الخوف يلاحق باشينيان.. سترة واقية من الرصاص داخل البرلمان

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة آسيا

الخوف يلاحق باشينيان.. سترة واقية من الرصاص داخل البرلمان

الاحتجاجات الشعبية وردود الفعل الغاضبة من المعارضة، لا تزال متواصلة ضد رئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، مما دفعه لارتداء سترة واقية من الرصاص لم يخلعها حتى وهو داخل البرلمان في العاصمة يريفان.

مركز الأخبار Yeni Şafak

قال معارضون أرمنيون أن رئيس الوزراء نيكول باشينيان ألقى كلمته داخل قاعة البرلمان في العاصمة يريفان، أمس الأربعاء، وهو يرتدي سترة واقية من الرصاص.

يأتي ذلك وسط استمرار الاحتجاجات الشعبية التي تطالب باشينيان بالتنحي عن منصبه وتقديم استقالته، وذلك بعد الهزيمة الفادحة التي تلقتها بلاده في قره باغ التي ظلت تحتله قرابة 28 عامًا.

ولم تتوقف وتيرة الاحتجاجات وكذلك ردود فعل أحزاب المعارضة ضد باشينيان، عقب توقيعه على اتفاقية الاستسلام أمام القوات الأذربيجانية في قره باغ.

بدوره قال الخبير السياسي الأرمني المعارض، آر. مار، "لاحظوا أن الجبان الخائف لم يتخلّ عن سترته الواقية من الرصاص، حتى وهو داخل قاعة البرلمان"، فيإشارة إلى باشينيان.

وفي 27 سبتمبر/أيلول 2020، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية في إقليم "قره باغ" المحتل، ردا على هجوم أرميني استهدف مناطق مدنية، وتمكن إثرها، من استعادة السيطرة على 5 مدن، آخرها شوشة، و3 بلدات وأكثر من 200 قرية، فضلا عن تلال استراتيجية.

وفي 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في "قره باغ"، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية، على أن تتسلم أذربيجان 3 محافظات محتلة خلال فترة زمنية لا تتجاوز 1 ديسمبر/كانون أول المقبل.

+

خبر عاجل

#title#