غوتيريش: نتائج مؤتمر المانحين لصالح اليمن "مخيبة للآمال"

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

الشرق الأوسط

غوتيريش: نتائج مؤتمر المانحين لصالح اليمن "مخيبة للآمال"

عقدت السويد وسويسرا بالتعاون مع الأمم المتحدة مؤتمرا افتراضيا شارك فيه العديد من الدول والمؤسسات المانحة لجمع تبرعات لصالح اليمن..

مركز الأخبار AA

اعتبر أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الإثنين، نتائج مؤتمر التعهدات المالية الخاص باليمن "مخيبة للآمال".

جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

وفي وقت سابق الإثنين، عقدت حكومتا السويد وسويسرا بالتعاون مع الأمم المتحدة مؤتمرا افتراضيا شارك فيه العديد من الدول والمؤسسات المانحة لجمع التبرعات المالية المطلوبة لتمويل خطة الاستجابة الأممية للأوضاع الإنسانية في اليمن العام الحالي.

ووفق البيان، قال الأمين العام إن "نتائج مؤتمر التعهدات اليوم بشأن اليمن مخيبة للآمال، حيث بلغ إجمالي التعهدات المعلنة حوالي 1.7 مليار دولار، وهذا المبلغ أقل مما تلقيناه من خطة الاستجابة الإنسانية عام 2020، وأقل بمليار دولار عما تم التعهد به في المؤتمر الذي عقدناه في 2019".

وأضاف: "يحتاج ملايين الأطفال والنساء والرجال اليمنيين بشدة إلى المساعدة للعيش، وإن قطع المساعدات عنهم هو حكم الإعدام".

وتابع: "أفضل ما يمكن أن يقال عنه اليوم هو أنه يمثل دفعة أولى، وأشكر أولئك الذين تعهدوا بسخاء، وأطلب من الآخرين التفكير مرة أخرى فيما يمكنهم فعله للمساعدة في تجنب أسوأ مجاعة شهدها العالم منذ عقود".

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حربا أودت بحياة 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

ويزيد من تعقيدات النزاع أن له امتدادات إقليمية؛ فمنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

+

خبر عاجل

#title#