ميانمار.. قتيلان وجرحى خلال احتجاجات ضد الانقلاب

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة آسيا

ميانمار.. قتيلان وجرحى خلال احتجاجات ضد الانقلاب

في مدينة ماندالاي شمالي البلاد

مركز الأخبار AA

قتل شخصان، وأصيب 10 آخرون، السبت، برصاص الشرطة خلال الاحتجاجات المناهضة للانقلاب العسكري، في مدينة ماندالاي شمالي ميانمار، حسب شهود عيان.

واستخدمت قوات الأمن خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد المتظاهرين في ماندالاي، ثاني أكبر مدينة بالبلاد، حسب وكالة "أسوشييتد برس".

ونقلت وسائل إعلام غربية عن شهود عيان قولهم إن شخصين قتلا وأصيب 10 آخرون برصاص الشرطة خلال الاحتجاجات.

ووقع إطلاق النار بينما كانت السلطات تحاول إجبار العمال الذين انضموا إلى حركة العصيان المدني ضد الانقلاب على العودة إلى وظائفهم في حوض لبناء السفن.

وتجمع أكثر من 1000 متظاهر، ظهر السبت، في حوض لبناء السفن بماندالاي، مما أدى إلى مواجهة مع الشرطة.

وكان العمال من بين مئات الآلاف من العمال في جميع أنحاء ميانمار الذين تركوا وظائفهم، احتجاجا على انقلاب الجيش في 1 فبراير وإطاحة القادة المدنيين المنتخبين.

والجمعة، سجلت ميانمار، مقتل أول متظاهرة ضد الانقلاب العسكري في البلاد، متأثرة بإصابة في الرأس بعيار مطاطي أطلقته الشرطة في 9 فبراير/ شباط الجاري.

ومطلع فبراير الجاري، نفذ قادة بالجيش انقلابا عسكريا تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سوتشي.

وعلى إثر الانقلاب العسكري، خرجت المظاهرات الشعبية الرافضة في عموم البلاد، وأعلنت الإدارة العسكرية فرض الأحكام العرفية في 7 مناطق بمدينتي يانغون وماندلاي.

ومنذ استيلاء الجيش على السلطة في ميانمار، يتم استخدام تهمة "التشهير بالدولة"، التي تصل عقوبتها إلى عامين كحد أقصى، على نطاق واسع لخنق المعارضين.

+

خبر عاجل

#title#