بعد الملء الثاني لـ"سد النهضة".. إثيوبيا تطمئن مصر والسودان

>تُستخدم ملفات تعريف الارتباط بطريقة محدودة ومنظمة وفقًا لتشريعات قانون حماية البيانات الشخصية رقم 6698 .للحصول على معلومات مفصلة يمكنك مراجعة سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.

قارة أفريقيا

بعد الملء الثاني لـ"سد النهضة".. إثيوبيا تطمئن مصر والسودان

في رسالة باللغة العربية وجهها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى دولتي المصب، عبر حسابه على تويتر

مركز الأخبار AA

وجه رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد علي، الخميس، رسالة طمأنة إلى مصر والسودان بعد اكتمال الملء الثاني لـ"سد النهضة"، جدد خلالها تأكيد أن الخطوة لن تضر أحدا.

وقال أحمد، في رسالة باللغة العربية نشرها عبر حسابه على تويتر: "تم الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي على نهر آباي (التسمية الإثيوبية للنيل الأزرق) في 20 يوليو/ تموز الجاري".

وأضاف: "كما وعدتكم سلفا يوم 9 يوليو الجاري، لقد قامت إثيوبيا بملء سدها أثناء موسم الأمطار بحذر وبطريقة مفيدة".

وتابع: "أود أن أطمئنكم مرة أخرى بأن هذا الملء سوف لا يؤدي بضرر لأي من بلداننا، وسيظل سد النهضة الإثيوبي العظيم، مكسبا ورمزا حقيقيا للنمو والتعاون المشترك".

وحتى الساعة 7:40 ت.غ، لم يصدر تعقيب عن السلطات في مصر والسودان على ما ذكره رئيس الوزراء الإثيوبي.

والاثنين الماضي، هنأ آبي أحمد الشعب الإثيوبي بإتمام التعبئة الثانية لـ"سد النهضة" بنجاح.

وفيما استنكر السودان الخطوة حيث عدها إصرارا من إثيوبيا على "مواصلة فرض سياسة الأمر الواقع" فيما يتعلق بملف "سد النهضة"، دعت كل من الخرطوم والقاهرة أديس أبابا إلى العودة للتفاوض لإتمام اتفاق ملزم حول السد.

ووسط تعثر المفاوضات منذ أشهر، أخطرت إثيوبيا في 5 يوليو الجاري، دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ للسد بالمياه، دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتباره إجراءً أحادي الجانب.

وفي 8 يوليو الجاري، خلص مجلس الأمن الدولي، إلى ضرورة إعادة مفاوضات "سد النهضة" تحت رعاية الاتحاد الإفريقي بشكل مكثف، لتوقيع اتفاق قانوني ملزم يلبي احتياجات الدول الثلاث.

+

خبر عاجل

#title#