غوتيريش: نعمل على دعم تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

غوتيريش: نعمل على دعم تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا

أمين عام الأمم المتحدة: نعمل بشكل وثيق أجل هذا الهدف مع الاتحادين الإفريقي والأوروبي والجامعة العربية..

مركز الأخبار AA

أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، أنها تعمل بشكل وثيق مع الاتحادين الإفريقي والأوروبي وجامعة الدول العربية، لدعم تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا.

جاء ذلك على لسان الأمين العام للمنظمة الدولية، أنطونيو غوتيريش، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، عبر اتصال مرئي، حول النزاعات الدولية وسبل حلها.

وقال غوتيريش: "الأمم المتحدة تعمل بشكل وثيق مع الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي لدعم تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا".

وأضاف: "من أجل دعم عمليتي الحوار والانتقال، بقيادة ليبية، نتعاون مع الاتحاد الإفريقي في تقديم الدعم للسلطات الليبية لتعزيز المصالحة الوطنية".

ومنذ 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، يسود ليبيا وقف لإطلاق النار ترعاه الأمم المتحدة.

ولعدة سنوات، عانت ليبيا من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب، قاتلت مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، حكومة الوفاق الوطني السابقة المعترف بها دوليا، في البلد الغني بالنفط.

وفي 16 مارس/آذار الماضي، تسلمت حكومة وحدة وطنية ومجلس رئاسي جديدين السلطة، لقيادة ليبيا إلى انتخابات برلمانية ورئاسية مقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتطرق غوتيريش إلى الوضع في ميانمار، قائلا إنه "يتطلب استجابة دولية قوية تستند إلى جهد إقليمي موحد".

وأردف: "أحث الجهات الفاعلة الإقليمية على الاستفادة من نفوذها لمنع المزيد من التدهور، وإيجاد طريقة سلمية للخروج من هذه الكارثة".

وتابع: "المبعوثة الخاصة إلى ميانمار (كريستين شرانر بورغن) موجودة حاليا في المنطقة، وهي مستعدة للحوار مع الجيش والجهات الفاعلة الأخرى، والمساهمة في عودة ميانمار للمسار الديمقراطي والسلام والاستقرار".

ومطلع فبراير/شباط الماضي، نفذ قادة بالجيش في ميانمار انقلابا عسكريا، تلاه اعتقال قادة كبار في الدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سوتشي.

وفجر الانقلاب احتجاجات شعبية مناهضة له قُتل فيها 714 متظاهرا، وفق جمعية "مساعدة السجناء السياسيين" في ميانمار.

+

خبر عاجل

#title#