طربلس.. مراسم تأبين لـ14 جثة منتشلة من مقابر جماعية بترهونة

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

طربلس.. مراسم تأبين لـ14 جثة منتشلة من مقابر جماعية بترهونة

ممن تم التعرف عليها عبر ذويها من خلال المتعلقات الشخصية...

مركز الأخبار AA

أقام عشرات الليبيين في طرابلس، مراسم تأبين وصلاة الجنازة، الجمعة، على 14 ضحية ممن تم التعرف عليهم وانتشال جثثهم من المقابر الجماعية في مدينة ترهونة جنوب العاصمة.

ونقلت فضائية "ليبيا الأحرار"، عن مدير إدارة البحث عن الرفات بالهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين (حكومية) لطفي توفيق، قوله، إن مراسم تأبين وصلاة الجنازة أقيمت الجمعة على 14 ضحية ممن تم التعرف عليهم وانتشال جثثهم من المقابر الجماعية في ترهونة.

وأضاف "توفيق" أن "عدد الجثث المنتشلة (إجمالا بترهونة)، بلغ 139 توزعت بين جثث وأشلاء في 25 مقبرة فردية و23 مقبرة جماعية.

وفي وقت سابق الجمعة، قالت وزارة العدل الليبية، في بيان، إن رئيس اللجنة المختصة بالمقابر الجماعية بترهونة سلم الجمعة 17جثة لذويها بعد التعرف عليها من خلال المتعلقات الشخصية للمفقودين (دون تفسير لتأبين 14 فقط من الـ17).

وأوضحت الوزارة أن عملية التسليم تمت بمقر الطب الشرعي بطرابلس بإشراف مكتب النائب العام، وفق "ليبيا الأحرار"، دون تحديد تاريخ انتشالها.

ونوهت الوزارة إلى أن جميع الجثث التي تم تسليمها عثر عليها في المقابر الجماعية بمشروع "الربط" بمدينة ترهونة.

ومنذ 5 يونيو/ حزيران الماضي، اكتشفت هيئة البحث عن الرفات، العديد من المقابر الجماعية في مدينة ترهونة التي كانت خاضعة لسيطرة مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، قبل التاريخ المذكور.

وتعاني ليبيا منذ سنوات، صراعا مسلحا، حيث تنازع مليشيا حفتر، بدعم من دول عربية وغربية، الحكومة الليبية على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

ومنذ 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يسود ليبيا اتفاق لوقف إطلاق النار، تخرقه مليشيا حفتر بين الحين والآخر، رغم تحقيق الفرقاء تقدما في مفاوضات على المستويين العسكري والسياسي للتوصل إلى حل سلمي للنزاع الدموي.

+

خبر عاجل

#title#