيات تركيا بما يخفف معاناتهم ويسهم في سرعة تماثلهم للشفاء".
واستهدف تفجيران بعبوتين ناسفتين، مساء الأحد، وسط مدينة كركوك وتسببا بإصابات في صفوف المدنيين.
وتتولى قوات الأمن الاتحادية إدارة الملف الأمني في محافظة كركوك بعد أن كان خاضعًا قبل عامين لإدارة قوات البيشمركة (قوات إقليم كردستان في شمال العراق).

+

خبر عاجل

#title#